أخبار السودان

اتصالٌ هاتفيٌّ بين البرهان وآبي أحمد

مسؤولٌ عسكريٌّ: حشد الجُنُود في الحدود ليس لأجل الحرب

الخرطوم- صلاح مختار

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي د. آبي أحمد علي أمس، أنّ الخرطوم وأديس أبابا بحثا التحديات التي تُواجه البلدين، وسُبُل التّعاوُن والتّنسيق المُشترك وتعزيز العلاقات الاقتصادية.

وقال آبي أحمد في تغريدة على (تويتر) أمس، إنه تلقّى اتصالاً هاتفياً من رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، اتّفقا خلاله على ما أسماه تجاوُز العقبات في هذه المرحلة، وأضاف أحمد بأنّهما ناقشا خلال الاتصال الذي وصفه بالجيد، العمل عن كَثبٍ لمُواجهة تحدي فيروس “كورونا”، وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، بجانب رفع العُقُوبات المفروضة على السودان.

ويجئ الاتصال في سياق توتُّرات حدودية بين السودان وإثيوبيا، وعقب يومٍ من زيارة البرهان لمنطقة دوكة الحدودية، حيث خاطب القوات السُّودانية المُنتشرة بالمنطقة الحدودية مع إثيوبيا، وبدا أنّ زيارة البرهان للحدود، وكأنّه تأكيدٌ على إرهاصات وكتابات وتوقُّعات ظلّت تُحذِّر من الوضع الأمني على الحُدُود مع إثيوبيا، بجانب الحديث عن وجود حُشُودٍ إثيوبية وانسحابها في وقتٍ سابقٍ، بالإضافة لتأكيد القيادي بالولاية الشرقية مبارك النور أنّ القوات الإثيوبية ما زالت تحتل الأراضي السودانية.

فيما أكّدت أنباء عن مقتل مُزارعين سُودانيين بواسطة عصابات “الشِفتة” الإثيوبية، وأعلن تحالُف الشريط الحدودي والمنطقة الوسطى بولاية القضارف بمحلية‪ (الفشقة) أنّ مليشيات “الشِفتة” الإثيوبية تُكثِّف هجماتها على قرى الشريط الحدودي بالمنطقة، وذكر أنّ العصابات تقوم بقتل ونهب مُمتلكات المُواطنين السُّودانيين، واستنكر الاعتداءات المُتكرِّرة من قِبل المليشيات.

وكان الجيش الإثيوبي توغّل في منطقة شرق سندس بـ(الفشقة) الصُّغرى في مساحة تُقدّر بـ(55) ألف فدان، وهي مشاريع زراعية تخص مُزارعين سُودانيين بالقضارف. وتشهد المنطقة نزاعاً قديماً مُتَجدِّداً، وجاء التوغُّل الإثيوبي إثر انتشار الجيش السوداني على مَحَطّاته العَسكرية والتي يتواجد فيها قبل (25) سنة، وتَمّ سحبه خلال حروب دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، وهي محطات عسكرية داخل الحد الشرقي للسودان.

والمنطقة التي توغّل فيها الجيش الإثيوبي، سودانية بالكامل ومن أخصب المناطق الزراعية، ويمتلكها مُزارعون سُودانيون ومشاريعهم الزراعية مُنحت لهم عبر هيئة الزراعة الآلية، فيما استغل الإثيوبيون طيلة السنوات الثلاثين الماضية انسحاب الجيش السوداني، وتولّت عصابات “الشِفتة” والمليشيات القبلية المسلحة بطرد وقتل المُزارعين السودانيين وعُمّالهم والاستيلاء على آلياتهم ومُعدّاتهم الزراعية لكي يستولى على الأراضي مُزارعون إثيوبيون. وأدّت تطوُّرات الأحداث ومَا شَابَها مِن تَوتُّرٍ إلى وُصُول البرهان بمعية هيئة ضُباط العَمليّات ومُدير الاستخبارات العسكرية إلى دوكة والاجتماع مع قيادة الفرقة الثانية مشاة.

وأكد البرلماني السابق عن منطقة (الفشقة) مبارك النور، أنّ مُجمل مساحة التعدِّي الإثيوبي في حدود مليون فدان داخل الحدود السودانية، وأرجع السَّبب إلى تقاعُس الحكومة البائدة، وأكّد النور ضرورة ترسيم الحُدُود، وضرورة فرض هيبة الدولة على الحدود، واستنجد برئيس المجلس الانتقالي ورئيس الحكومة لحسم المشكلة وضرورة إرجاع الحُقُوق لأهلها.

وفي السياق، كَشَفَ نائب الأمين العام لتحالُف الشريط الحدودي عبد الحافظ عبد الله في تصريحات، عن نشاط مُتزايد للمليشيات بصورة كبيرةٍ مطلع العام الحالي‪، ونوّه لمقتل (3) سُودانيين على يد المليشيات في أقل من شهرٍ، واختطاف امرأتين وثلاثة رجال من (الرُّحَّل)، ونهب أعدادٍ من الضأن بعد قتل مالكه بمنطقة (ود عاروض).

فيما أَكّدَ مصدرٌ لـ(الصيحة)، أنّ الوضع في غاية التوتُّر بعد التصعيد الإثيوبي، ولفت إلى أنّ القوات المُسلّحة السودانية انتشرت بكثافةٍ على طول الحُدُود مع إقليم الأمهرا من الشمال للجنوب، الأمر الذي ينذر بمُواجهة عسكريةٍ داميةٍ.

لكن المُستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المُسلّحة العميد د. الطاهر أبو هاجة قال لـ(الصيحة)، إنّ حَشد الجُنُود في المنطقة ليس لأجل الحرب، وإنّما لحماية كل شبرٍ من الأراضي السودانية، وأضاف: لا نسعى للحرب ولن نعتدي على الإثيوبيين، ولكن سوف نعمل لحماية حُدودنا وإيقاف كُل من تَسَوّلَ له نفسه التعدي على الأراضي السودانية، واعتبر ذلك واجبهم كقوات مُسلّحة، وأقرّ أبوهاجة بتعدي الجيش الإثيوبي على الأراضي السودانية في (الفشقة)، وقال إنّ الإثيوبيين تمدّدوا داخل الأراضي واستغلوا التراخي الحاصل في زمن الحكومة الماضية, وبدأوا في وضع اليد على الأراضي السودانية برصف الطُرق وبناء المُعسكرات ليفرضوا الواقع الديمغرافي في المنطقة.

الصيحة

‫12 تعليقات

  1. واضح أوى أن آبي أحمد رجل سلام و أخد نوبل يا جدعان ههههههههههه بسبب علاقات اثيوبيا الاقتصادية مع اسراءيل فحتى كاغامي سينالها في السنة المقبلة

    انا اعترف بنوبل العلمية

      1. بدل ما تشتم يا عرص انتو ابو التطبيع دلوقتى و اصبحتوا حديث الناس ،، لو كانت مصر فعلا ليها علاقات مع اسرائيل ما كانت تأمرت عليها الصهيونية العالمية مع اثيوبيائيل يا بغل

        1. إطلع منها يا ابن الوسخة يا كلب السيسي…روح طالب بتيران و صنافير و لا روح شوف سيناء المتقدروش تدخلوها إلا بموافقة الإسرائيلي.
          و إستعدو لموضوع حلايب وشلاتين يا خير قحاب الأرض

          1. كيمو البهيمو أطلع انت منها يا ابن الرااااصة ،، تيران و صنافير تحت السيادة المصرية و لم تسلم للسعودية ،، الجيش المصري منتشر فى كل سيناء لمحاربة الارهاب فكيف ( ما تقدروش تدخلوها) . غبي تأخذ أخبارك من الاعلام المعادي

            مستعدين و حلايب و شلاتين مصرية و الله لن تنالو شىء

          2. الكيمو البهيمو انت ابن كلب غبي
            تيران و صنافير لا زالت تحت السيادة المصرية و لم تعطي للسعودية
            شيناء الجيش المصري منتشر بها لمحاربة الارهاب كيف ( متقدروش تدخلوها)
            حلايب و شلاتين مصرية و ستظل.. و انت خالى الوفاض

  2. مبلغ علمي أن التوغل الإثيوبي داخل الأراضي السودانية بدأ عام 1958م باحتلال ثمانية كيلومترات مربعة هذا ما تثبته تقارير وزارة الداخلية في ارشيفها واستمر ذلك التوغل وتوسع عبر استخدام ما يسمى بالشفتة وهم حقيقة الامر جنود أثيوبيون حتى وصل التوغل إلى احتلال ثلاثمائة الف فدان وأقيمت مستوطنات بشرية وبنية تحتية مؤقتة من مدارس ومشاف وابار وحتى مهابط طائرات.. ما يسهم به السودانيون في القضارف هو طلبهم تأشيرات عمل موسمي لعمال من الحبشة وعندما يتقدم مزارع بطلب تشغيل مؤقت لألف أثيوبي مثلا يحضر العامل الموسمي ومعه اسرته المكونة من خمسة أفراد ولا يعودون بعد نهاية الموسم ولا يقدم المزارع الذى احضرهم أية معلومة للسلطات عما ال اليه أمرهم وهكذا يتم كل عام. سؤال إلى أين يذهب هؤلاء ؟؟ أليسوا هم الدليل للقادمين الجدد؟؟وكما حدث في دارفور فالقادمون الجدد مرحب بهم من قبل الحكومة لأنهم ينتمون عرقيا لمن هم في السلطة وتصدر لهم الأوراق الثبوتية بأعجل ما يمكن .والسودان يضيع من بين أيدينا. لا نكره الأجانب ولكن علينا أن ندير البلاد بقدر من المسئولية هل جرب أحد البقاء في إثيوبيا بشكل غير رسمي؟؟ كيف يتم التعامل مع من يحمل عملة أجنبية بل كيف تمنح إثيوبيا كرت الاتصال الهاتفي لمن يحضر اليها وماهي الأوراق الثبوتية المطلوبة لذلك؟؟ اتصل برهان بأبي أحمد أم يتصل الموضوع يتعلق بإدارتنا لشئون بلادنا ونظرتنا لبعضنا وحتى رؤيتنا لمستقبل بلادنا.. فهناك من يحتم بقاءنا تحت الرادة والإدارة المصرية وهناك من لا يرى إلا السودان تتربص به الدوائر ولا يرى في نفسه متآمرا شريرا يتأذى منه السودان.

  3. التقارير تثبت أن الشفتة يقومون بعمل منظم يهدف إلى تهجير المزارعين أو على الأقل حملهم على مغادرة الأراضي والعزوف عن زراعتها. فضلا عن أنهم يقومون بعمل في غاية الخطورة فانهم يستولون على الثروة الحيوانية التي تقوم السلطات الإثيوبية بتسجيلها كأصناف إثيوبية وبالتالي سيكون من الصعب على السودان ادعاء ملكيتها في أي محفل. وهناك الصمغ العربي الذى يتم تهريبه أيضا عبر الحدود.. إن ما يأتينا عبر الحدود الإثيوبية هو السلاح وبعض المخدرات وهذا بالطبع ليس عيبهم إنما عيبنا في فشلنا في ضبط حركة حدودنا مع دول الجوار.. نعم إفريقيا سترفع القيود الهجرية قريبا جدا ولكن هل سوداننا مستعد فعلا لذلك التحول الخطير أم نظل نلهث خلف الغير القريب والبعيد. كلنا سياسيون بدون برامج وبدون بعد نظر.. الدولة الوحيدة التي ينصب هم كل مواطنيها على الخبز والوقود ويتامر بعضنا على الأخر ولا يعمل إلا على تيئيسه وتخذيله فمتى ننتبه للسودان؟؟

  4. لاحظوا تصريح العميد الدكتور ابوهاجة:
    ان حشد الجنود ليس لاجل الحرب وانما لحماية كل شبر من الاراضي السودانية. ولا نسعى للحرب!!
    فهمناك يا سعادتك:
    انتو يا تربية جرو العرب البشير ما ناس دواس.. ناس مخصصات ومرتبات وسوناتات وبرادوات!!
    ممكن تحارب شعبك في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق.. وتفض اعتصام العزل من السلاح قدام القيادة.. لكن مع الاحباش لا!!
    الله يخيبكم !!

  5. مصر تخطط لضرب سد النهضة وخزان الروصيرص بخلق فتنة فى هذة المنطقة وتذكرون كيف حاول بعض العملاء المصريين فى السودان بالزج بقبائل بني شنقول للتظاهر ضد المشروع وكان يروج لهذا الدور المدعو المفتي الذي تجرد من ادني روح الوطنية ونصب نفسه عميلا يدافع عن مصالح مصر علي حساب مصالح السودان وهو احد ازرع الري المصري فى السودان الذي يقف ضد إستغلال السودان لحصته من مياة النيل لتقوم مصر بأخذ عشرة مليار منها سنويا لتقوم بتصديرها عن طريق ترعة السلام وبيعها كما عبر عن ذلك المقاول المصري محمد علي وشهد شاعد من اهلها ليكشف كيف تستغل مصر مياة النيل ليس من اجل الزراعة فقط بل بتصديرها لطرف ثالث مما يتعارض مع اتفاقية مياة النيل التى تحاول مصر من خلالها ان تحرم حتي دول المنبع من حقوقها.

  6. مصري
    ابن الراااااااصة المخابراتي قولتلي اباك مين ياااااااد.
    السنة القادمة سوف نعطي جائزة لقتل الابرياء لسيدك بلحة الجحش.
    ال مش مطبعين مع إسرائيل ال
    انتو بتبوسو جزمهم يا كلب

  7. ساقط بس أسأل your mother
    مين اللى يعطى جائزة السودان هههههههه
    الابرياء اللى بتقول عليهم دول اخوانك المجرمين بتوع الاجرام و النذالة
    انت معندكش دليل اننا (بنبوس جزمهم يا كلب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق