مقالات سياسية

أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف.. و(سودانية 24)..!

مرتضى الغالي

المطربات اللواتي قلن إنهن توقفن عن تسجيل البرنامج الرمضاني (أغاني وأغاني) قدمن من حيث لا يعلمن عرضاً باهراً للجهل عندما يتبرّج الجهل ويأبى إلا أن يعلن عن نفسه…! وبذلك فقد قدمن البرهان على عدم أحقيتهن بأي استحقاق أو تقدير من الجمهور بعد أن فضلن عليه العلاقات الشخصية والمجاملة (والاستلطاف).. وركلن القيم التي يجب أن يكون عليها فنان الشعب ومطرب الجمهور..! وإذا كان معهن فنان آخر (قديم أو جديد) فهو يشاركهن في الجهل بـ(مثل الذي عليهن بالمعروف)…!

فالمطرب أو الفنان مهما كان طول (أمتار عمامته) يقدّم فنه للجمهور وليس من أجل فلان أو علان..والتعاقد على الأداء بين المطربين والقنوات التلفزيونية يتم مع مؤسسة.. وليس مع فرد.. حتى لو كان هذا الفرد مديرها أو رئيسها.. والمجاملات العشوائية بنقض الاتفاق مع المؤسسة يعني التضحية بالجمهور المتلقّي من أجل مجاملة صديق.. أو تربيط علائق شخصية..! ومن يفعل ذلك لا يستحق أن يكون فناناً مسؤولاً..ويعنى جهله المطبق بالمجريات العامة في الوطن.. ويؤكد نسبته إلى (الطرور) الذي تحمله (مياه الصدفة) إلى شواطئ الجهل والخواء وسوء التقدير .. فهو ينحاز للصداقات ورد (الجمائل الخاصة) التي لا شأن للناس بها في شأن مؤسسي عام..وهكذا تتم التضحية بالجمهور وبالشعب من اجل صداقات و(استلطافات) لا تعني الناس.. ولا أحد يعترض أن تتصل مودة (هؤلاء المُضربين) بمن يشاؤون بعيداً عن سلامة التعاقد والحق العام والمسلك النظيف..! وإذا كان مقدِّم البرنامج الأستاذ السر قدور قد فعل مثل هؤلاء.. أو خطر له أن يفعل ويشارك في هذا (الحرد) على قرار دولة.. أو التهديد بإيقاف البرنامج فإنه عندئذ يضع نفسه في موقع صاحب (الخطأ الأكبر) لأنه لم يوضّح لهؤلاء المطربات الغافلات و(ثالثهن) خطأ هذا المسلك السخيف.. وهو الرجل الذي عاصر الحياة الفنية والثقافية منذ أيام (الحكم الذاتي).. وواجبه أن يوضح للحردانيين قيمة الفنان ومعنى التعاقد وقيمة اتفاق الجنتلمان بين الفنان والجمهور ..فشمس الفنون (لا تخسف) بإعفاء الإداري فلان أو عنان..ومثل هذه (الحركات القرعة) تصب في (بالوعة الثورة المضادة) ولا أقول تيارها…!

وبهذه المناسبة نوجّه نداءنا إلى إذاعة وتلفزيون السودان مع علمنا باجتهاد بعض كوادرها الوطنية الأمينة في اصلاح الحال.. نداءنا ورجاءنا هو ألا تنقل إلينا أخبار الصحف المفبركة وتقول هذه هي أقوال الصحف..فهي تعلم أنها أخبار كاذبة ومن يكتبها (مُغرض كضااااب)..وليس من باب الخدمة الإعلامية في أجهزتنا القومية الترويج لأكاذيب بعض الصحف.. فليتحرّ من يعملون في مثل هذه البرامج التي تحمل اسم (بعد الطبع) أو قبله..! ألا يكفى أن تنشر هذه الصحف المعطونة بالغرض على الناس أخبارها الكاذبة الملونة بالرأي والنوايا السيئة نكاية في الثورة حتى تعيد الإذاعة والتلفزيون بثها وتعميمها..؟!

لا يفوت على أحد – دعك الإعلاميين- أن جملة كبيرة من صحف الخرطوم تقف في صف العداء للثورة وتصب الكيد والتآمر في قالب الأخبار.. وأنا أسمع الآن – مساء الأحد 5 ابريل من (إذاعة البيت السوداني) وهي إذاعة حبيبة للناس راقية ومثقفة وعذبة الأداء برنامجا ينقل أخبار الصحف ومعظمها فبركات مشوهة ومسمومة ومفخخة مقتلعة من سياقاتها ..فمن أعد هذه الأخبار ليبثها من الإذاعة؟ وأين المبضع المهني؟ وألا يعلم أنه ينقل عن صحف (تكذب ولا تتجمّل) وتناهض الوطن عينك عينك..اتركوهم يكتبوا آراءهم وخبائثهم كما يشأؤون.. ولكن لا تبثوا علينا أخبارهم الملفقة …!

(وبمناسبة المناسبة)..يتداول الوسط الصحفي والإعلامي أخبار انقلاب حدث في إدارة قناة (سودانية 24).. فهل يا ترى ضاق أصحاب القناة بخطها المهني الوطني الُمناصر للشعب وثورته وأراد استبدال هذه المهنية الوطنية بتخريجات أخرى يقوم بها آخرون من خارج القناة..؟! وهل يا ترى يعني هذا الانقلاب رهن القناة لوجهة أخرى..أو عودة بها إلى (الماضي الأليم)..؟! ..سينتظر الناس ليروا ما يجري.. وليضع أصحاب القنوات الفضائية أنفسهم حيث شاءوا مع الشعب والوطن أو عليهما ..فطالما أفسدت الإنقاذ في عهدها الأثيم معنى الوطنية والمهنية…الله لا كسب الإنقاذ..!

مرتضى الغالي
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..