مقالات وآراء

(كوفيد19 ) وبوارق أمل النجاة

كأحد اللاجئين الذين عصفت بهم رياح الكوارث والحروب المفتعلة في بلدانهم الأصلية لسنوات طويلة ، أدرك جيداً ما معني أن يفقد الشخص أحداً أو بعضاً من أفراد أسرته وأصدقائه
جراء الموت الجماعي الذي غالباً ما يفاجئ الجميع في لحظة فرح فيسرق تلك الفرحة بإختطاف بعض ممن تقاسموا تلك اللحظات السعيدة ، ليحيل العالم بعدهم في ظلام دامس لأيام قبل أن تلوح بارقة أمل جديده من ضوء الخلاص في آخر النفق .

إن جائحة كوفيد 19 الذي اجتاح العالم كله في فترة قياسية حتي وصلت إلى عمق المملكة المتحدة التي باتت ثامن أكثر الدول تضرراً من حيث حالات الإصابة ، و إضطرار الناس
علي الإختباء في البيوت ، قد أيقظت في دواخلي ما كدت أن أنساها من مناظر حزينة جداً لمجازر جماعية عايشتها في السودان/ دارفور 2003 _ 2019 عندما كانت الطائرات الحربية التابعة لنظام الرئيس المخلوع عمر البشير تحلق في سماء دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وقبلها
في جنوب السودان ، لتلقي القنابل علي رؤوس المدنيين الأبرياء فيضطرون علي الهرب والاختباء في حفر أرضية كانوا قد أعدوها مسبقا لذات الغرض .

لكن ما هالني في هذه الحالة أكثر هو تسارع وتيرة إزدياد أعداد القتلى و المصابين بشكل جنوني ، مما يظهر مدى قساوة هذا الفايروس اللعين الذي غالباً ما يفتك بكبار
السن و ضعيفي المناعة من البشر .. وهو أمر حزين للغاية .. لكن حزني الأكبر تمكن في حالة العجز المخيف الذي قوبل به الكارثة في بعض الدول الأكثر تضررا لدرجة لجوء الأطباء في بعض الأماكن المكتظة بالمصابين علي نزع أجهزة التنفس من بعض المرضي وتركهم يرزحون في أنينهم
تحت رحمة الفايروس إلي أن يفارقون الحياة ، مما يعكس مدى هشاشة الأنظمة الصحية وضرورة إلتفات العالم إلي إعادة النظر حول تعزيز قدراتها الطبية . ومن الامور المحزنة أيضاً هو عدم تمكن
الأسر من تشييع جثامين موتاهم في أغلب الأحيان إما بسبب الخوف من انتقال العدوى إليهم ، أو بسبب تواجدهم في الحجر الصحي لإصابتهم بذات الفايروس أو اشتباههم بالإصابة هذا فضلاً عن ارتفاع تكاليف نفقات مراسم الدفن .

و مع ذلك ، نلاحظ أن ضوءا لامعا بدأ يبرق في آخر النفق ، مما يفتح نوافذ الأمل للخلاص من هذا الفايروس الفتاك ، فقد عكف العلماء في مختلف الدول علي البحث في محاولات
مستمرة للوصول إلي اكتشاف دواء يقضي علي هذا الضيف السفاح كوفيد 19 .. من بينها ما أعلنه علماء جامعة ياغيلونيا بمدينة كراكوف في بولندا أمس الأول 6 أبريل ، عن ابتكار مادة يمكنها إبطاء انتشار عدوى فيروس كورونا كثيرا. و
هو مركب كيميائي يسمى HTCC،يمكنه أن يبطئ بشكل كبير من الإصابة بفيروس كورونا، وكذلك فيروس MERS-CoV وفقا لقناة “روسيا اليوم”.

حيث قال كشيشتوف بيرتشن عالم الفيروسات في الجامعة للصحفيين “هذه المادة هي أول ابتكار في هذا المجال على مستوى العالم”، كما يعتقد الباحثون أن النتائج “واعدة جدا،
وهي خطوة أولى على طريق ابتكار الدواء المطلوب” .

وتتسع نوافذ الأمل أكثر حينما نتذكر أن البشرية كانت قد نجت على مر التاريخ من العديد من الأمراض الوبائية المماثلة التي تسببت في أعداد هائلة من الضحايا بسبب التفشي
الكبير لتلك الأمراض في العالم .. مثل الطاعون أو “الموت الأسود” الذي قضي علي 20% من سكان لندن، بين عامي 1665- 1666 ، و وباء Cocoliztli أو الحمى النازفة ، والكوليرا ، والجدري ،
والتيفوس ، والانفلونزا ، وانفلونزا الخنازير ، و الأيدز HIV ، وفايروس السارس ، وفايروس إيبولا ، والإنفلونزا الإسبانية H1N1 الفتاكة التي تفشت بين عامي 1918-1920، وتعتبر الأسوأ في التاريخ الحديث، حيث تسببت في وفاة ما يتراوح بين 50 و100 مليون شخص في 18 شهراً
فقط .

كل هذه الدلالات تشير إلي قرب نهاية هذه المرحلة الإستثنائية العصيبة . وقريباً
جدا ستعود الحياة إلي طبيعتها ، وسيقفز فايروس كورونا إلي بطون الكتب ليصبح جزء من التاريخ شأنه شأنتسونامي ميسينا/ زلزال ميسينا الايطاليه في ديسمبر كانون الأول 1908 التي أسفرت
عن 123٬000 قتيل .

و فيضانات الصين الذي خلف 150٬000–4,000,000 من القتلى في نوفمبر 1931 ، وزلزال تانغشان في الصين في يوليو 1976 الذي كانت نتيجته 242٬419–779,000 ، ومجاعة غرب وشرق
أفريقيا وغرب السودان 1983_1985 (سنوات الجفاف) التي خلفت أكثر من 820,000 قتيل ، و تسونامي المحيط الهندي في كانون الأول (ديسمبر) 2004 في إندونيسيا التي فقدت علي إثرها 230٬273–310,000 نفس، بجانب
زلزال هايتي في يناير كانون الثاني 2010 الذي زاد ضحاياه عن ال316٬000 .

إذن كل ما هو مطلوب الآن البقاء في المنزل قدر الإمكان حتي تضيق للفايروس فرص الانتشار ، وحينها سيختنق ويتلاشي عن الوجود بلا رجعة .. خصوصاً أن جملة الحالات التي تماثلت للشفاء حتي ظهر يوم
الاربعاء 8 أبريل قد تجاوزت 309,183 من بين 1,448,123 حالة إصابة حول العالم .. وذلك حتي قبل اكتشاف الدواء .

أحمد محمود كانم
8 أبريل 2020
بولتون_ انجلترا

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..