مقالات وآراء

قراءات حول كتاب (جبال النوبة الديانة التقليدية والمسيحية والإسلام)

قراءات حول كتاب (جبال النوبة الديانة التقليدية والمسيحية والإسلام)
لبروفسور أحمد عبد الرحيم نصر
(2 من 3)

في فصله الأول الذي عنونه ب (الكجور: طقوس العبور) بدأ أولا بطقوس عبور الكجور، الذي يمر بها حتى يستوي كجوراً مكتملاً، فأنشأ شرحا في ديانة النيمانج التي تقوم على تقديس أرواح الأسلاف- شأن غالب الأديان الأفريقية – لكنه أوضح أنهم موحدون يؤمنون بالله مع ذلك، وأن هناك حالات ثلاث يتوجهون فيها إلى بارئهم مباشرة، وحالات يتوجهون إليه بواسطة الكجور، وهذا فيه وجه شبه ببعض الديانات الإبراهيمية، وبمنزع التصوف الإسلامي.
عدد أنواع الأرواح التي تستكن في الكجور وهذا مبحث مثير، فهناك أرواح آتية من الله مباشرة، وأخرى بشرية آتية من البشر بعد موتهم، أي أنها كانت بشراً من ذوي المجد أو البطولة، وبعد أن ماتوا عادت أرواحهم إلى الدنيا وتلبست في حفدتهم أو أقربائهم، وتعيش هذه الأرواح آماداً مساوية لأمد حياة أصحابها التي حيوها في الحياة الدنيا، ويسمى هذا النوع من الأرواح (القشين)، وإذا قُدمت لهذه الأرواح القرابين اللازمة تتحول إلى ما يعرف ب (الكُني) وتصبح خالدة، ومن تتقمصه يطلق عليه لفظ (كجور) بعد ترتيبات وطقوس وأسبار معينة، ف(الكُنِي) إذن هي تلك القوة الخفية التي تتقمص بعض البشر الذين نطلق عليهم لفظ (كجور)، وتجعله يتصرف تصرفات غريبة، وتعطيه القدرة على التنبؤ والعلاج والإتيان بتصرفات غريبة كالمشي على الجمر والتهام النار بفمه، أو الطيران من شجرة إلى أخرى في خفة القرد وإلى ما ذلك.
وتتنوع اختصاصات الأرواح (الكُني)، فمنها ما أختصَّ بالحرب لاستنزال النصر أو الزراعة لإنجاحها، أو الإنجاب، أو درء الشر، وفي هذا شبه مع الآلهة اليونانية في الاختصاصات.
أما إنزال المطر فعمدته السلطان الذي يستمد سلطته من الله مباشرة كما يعتقدون، والسلطان قد نزل أسلافه من السماء بعد حرب طاحنة شهدتها، فهبط عبر ثقوب النجوم كما تقول الأسطورة، لكن لا يمتنع أن يقوم بعض الكجرة بإنزال المطر أيضاً بفاعلية أقل.
والكجور يحظى باحترام في حياته ومماته، وآباء التوائم كذلك يحظون بالاحترام، وقد ذكر المؤلف تراجع دور الكجور إلى الصعيد الروحي إذ أخذت منه السياسة البريطانية السلطة الزمانية، كذلك أزرى الإسلام بمكانته الروحية ودوره، فقد كان الكجور قبلا آخذاً بجماع السلطتين الزمانية والروحية، فدحره الاستعمار والإسلام منهما، إذن لا تأثيل لمفهوم العلمانية في التراث والنزوع إلى الجذور، بل فيها الأمر أدنى إلى الثيوقراطية، فأصحابها هنا مضطرون إلى الهروب من طوباوية الجذور إلى حدة الحداثة لتعزيز دعوتهم. ومظاهر احترام الكجور تتجلى في أسلوب تحيته والإنابة عنه في حرث وزراعة زرعه، وتشييد داره، وطريقة دفنه حين موته، وقد فصَّل المؤلف كل ذلك في سفره .
ذكر الكاتب طقوس العبور الأربعة التي يمر بها الكجور في رحلته الكهنوتية، وقام بوصفها بدقة تكفيك مشاهدتها، وقد عدد أسماءها وتكفل باصطناع ترجمة عربية لها وهي حسب ترجمته (رمي الأدران، دخول الراكوبة، خبط المعوقات، الدجاج)، وأفهم-أنا- كم عانى في ترجمة أسماء هذه الأسبار، فالثقافة مختلفة والمفاهيم متباينة، وقد نوَّه الكاتب إلى قضية مهمة وهي أن كل من كتب قبله من الكتاب- وهم أجانب حتى زمانه- لم يتطرق إلى الطقس الأول، إذن هو صاحب سبق في هذا.
لقد وصف البروف طقوس أسبار الكجور وصفا يجعلك كأنك تراها، ما ترك شاردة ولا واردة، وحقيقةً هذه الطقوس عمل درامي ماتع يأخذك ويدهشك وينقلك إلى أجواء ساحرة ميتافيزيقية، فطريقة الذبح فيها من الدراما ما فيها، ومجيئ النساء يتهادين يحملن جراراً ملأى بالنبيذ، والرجال وقوفاً وهم يحملون الحراب، وحركة الكجور الدرامية وهو ممسك بحربته، والأصوات الغريبة التي تخرج منه، وصوت الروح الرهيب وهو يتصدع من فمه ينبئ الناس بما يدخرون في بيوتهم ويستكنون في قلوبهم، وما يدَّخره لهم القدر، قَرُب أو بعد، وما بهم من مرض أو نصب، ويرشدهم إلى ما فيه صلاح دنياهم وآخرتهم، وما تبتغيه أرواح موتاهم، ثم ذبح القرابين للروح ودخول القطية (الكوخ) حبواً وهو يعود القهقرى، وطقس لبس النعل الجديد، وزغاريد النساء وصيحات الرجال، ثم أخذ الكجور حراب الرجال وهي منكسة.
وتتجلى الروح الدرامية وأهمية الرمز في طريقة الذبح وفي الشرب، فتتكرر عملية رفع السكين ثلاث مرات قبل الذبح وهذا نفعله نحن الآن عندما نقوم بالذبح الإسلامي على الأقل في السودان، ولا أدري تأصيله، ولا أظنه إلا تلاحم القادم مع المستقر فأنتج هذه الثقافات الآخذة من كل منزع بنصيب، ومثل هذا كثير، وكذلك عندما يهم الكجور بالشرب فإنه يرفع القدح إلى فمه ثلاث مرات ليقوم في المرَّة الأخيرة بالشرب حقيقة، وعندما يهم الكجور بدخول الراكوبة في الطقس فإنه يهمُّ بدخولها ثلاث مرات ثم يدخل في الأخيرة، ومن الملاحظ أن دخول الراكوبة مرتبط بأول الشهر القمري.
يخرج الكجور من خلوته في اليوم الخامس عشر مساءاً راكضاً ومن خلفه الرجال والنساء اللائي كن محتشدات ومعهم الرجال أمام الخلوة، وحين الخروج يطلق الرجال الأعيرة النارية، والنساء يطلقن الزغاريد وهن يركضن خلفه، يقوم الكجور بجز جزٍ من شعر رأسه- كأنما يريد التحلل في المناسك الإسلامية- وجزءٍ من شعر زوجه ووزرائه ثم يختتم ويصير بعدها كجوراً كاملاً، وتذبح الأغنام ثم يطوف الكجور على الجميع كأنما يطوف الوداع.
بعد أن يفصِّل البروف كل هذا التفصيل الذي كسبه من ملاحظاته ومشاهداته، وأضاف إليه ما اكتسبه من قراءات لمن قبله يختتم ليقول: إن ديانة النيمانج لا تزال حقلاً بكراً يستأهل مزيداً من البحث والتقصي مما يعتبر دعوة للباحثين لمزيد من الدراسة والبحث والتقصي.، نواصل
د. قاسم نسيم

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..