أخبار السودان

وزير دولة بالحكومة السودانية يكشف أسباب استقالته

أعلن استيفن أمين أرنو، وزير الدولة بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية في الحكومة الانتقالية السودانية، تقديم استقالته رسميا إلى رئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك من الحكومة بصورة نهائية.

وقال استيفن أرنو: أعلنت استقالتي من الحكومة بشكل نهائي دون تراجع، حيث أتينا برغبة صادقة للمساهمة في التغيير، ولم نأت لشرف الوظيفة والوزارة”.

وأضاف: “لسبع أسابيع كنت أحاول أن أجد إجابة واضحة عن اختصاصاتنا في وزارة لها إحدى وعشرون وحدة بعد أن صار دورنا بلا صلاحيات ملموسة”.

وأشار إلى أنه منذ أداء القسم بتاريخ 26 يناير/كانون الثاني 2020م، ما زلنا نطالب برسم واضح لاختصاص وزير الدولة.

وأوضح: “الغريب في الأمر أنه وفي نفس يوم أداء القسم أعلن تجمع المهنيين السودانيين، ومن خلال مؤتمر صحفي، عدم دستورية تعيين وزراء الدولة، وأنهم في قوى الحرية والتغيير ليسوا جزءا من تعييننا الذي يعتبر خرقاً للوثيقة الدستورية”.

وأكد أنه منذ ذلك الحين لم يقم مجلس الوزراء ومن يعنيهم الأمر بالنفي أو التوضيح، “ما جعلنا نشرع بتأنيب الضمير ووضعنا أنفسنا في طريق الاستفسار لمعرفة حقيقة هذا الأمر”.

وقال وزير الدولة بوزارة العمل في الحكومة الانتقالية استيفن: أود أن أعلنها اليوم بأن ضميرنا الشخصي والوطني لا يسمح لنا في لعب دور مخالف للوثيقة الدستورية ومخالف لتوجه المكونات الرئيسية للثورة والحكومة المدنية.

وكان عضو مجلس السيادة السوداني الانتقالي محمد الفكي سليمان، أكد اعتماد مجلس السيادة رسميا 3 وزراء دولة لوزارات الخارجية، والعمل، والبنية التحتية.

والوزراء الثلاثة هم: عمر قمر الدين وزير للدولة بوزارة الخارجية، واستيفن أمين وزير للدولة بوزارة العمل، وحازم إيهاب وزير للدولة بـ”البنية التحتية”.

وأكد الفكي لـ”العين الإخبارية” أن اعتماد الأسماء الثلاثة جاء بعد ترشيحهم من قبل رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك لتولي وزارات الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..