أخبار السودان لحظة بلحظة

حظر التجول بأمر كورونا.. قطاعات تعاني وتطالب بحلول

0
الخرطوم: محاسن أحمد عبدالله
تداعيات فرض حظر التجوال بسبب مجابهة وباء كورونا صنعت أثرا آخر على أصحاب المهن البسيطة.
العديد من أصحاب تلك المهن “كالجزارين والخضرجية “وعمال اليوميات وغيرهم يعتمدون على توفير أموال بصفة يومية لقضاء حوائجهم الضرورية.
اتفق جميع المتحدثين على وجود أثر سالب على واقع حياتهم بسبب فرض حظر التجوال الذي بدأ منذ الثلاثاء الماضي. وكذلك طالبوا بإيجاد معالجة للأمر.

 

عامل البناء الحاج مهتدي قال في أفاداتإنه يعمل يومياً في مجال الطلاء “النقاشة” ويقطن بمنطقة “سوبا”.
ويضيف:” أحيانا تكون تنقلاتي بين بحري وأم درمان في العمل و لا أعود للمنزل إلا خلال وقت متأخر من الليل”.
ويؤكد:” هذا القرار تضررت منه تماما خاصة في اليوم الأول حيث ظللت منتظرا بموقف المواصلات ساعات طويلة للعودة الي المنزل حتى السابعة مساء ومع ندرة المواصلات واقتراب الموعد تكرم البعض بنقلنا مع مجموعة”.
 من جانبه قال بائع خضار – منصور “ود الصايمة” يعمل بالسوق المركزي ببحري أنه يقطن منطقة “الفكي هاشم” ببحري.
ويتابع بالقول:” لكنني أعمل في بيع الخضار بالقطاعي حيث أذهب في الصباح وأغادر السوق بعد صلاة المغرب لاتمكن من الوصول لمنزلي حوالي التاسعة مساء”.
ويرى منصور ان قرار فرض حظر التجول يؤثر كثيرا عليه, كما إنه لايستطيع الجلوس في المنزل لجهة أنه يعول أسرته المكونة من 11 شخصاً.
وفي غضون ذلك أكد بائع خضار عادل أحمد, بأنه متضرر تماما من قرار الحظر لجهة فقدانه للزبائن من عمال الورديات و”العزابة” الذين يأتون ليلا لشراء خضرواتهم وبعض ربات البيوت.

 

عدد من “الجزارين” الذين يعملون بسوق “الكلاكلة اللفة” قالوا انهم يأتون للسوق منذ السابعة صباحا و لا يعودون لاسرهم إلا بعد العاشرة مساء نسبة لمناطق سكنهم التي تبعد كثيرا.
وأوضحوا ان من بينهم من يقطنون ضاحية الأقمار الصناعية جنوبي الخرطوم وآخرين بجبل اولياء.
ونبهوا إلى انهم يعملون باليومية ولا يستطيعون الإلتزام بزمن حظر التجوال لأنهم ليسوا كموظفين الدولة الذين قُرر نهاية دوامهم عن الثالثة عصرا.
  في الوقت الذي أكد فيه الجزار بدرالدين حامد  بمنطقة “الكلاكلة شرق” بأنه تضرر من القرار لانه يعمل حتي العاشرة مساء.
وأضاف:”بعد القرار إتخذت قرار تقليص كمية اللحوم التي كنت أجلبها حتي لا تبور”.

عدد من أصحاب”التكتك” و”الدرداقات” يعملون بسوق السجانة جنوب الخرطوم في مجال نقل مواد البناء يؤكدون انهم الأكثر ضرارا من القرار.
فيما أكد سائق “التكتك” نصرالله سعد انه يذهب إلى السوق المركزي بالخرطوم الساعة السادسة صباحا إلا أنه الآن مضطر يذهب بعد الثامنة بسبب القرار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.