ثلاثيات المرحلة (بيانات اقالات استقالات) ٣

امل أحمد تبيدي

ضد الانكسار ـ  امل أحمد تبيدي
تبدأ مرحلة السقوط بالصراعات والخلافات التي تفقد البناء الحكومي تماسكه…. الاقالات تكشف عمق الصراع و الاستقالات تشير عدم التجانس والفشل في العمل كمجموعة من أجل التغيير.. والتصريحات والاتهامات المتبادله تؤكد وصول الخلاف قمته…. ما يحدث لا اعلقة في شماعة الدولة العميقة بقدر ما اعلقه علي ضعف الحكومة عبر وجود وزراء لا كفاءة لا خبرة تجعل اذرع الدولة العميقة تتسلل لضرب كل محاولة للإصلاح وانيابها تنهش في جسد أجسام سياسية متهالكة لا تعي أين تكمن مصلحة البلاد والعباد….

استقالة او إقالة مبارك اردول كشفت حجم الصراع و ضعف الوزير و عمق تحكم بقايا النظام البائد و استقالة وزيرى الدولة بالعمل استيفن امين التي اتضح منها انه تعرض للتهميش داخل الوزارة…وزارة بهذا الحجم فوق قدرات الوزيرة… اسؤ ما فعلته قوي الحرية والتغيير آنها وضعت الموازانات السياسية في التعين و اتبعت سياسة الارضاء دون وضع اعتبار لخطورة وصعوبة المرحلة التي تحتاج الي خبرة وكفاءة عالية وتجرد تام لتجاوز تلك التحديات….وليس كل ناشط سياسي يصلح وزير و ليس كل من ثار و أشعل شرارة الثورة يجب أن تتم مكافاته…. رغم أنها تجربة كشفت لنا عن حقيقة البعض….

* علوا الأصوات في اللقاءات الجماهير والخطب الرنانة ما هي الا عبارات استهلاكية لم يصدق منها شي علي أرض الواقع…
&&&الخطابة هي الكفاءة العالية في رفع الكذب إلى مرتبة الطرب، وفي الخطابة يكون الصدق ذلة لسان..

محمود درويش

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

امل أحمد تبيدي
[email protected]

الوسوم

تعليق واحد

  1. ديل يا استاذة ما يشرفوا علي فريق أشبال خليك من حكم السودان … مصيبة واتحطت علي دماغنا علي قول المصريين… فكروا في القادم بس… ديل رعاع بحمدوكهم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق