أهم الأخبار والمقالات

الراكوبة كشفت فساد علي كرتي، في تقرير نشرته في 2011

قبل تسع سنوات من الآن انفردت الراكوبة بنشر تقرير للكاتب كتبه خالد ابواحمد بعنوان:

قائد الدبابين إمبراطور الأسمنت والحديد والاخشاب..”علي كرتي ” ماذا فعلت بشركة البحر الأحمر للتجارة والملاحة..؟!.
كيف بدأت قصة نهب الشركة الكبرى..؟!.

لا زالت تتكشف للعيان فضائح قادة النظام الحاكم ودورهم (البطولي) في دمار وانهيار الاقتصاد الوطني، وقد أدخلوا في بطونهم وبطون أبنائهم وأسرهم أموال السحت بعضهم بنى بها العمارات السوامق والفنادق في ماليزيا وبعض اشترى بها أراض في مشروع النخيل بدبي، وبعضهم أسس بها شركات في تركيا ومصر ودخل بها في شراكات مع عرب وعجم غير مبالين بالعاقبة التي تنتظرهم ولو بعد حين، لم يتعلموا من التجارب حتى القريبة وهذا نموذج زين العابدين بن علي وأسرته في تونس ومحمد حسني مبارك وأسرته في مصر ومن قبلهم صدام حسين وأسرته في العراق، ولا زالت تأخذهم العزة بالنفس يشتمون هذا ويحاربون ذاك..!!.
وبطل قصة دمار شركة البحر الأحمر للتجارة والملاحة هو وزير الخارجية الحالي علي كرتي، والشركة المعينة من كبرى وأشهر شركات الملاحة والتجارة البحرية وقد ارتبطت اسمها بشركة الخرطوم للتجارة والملاحة التي دمرها مسؤول التنظيم العسكري السابق، وشركة البحر الاحمر للملاحة كذلك كانت من الشركات الرائدة في مجالها تتخذ من ولاية البحر الاحمر مقراً وشركة ذائعة الصيت في بلاد العالم.
كيف بدأت قصة نهب الشركة الكبرى..؟!.

بدأت القصة عندما جاء النظام بوجهه الكالح تنفيذاً للمخطط الكبير الرامي لإستيلاء مجموعة من الاسلامويين على مقدرات البلاد وكانت البداية بشركة الخرطوم للتجارة والملاحة وقد استلموها من إدارتها الوطنية الكفوءة والمؤهلة والمتخصصة في العمل التجاري من هذا النوع ثم جاء الدور على شركة البحر الأحمر فكانت الخطوة الأولى ضم الشركة لمنسقية الدفاع الشعبى لتقوم بتمويل تجهيز المقاتلين من عتاد،
سيناريو عجيب تم تنفيذه في هذه المؤسسة الحكومية الانتاجية فكان الايقاع سريعاً برغم الموسيقى الحزاينية التي صاحبت مشهد دمار مرفق اقتصادي كبير كان له حضوره في دعم الاقتصاد الوطني، وتكمن الموسيقي الحزاينية أيضاً في إبعاد الكفاءات الوطنية واستلام شأن الشركة لأصحاب الولاء السياسي، تم بناء مبني المنسقية من اموال الشركة وتم تاسيس شركة الرباط ومن ثم بشائر من اموال الشركة في عهد المنسق علي كرتي واخيراً تم بيع اسهم كانت للشركة فى هجليج للبترول بملايين الدولارات، ولم يتم توريد قيمة الأسهم لخزينة الشركة، فى نفس الفترة، وبذات الايقاع السريع للأحداث تم انشاء شركة اسمها لازوتين للتنمية والإستثمار المحدودة اذ انها اسست في نفس الفترة وهي الآن الممول الاساسي للمنسقية، كل هذا وموظفي الشركة يعانون الفقر ورداءة الرواتب والشركة في الخرطوم لاتمتلك مقراً خاصاً بها..!.
و الوزير علي كرتي هو أول من ساهم في تدمير الشركة ونهج نهجه المنسق والمدير المالي للمنسقية حتي العام2008 حيث انهم قامو بالتخلص من عدد خرافي من الموظفين(70%) وخلقوا فوارق عجيبة في الرواتب بين الادارة العليا وباقي الموظفين الامر الغير مقبول حيث انها شركة تعتمد في مواردها علي مجهود الموظفين فقط ولم تقدم المنسقية أي دعم يذكر والآن تفكر جديا في تصفيتها حيث انها اصبحت عبئا عليها.

فلا غرابة أبداً أن تكون الفوضى المالية هي سيدة الموقف خاصة إذا عرفنا أن السحب المالي في الشركة يتم من الإيرادات ليدخل في حسابات منسقية الدفاع الشعبي، وبدون تخطيط ودراية والإجراءات المتبعة في الصرف، والشركة قبل مجئ النظام كانت موعودة بتطوير كبير وتوسع في الإيرادات وفي العمل التجاري بشكل مخطط له من قبل الكفاءات التي كانت موجودة في الشركة آنذاك..لكن..!!.

سيناريو عجيب تم تنفيذه في هذه المؤسسة الحكومية الانتاجية فكان الايقاع سريعاً برغم الموسيقى الحزاينية التي صاحبت مشهد دمار مرفق اقتصادي كبير كان له حضوره في دعم الاقتصاد الوطني، وتكمن الموسيقي الحزاينية أيضاً في إبعاد الكفاءات الوطنية واستلام شأن الشركة لأصحاب الولاء السياسي، والحظوة من الأهل والأقارب.

ولأن الاهل والاقارب من (الأحجار الكريمة) فإن علي كرتي لازال يبسط ذراعيه هنا وهنا..علي كرتي مرفوع عنه القلم..!!.

امبراطورية الاسمنت والحديد
بطل قصتنا علي كرتي هو صاحب امبراطورية الاسمنت والحديد والاخشاب بحي البراحة بالخرطوم بحري، ويمتلك مصنع بربر للأسمنت، مستحوزاً على تجارة الحديد والخشب ومواد البناء، علي كرتي درس في حجر العسل الابتدائية، ثم في مدرسة بانقا الوسطى، وشندي العليا، وحصل على بكالوريوس الحقوق من كلية القانون جامعة الخرطوم عام 1979م، هناك أقوال متضاربة حول مشاركته في الجبهة الوطنية السودانية في منتصف السبعينات في الصحراء الليبية، وإنه كان ضمن القوة التي هجمت على الخرطوم في الجمعة 2 يوليو 1976م فيما عرفت أيام العهد المايوي بـ(المرتزقة)، علي كرتي في هذا النظام كان قائداً لقوات الدفاع الشعبي، ثم أصبح وزير الدولة للشئون الخارجية قبل أن يصبح وزيراً للخارجية، وقد وثقت له اجهزة الاعلام العالمية العديد من التصريحات التي تعكس المستوى الهابط للدبلوماسية السودانية.

وقبل انقلاب يونيو 1989م لم يكن اسم علي كرتي متداولا في مجالس الاسلاميين ولا في سوق التجارة ولا حتى في كشوفات الوزراء والولاء والمحافظين المحتمل تعيينهم، ولم يكن يعرف علي كرتي إلا القليل جداً من الناس وفي محيط ضيق، وكان أبعد الناس عن التجارة ولغة الأرقام، وبتأكيد شديد انه حتى العام 1992م لم يكن لكرتي شركة ولا بناية ولا مصنع وكان جل همه أن يصل لمرحلة التوزير ولولا الانقلاب الداخلي في الحركة (الاسلامية) لما تسنى الوصول لمنصب وزير الخارجية ولا حتى وزير ولائي، بعد الانفصال المشهور في الرابع من رمضان عام 2000م برز علي كرتي، لكن نجمه لمع آخيراً من خلال امتلاكه لعدد من البنايات والشركات وساعده منصبه في التسويق التجاري على المستوى الداخلي والخارجي.

وعلي كرتي مصنف من ضمن أقوى رجال الرئيس عمر البشير، ولا سيما وان المنطقة التي ينتمي إليها (حجر العسل) التي سميناها داخل التنظيم في منتصف التسعينات مقرونة بـ(حجر الطير) بالأحجار الكريمة ذلك لأن غالبية المتنفذين داخل المؤسسات التنظيمية الأمنية العسكرية هم من (حجر العسل) وما جاورها، وقبل فترة من الآن تحدثت المجالس الخاصة داخل الكيان الحكومي عن قوة أمن الرئيس الخاصة وأعتقد أن غالبيتها من هذه المناطق بما فيها مناطق ريفي شندي شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً، في مقابل قوة أمن نائب الرئيس علي عثمان محمد طه والتي ألمح إليها صلاح قوش ذات مرة، وهي تتكون من أبناء مناطق مروي وما جاورها وشايقية البحر الأحمر والتي من ضمنها مجموعة (الجهاد) الالكتروني التي يشرف عليها نائب الرئيس شخصياً التي تقوم برصد الكتابات المعادية للنظام إضافة للأدوار القذرة التي تتم عبر شبكة الانترنت.

فإن وزير الخارجية علي كرتي تاجر الأسمنت الكبير يحظى بتأييد قوي من عمر البشير باعتبار الأول من كبار قادة الحزب وله شعبية عسكرية وأمنية داخل النظام يمكن أن نقول أنها (قوة ضاربة) يمكن استخدامها عند الحاجة..!!!.
علامات استفهام هنا وهناك..!

شركة البحر الاحمر قامت بعملية تجارية لتحسين الايرادات فى سلعة الأسمنت باعتبارها وكيلاً لصوامع اسمنت فى ولاية البحر الأحمر وتم نقل الاسمنت من بورتسودان بالسكة حديد الى الخرطوم وفعلاً حققت العملية أرباحاً عالية، وكان من المفترض الاستمرار فى مثل هذه العمليات التجارية الناجحة، إلا أنه وفى أول اجتماع بعد هذه العملية لمجلس الادارة أصدر على كرتى رئيس مجلس الادارة حينها تعليمات بالتوقف، لأنه شخصياً وآخرين يعملون في تجارة الاسمنت ولايريدون منافس لهم حتى ولو كانت الشركة التى هو فى قمة الهرم فيها – يتشرد العاملين لضعف الايرادات ويحتكر هو تجارة هذه السلعة الإستراتيجية..!!.
وفعلاً كانت العملية الأولى والأخيرة..!!.

عزيزي القارئ..
بعد نشر مقالات وتقارير الفساد بحجم فساد السيد علي كرتي وزير خارجيتنا لازال قادة النظام يتحدثون عن الشريعة الاسلامية أي نوع من الإستخفاف هذا بعقول المواطنين، بينما ينحت الخبير الوطني في الكذب والتدليس د. ربيع عبدالعاطي في الصخر لتحسين صورة قادته في الحزب الحاكم تستمر معارضة (الانترنيت) القوية في مسيرة تعرية النظام، وقد جعلت حتى الرئيس عمر البشير نفسه يتحدث عن الفساد بل يؤمن على ما ذكرناه لأكثر من 10 سنوات.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون..
خالد ابواحمد
[email protected]
22 أبريل 2011م

‫6 تعليقات

  1. الشيء بالشيء يذكر:
    رسميا أميرة داؤود قرناص ” زوجة علي كرتي ” سفيرة للسودان لدى إيطاليا.. السفيرة أميرة :
    أنا وزوجي وقت الفراغ نزور الاصدقاء او نشاهد مسرحية..!!.. ” على” ترك أكل الطماطم لأن الكيلو وصل 12 جنيه..!!
    المصدر:- https://www.alrakoba.net/275851/%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A7-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%AF%D8%A7%D8%A4%D9%88%D8%AF-%D9%82%D8%B1%D9%86%D8%A7%D8%B5-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%83%D8%B1%D8%AA%D9%8A/

  2. المشكلة أن كل هذه الاستثمارات موجودة وتعمل بكل طاقتها وبكل كوادرها إن كان يملكها على كرتى او كل رؤوس وافراد النظام الفاسد المباد حتى ربيع عبدالعاطى او أصغر من ذلك وان جل إن لم يكن كل تلك الاموال والاستثمارات الضخمة إن كانت هنا فى الداخل او كانت فى الخارج زول واحد سألها مافى وان كل هؤلاء الرؤوس الفاسده قاعدين وموجودين داخل السودان ويديرون هذه الامبراطوريات من الاموال وحتى الذين تم القبض عليهم يديرون مؤسساتهم المالية الضخمة من داخل ( أماكنهم الآمنة ) وبوجهونا ضد هذه الثورة العظيمة .. يخنقونها ويخنقون ماتمخض عنها من نظام ارتضاه الشعب بعد أن ضحى بالدم والدموع لأجل أن يزف هؤلاء الفاسدين الى مزبلة التاريخ ولكن تهاون قادة الثورة جعلهم يمدون ألسنتهم القذرة على ثورتنا العظيمة بل ويتطاولون عليها ولا – وبالأسف الشديد – من يردعهم .. !!
    وحقيقة انا احد المحتارين من جموع الشعب .. لماذا لاتصادر تلك الشركات والاموال والعقارات وكلما حازوا عليه من اموال لصالح الدولة .. ؟؟ الناس تعرف تاريخهم كلهم كيف كانوا قبل انقلابهم الشئوم وتراهم الآن فما تنتظروف حتى تعيدوا الحق الى اهله وحتى نرى الثورة تحقق أهدافها وان دماء أبناءنا لم ترح هدراً .. أتنتظرون القانون كى تحاسبونهم .. ؟؟ ياخى حريقه فى القانون وابو القانون .. ؟؟ أنزعوا منهم اموال السحت التى جنوها واخلعوا منهم انيابهم القذرة .. ودعوا المتضرر منهم هو الذى يذهب الى القانون ..!!

  3. ٥-
    الشيء بالشيء يذكر -(توجد صور وثائق)-)
    https://al-ain.com/article/sudanese-101-members-regime-leaders
    النيابة السودانية تحجز أراضي 101 إخواني من قيادات النظام السابق-
    (المصدر:- “العين الإخبارية”- الإثنين 2019/4/29. .ـ أصدرت النيابة العامة في السودان، اليوم الأحد، قوائم تضم أسماء 101 من قيادات تنظيم الإخوان البائد، ممن تقرر الحجز على أراضيهم، وذلك في تأكيد لما انفردت به “العين الاخبارية”. وأظهرت القوائم التي أرسلتها النيابة للسلطة القضائية السودانية، امتلاك الرئيس المعزول عمر البشير وعائلته 22 قطعة سكنية، بينما يملك وزير الخارجية السوداني الأسبق الإخواني علي أحمد كرتي 102 أرض سكنية في مواقع مميزة بالعاصمة الخرطوم. وتضمنت القوائم أيضاً التي طالعتها “العين الاخبارية”، امتلاك مساعد البشير السابق نافع علي نافع وأبنائه 18 قطعة سكنية بالخرطوم، ويملك النائب الأسبق للرئيس المعزول علي عثمان محمد طه 7 قطع أراض سكنية بالعاصمة. وضمت الأسماء قيادات بارزة في تنظيم الإخوان ونواب المعزول عمر البشير في القصر الرئاسي، ورموز أحزاب مشاركة في السلطة السابقة، أبرزهم: عبدالله مسار، والتجاني سيسي، ووزير الداخلية السابق أحمد بلال عثمان.

    وشملت القوائم 3 صحفيين محسوبين على نظام الإخوان، هم: إسحق أحمد فضل الله، وأحمد البلال الطيب، وحسين خوجلي. وقالت مصادر قضائية لـ”العين الاخبارية” إن قرار وقف التصرف في هذه الأراضي الهدف منه مراجعتها ومعرفة طريقة الحصول عليها، وما إن كانت تمت بشكل مشروع أم لا، ومن ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة خلال أيام.).

زر الذهاب إلى الأعلى