أول اتصال هاتفي بين الأسد ومحمد بن زايد منذ بدء الصراع في سوريا لمناقشة سبل وقف تفشي (كورونا)

أجرى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد اتصالاً هاتفياً، يوم الجمعة، بالرئيس السوري بشار الأسد، هو الأول منذ اندلاع الصراع في سوريا عام 2011 .

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا” إن “حديثاً هاتفياً جرى بين الرئيس الأسد وولي عهد أبو ظبي بحثا خلاله تداعيات تفشي فيروس كورونا.

اتصال هاتفي بين الرئيس #الأسد ومحمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أكد خلاله بن زايد دعم الإمارات للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية.. مشيرا إلى أن سورية لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة.

وأكد بن زايد للأسد “دعم الإمارات للشعبي السوري خلال هذه الظروف الاستثنائية

كما أفادت وكالة الأنباء الرسمية في أبو ظبي بإجراء الزعيمين للمحادثة الهاتفية.

وعلّق بن زايد على الأمر عبر صفحته في تويتر قائلاً “لقد ناقشت مع الرئيس السوري تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكدت له دعم الإمارات ومساعدتها الشعب السوري.

بحثت هاتفيًا مع الرئيس السوري بشار الأسد تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكدت له دعم دولة الإمارات ومساعدتها للشعب السوري الشقيق في هذه الظروف الاستثنائية.. التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار ، وسوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة .

وأُعلن عن خمس حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد في سوريا منذ يوم الأحد الماضي، فيما حذرت المنظمات الإنسانية من وقوع كارثة إذا انتشر الفيروس في الدولة التي مزقتها الحرب .

أما في الإمارات فقد بلغ عدد الإصابات بالفيروس 405، بعدما سجلت 72 إصابة جديدة الجمعة .

وكانت الإمارات العربية المتحدة أعادت فتح سفارتها في دمشق عام 2018، بعد سبعة أعوام من القطيعة الدبلوماسية .

ومن جهتها، حضرت شركات سورية متخصصة في مختلف الصناعات في معرض “غولفود 2020” الذي استضافه “مركز دبي التجاري العالمي” في فبراير الماضي .

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق