أخبار السودان

فريق التحقيق : جماعة محلية غير محترفة فجرت موكب حمدوك

تبادلوا التهاني عبر الهواتف بتنفيذ العملية

الخرطوم – الراكوبة

قطع مصدر مقرب من فريق التحقيق في محاولة اغتيال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك , أن العملية دبرت من قبل جماعة إرهابية محلية , لاتملك خبرة وغير محترفة مستخدمين عبوة بدائية محلية الصنع .

وحسب المصدر أكدت التحقيقات وتحريات الخبراء , أن المجموعة التي دبرت المحاولة الإرهابية (محلية ) ووصفتها بأنها (أقرب للهواة منها لاحتراف عملية التفجير المماثلة ), لاستخدامها عبوة بدائية محلية الصنع تم تفجيرها عن بعد ,

وذات قدرة تدميرية محدودة فشلت في إحداث أضرار كبيرة بالسيارات المصفحة التي يتكون منها موكب رئيس الوزراء ,
وأشارت إلى أن الإرهابيين الهواة تركوا آثارا سهلت كشف هويتهم والوصول إليهم , منها كاميرات المراقبة التي صورت المنفذين , واستخدام هواتف غير مؤمنة , وأنهم تبادلوا التهاني عبر الهواتف بتنفيذ العملية ,

وهو ما كشفت عنه تسجيلات المكالمات , وأن التحقيقات تجرى معهم للوصول للرأس المدبر, ولم يكشف فريق التحقيقات والتحريات المشترك .الجهة التي دبرت العملية تحديداً .

بيد أنه أشار إلى أن المعلومات التي كشفت عنها التحقيقات والتحريات , تؤكد أن الهدف من العملية هو إثارة الفوضى في البلاد , وخلق حالة من عدم الاستقرار باغتيال رئيس الوزراء الذي يحوذ قاعدة جماهيرية وتأييد شعبي غير مسبوق في تاريخ البلاد وإسقاط الحكومة الانتقالية .

وأضاف المصدر: ( البحث عن المستفيد يحدد هوية الجناة ), وهي إشارة لبعض الإسلاميين الموالين لنظام الرئيس المعزول عمر البشير, باعتبارهم الأكثر تضررا من سقوط نظامهم , ونجاح الفترة الانتقالية .
المصدر – صحيفة حكايات و الشرق الأوسط

‫5 تعليقات

  1. هم في النهايه نفذوا عمليه تفجير وهي بكل المقاييس عمليه ارهابيه لا فرق بين كونهم محترفين او غير محترفين، لا فرق بين بوكو حرام او داعش او القاعده او خليه الدندر او عبد الحي او الجزولي او كتائب الظل او انس عمر….
    كلهم سوي في الهوي و الهوس…

    1. والله كلامك صح يعني يا ارهابيين المرة الجاية استعملوا هواتف مؤمنة واستعلموا شفرة في الكلام وتبادل التهاني وشوفوا حل لكاميرات المراقبة وظبطوا شغلكم كويس معقولة بس!!! اير كده لما ما عرفتوز الراس المدبرة ناشرين التقرير ليه؟ ادونم سيطان عنج لامن يعترفوا هنا مافي حقوق انسان

  2. والله كلامك صح يعني يا ارهابيين المرة الجاية استعملوا هواتف مؤمنة واستعلموا شفرة في الكلام وتبادل التهاني وشوفوا حل لكاميرات المراقبة وظبطوا شغلكم كويس معقولة بس!!! اير كده لما ما عرفتوز الراس المدبرة ناشرين التقرير ليه؟ ادونم سيطان عنج لامن يعترفوا هنا مافي حقوق انسان

  3. وكاتب المقال زاد من عندو محاولا ابعاد التهمة عن الشويعيين والتي تؤكدها التسريبات في محاولة يائسة لإلصاق التهمة بموالين للبشير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..