أهم الأخبار والمقالات

بسبب توقف السفر الدولار يسجل أرقاما قياسية

الخرطوم : الراكوبة

كشفت جولة لـ(الراكوبة) بسوق العملات الأجنبية بالخرطوم عن انعدام عرض العملات بالسوق مع زيادة طفيفة في الطلب.

وعزا متعاملون بالسوق إختفاء العملات الأجنبية لتوقف السفر بسبب كورونا ووقف التحويلات البنكية، وقفز سعر الصرف للدولار ١٣٢ جنيه بيع، وشراء ١٣٠ جنيه، وسجل الريال السعودي ٣٣ جنيه بيع، وشراء ٣٠ جنيه، فيما بلغ الجنيه المصري ٨ جنيه بيع، والاسترليني ١٥٠ جنيه، واليورو ١٤٠ جنيه..

‫7 تعليقات

  1. توقف السفر يعني توقف الطلب على الدولار من شركات الطيران و المسافرين لشراء التذاكر و مصاريف السفر.

    كما يعني ايضا توقف السياحه و توقف العمره مما مفورض ان يؤدي الى وفره.

    كما قلة الطلب على شراء المنتجات جميعها ما عدا المواد الغذائيه و توقف معظم المصامع نتيحه للوباء

    مفروض ينعكس على قلة الطلب على الدولار مما يؤدي الى انخفاض سعره.

    لاكن تجار الازمه لعنهم الله رفعو السعر بالرغم لعدم وجود طلب

  2. المفروض يحصل العكس وينخفض انخفاض كبير لعدم وجود طلب عليه في الوقت الحالي..
    يعنى لو ما وباء كرونا كان وصل 200 جنيه!!
    بهذه الطريقة ستفقد الحكومة وقحت وحمدوك كل شعبيتهم والناتج خروج المواطنين في كل المدن لاسقاط قحت خصوصا ان تجربة إسقاط نظام البشير لا تزال حديثة.

  3. السودان كل شيئ بالمقلوب
    ندعم سلع لاكتفاء دول الجوار
    مافيش طلب الدولار يزيد
    فهمونا حاجه

  4. الى حمدوك والمجموعة الوطنية الحقة في قحت الرجاء الموقف الحازم مع الحسم في :-

    – تغيير العملة الورقية الان قبل غد
    – ضم الشركات الاقتصادية التابعة للجهات الامنية و العسكرية لمجلس الوزراء( وزرارة المالية )
    – ابعاد الاجسام الغير وطنية من قحت
    – الرقابة مع المتابعة واتخاذ القرارات الصارمة النافدة
    – تكليف الولاء المدنيين

  5. تقريبا كل المعلقين ذكروا انه مع توقف السفر , من المفترض ان تنخفض اسعار صرف العملات الاجنبية و لكنهم نسوا أن هذا الكلام صحيح لو كان لدينا في السودان كمية صادرات معتبرة لتوفير العملات الصعبة .
    هذا الارتفاع في صرف العملات يبين بوضوح قلة الصادرات و يبين ان تحويلات او اموال المغتربين تشكل نسبة كبيرة من مصادر العملة الصعبة.
    الانتاج و التصدير هما دعامة الاقتصاد و لبست الاحلام التي يطلقها البعض حول قوة بعض الشخصيات التي عملت في منظمات دولية نقدية كانت او غير نقدية

  6. نشطاء قحت في سعيهم لإستلام السلطة، نسجوا الكثير من الاوهام في عقول المغفلين وضللوا ةلشعب السوداني، لكن سريعا تكشفت الاكاذيب مثل:
    ” السودان سيوفر مليارات الدولارات بعد اسقاط النظام نتيجة وقف الفساد واستنهاض الزراعة والخ”
    الان نسمع تبريرات للتغطية على اكاذيبهم ومزيدا من التضليل مثل: ” تركة ٣٠ عاما لا يمكن اصلاحها في عام واحد”.
    الان الشعب السوداني يتمنى ان تعود ايام البشير لانو مع سوءها كانت افضل بمائة مرة من الوضع المسجم الذي يعيشه المواطن السوداني حاليا.

  7. الأخ الفاضل عادل

    بالتأكيد تركة 30 سنة لا يمكن اصلاحها في 3 سنوات( تمت ازالة السلطة السياسية وللأسف لم تتم ازالة السلطة الاقتصادية حتى اليوم )

    خطأ حكومة الثورة لم تتعامل بالشرعية الثورية مع تلك التركة

    وان شاء الله الثورة مستمرة حتى يتعافى جسد الوطن بإزالة كل الأورام السرطانية

    ولك كل التقدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق