أهم الأخبار والمقالات

الصحة تقر بهروب بعض القادمين من الخارج من الحجر الصحي الخاص كورونا

الخرطوم: شذى الشيخ
أقرت اللجنة العليا للطوارئ لإدارة أزمة كورونا أمس ، هروب بعض المواطنين القادمين من خارج البلاد، دون الخضوع لقيود الحجر الصحي والكشف اللازم، وأكدت في الوقت ذاته عدم تسجيل أية اصابة جديدة بكورونا.

وقال عضو مجلس السيادة، صديق تاور، في تصريحات صحفية، عقب اجتماع اللجنة، الراتب بالقصر الرئاسي بالخرطوم “هناك بعض المواطنين القادمين من خارج البلاد تسربوا دون الخضوع لقيود الحجر الصحي والكشف اللازم ولم يتركوا عناوينهم .

وأشار إلى أن وزارة الصحة تسعى لمعرفة أماكن تواجدهم ودائرة حركتهم حتى تتخذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لحمايتهم وحماية من خالطوهم، وتابع (لم تسجل أية إصابة جديدة بفايروس كورونا في السودان).

الجريدة

‫7 تعليقات

  1. صدقوني ان هؤلاء المسؤوليين يضحكون على الناس ..
    يقولون: { هروب بعض المواطنين القادمين من خارج البلاد، دون الخضوع لقيود الحجر الصحي والكشف اللازم}
    ثم يقولون: { وأكدت في الوقت ذاته عدم تسجيل أية اصابة جديدة … الخ }
    كيف تؤكدون وقد هربوا !!؟
    اليس هذا هو الضحك على الناس؟؟

  2. طبعا هذا لا يحدث إلا في السودان .. قد يكون المرض ايضا اداة للحرب او المؤامرة.. هذا أكبر خرق للديمقراطية التي يتشدق بها الناس ويشتهيها الجميع .. يقولون ان حريتي تنتهي عند بداية حرية الاخرين.. لذا الهاربون بفعلهم هذا عبثوا بحقوق الاخرين.

  3. ناس وزارة الصحة علاجهم لكرونا بقى زي دواء “المارقوت” ..
    يعني جايين من بره .. ويدخلوا ويتخارجوا وإتو ماعرفين ليهم مكان … “إت بتكلم مين واللا بتكلم مين ياجدع”
    الناس ديل ليهم حق يهربوا عشان الواحد يحجر نفسو في بيتو بدل ما يدخل ليهو مكان يلقط ليهو كرونا .. ومايلقي لا سندوتش ولا مويه

    حقوا تقللوا من التصريحات دي لأنو أخير منها الكرونا

  4. الحقييقة يجب أن تقال لو كان الحجر الصحى مريح ومتوفر الخدمات الطبية والمعيشية لما هرب هؤلاء على وزير الصحة أن يكمل بقية الخبر بأنهم هربوا نتيجة لسوء المحجر الصحى الذى أعد لهم وعدم وضع برامج مصاحبة للحجر الصحى بحيث يشعرهم بالراحة والإطمئنان وتوفير سبل التواصل مع ذويهم بخدمات الانترنت والإتصالات واهم من كل ذلك أن يكون هناك برنامج توعوى بان ما يقومون به حماية لأنفسهم ولأهلهم وأنهم سيكونون تحت رعاية الدولة فى حالة ظهور اى حالة لأى منهم مما يجعل التدخل الطبى سريع وفعال ومنقذ لأى مصاب.

  5. فقرة هربوا ولم يتركو عناوينهم انا اسال عند استقبالهم لماذا لا تاخذوا عناوينهم جايين تدوزا على عنواوينهم بعد ما هربو وانتو تعرفوا اخذ العنوان جزء من الاستفصاء الوبائى

  6. كيف ما عندهم عناوينهم و الناس ديل دخلو بجوازات عليها الرقم الوطني الذي به العنوان. كل بلاد العالم عملو قوانين صارمة ضد من يتهرب من العزل او حتي يخرج من بيته اثناء فترة ال ١٤ يوم الا في السودان. لو الامن اضعف من ان يحرس اماكن العزل دي فكان يجب علي الحكومة ان لا تسمح لهؤلاء الناس بالدخول اصلا او كانت تاخذ عناوينهم عند دخولهم و توقعهم علي اقرار بعدم الخروج من العزل لكن تقول شنو هذه ادارة خمارة و ليس دولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق