أخبار السودان

ترتيبات لبدء التشغيل التجريبي لمصنع ألبان بابنوسة

الفولة: الراكوبة

وقف والي ولاية غرب كردفان عبد الله محمد الإربعاء, على آخر الترتيبات المتعلقة بالتشغيل التجريبي لمصنع ألبان بابنوسة.

واطمأن على جاهزية المصنع للتشغيل خلال الفترة القادمة بحضور وزيري الصناعة والطاقة والتعدين .
وقال  عبد الله, إن تشغيل المصنع يجيء في إطار تطوير المشروعات التنموية والاقتصادية بالولاية وفق موجهات الحكومة الانتقالية وتوجه الدولة بعدم تصدير المواد الخام .
واوضح  أن المصنع يعد صرحا اقتصاديا مهما في خارطة الاستثمار الوطني حيث أنه يقع في ولاية غنية بالموارد المتمثلة في الصمغ العربي والكركدي وثمار التبلدي، مبينا أن الحالة الراهنة للمصنع تعد جيدة بعد توفر كافة قطع الغيار وتوفير الوقود والزيوت عبر شركات النفط العاملة بالولاية.
واشاد بالعاملين وحسهم الوطني ومحافظتهم على آليات ومعدات المصنع .

‫2 تعليقات

  1. بس امروقوا العساكر ديل برة من المصانع والهيئات المدنية دي بعد داك المصانع بتشتغل مافي عسكري بفهم كلام منتهي لانو لو بفهم ما كان بقي عسكري

  2. المصنع عمره اكثر من اربعين عاما وبالتالى فإن خط الإنتاج سيكون قديم وبتكنلوجيا متخلفة وغير متطورة وهذا سيكون عبء وخصم على الإنتاج والفائدة المرجوة ، لا ضير أن يكون تشغيله الان بنفس المعدات ولكن توضع خطة إستبدال تدريجى مدروسة ومجدولة ومرتبة بحيث يتم تغيير المصنع كاملا فى غضون سنوات قليلة تكون فيها المعدات مواكبة للتكنولوجيا الحالية حتى يضمن الإستمرارية وكذلك سهولة قطع الغيار ومواد التشغيل والصيانة اما مضاعفة الإنتاج سيكون مواكبا مع عملية الإستبدال هذه ، وامام إدارة المصنع خياران إما ان تكمل بقية الطرق لمناطق وفرة الألبان من الأهالى بحيث لا ينقطع الإمداد وهذا افضل لان المنتج من الألبان سيكون عضو مائة بالمائة وطبيعى مما يعطيه ميزة كبيرة فى السوق العالمى إن كان المقصد التصدير ، والخيار الثانى ان يمتلك المصنع الأبقار فى مزارع خاصة به وهذا خيار جيد ولكنه تشغيليا مكلف لانه يحتاج الى توفير مزارع ورعاية بيطرية وكادر للإنتاج الحيوانى وكذلك يحتاج زراعة وصناعة الاعلاف ويحتاج ألى فصائل من الأبقار معينة تستطيع العيش على العلف المصنع يعنى ابقار هجين فريزين ، ولكن فى المقابل إنشاء مزارع سيوفر ايدى عاملة كثيرة ويوفر صناعات أخرى كاللحوم والدواجن وصناعة الاعلاف كما أنه يمكن أن يوفر للأهالى سلالات محسنة من الابقار وفق ألية لتحسين قطيعهم بتهجينه بأبقار مزارعهم عبر بيع النطف لهم ، ولكنه مشروع رائد وواعد ويجب أن لا يكون مصنع واحد بل يجب فى كل ولاية سودانية وجود مثل هذا المصنع لان ارضنا خيرها كثير وكل مقومات صناعة الألبان متوفر ورخيصة فقط تحتاج إلى قرار سياسيى وتذليل الصعاب وتشجيع الرأسمال الوطنى للقيام بذلك ، ويمكن لهذه المصانع تصنيع البان طويلة الأجل ، او ألبان طازجة مبسترة وكذلك ألبان بوردة إضافة لتصنيع اللبن الرائب ( الروب) ، الزبادى ، القشطة ، اللبنة ، الاجبان بانواعها المختلفة والكثير من المنتجات التى تجعل السودان من الدول الرائدة فى إنتاجه فى افريقيا والعالم العربى فقط تحتاج إلى رجال مخلصة همها تنمية وتطوير البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..