أخبار السودان

الانتهازية السِّياسيَّة.. الاستثمار في الأزمات!!

تقرير- نجدة بشارة
الأزمات قد (تولد) الانتهازيين، أو ربما هكذا فسّرت بعض القوى السياسية من الأحزاب، وبينهم شركاء الحكومة السابقة، الأوضاع الهَشّة والأزمات ليستغلوا بها ظروف البلاد المُتمثلة في تدهور الاقتصاد، وجائحة كورونا، لاقتناص الفرص (والاصطياد في الماء العكر)، بمحاولة كشف سوءات الحكومة الانتقالية ومواضع الضعف فيها، ليزيدوا من رصيدهم السياسي. ومؤخراً نشط بعض السياسيين من داخل هذه الأحزاب في انتقاد الحكومة بالحديث سراً وجهراً عن ضعف أدائها، حتى إنهم حدّدوا ميقاتاً لقرب أوان زوالها..!
وفي حديثٍ سابقٍ لرئيس حزب الأمة مبارك الفاضل المهدي، أشار إلى قناعة كثير من الأحزاب والقوى السياسية بفشل الحكومة الانتقالية، خصوصاً حزبي الأمة القومي والمؤتمر السوداني، اللذين يسعيان إلى واقع جديد يحقق طموحات أهل السودان، ليس ذلك فحسب، حيث نشط عددٌ كبيرٌ من سياسيي أنصار النظام السابق وشركائهم من الأحزاب السياسيين على منصات التواصل الاجتماعي من توجيه انتقادات لاذعة للحكومة بسبب مطالبها لإغلاق العاصمة تحسباً لجائحة كورونا، وشرعوا بالطعن في مصداقيتها، لدرجة التقليل من خطورة كورونا، والذهاب في اتجاه أن الدعوة للحظر الشامل مُجرّد خطة لجأت اليها الحكومة لإخفاء آثار الانهيار الاقتصادي.
وتساءل متابعون عن تأثير مثل هذه الممارسات السياسية التي وصفوها (بالرخيصة) في التأثير على حكومة حمدوك؟ ولماذا يلجأ بعض السياسيين الى الانتهازية والحيل السياسية في إظهار ضعف الحكومة مقابل تلميع أحزابهم على حساب إحباط المواطن؟
الانتهازيون من هُم؟
وقال الفاضل في حديثه لبرنامج تلفزيوني، إنّ المكون العسكري قد وصل إلى قناعة لا تتزحزح بأنّ الشق المدني غير مرجو منه، وبعيد جداً عن قضايا وهموم الناس ومعاشهم، وذلك لعدة أسباب، أهمها ضعف الخبرة، والاهتمام بقضايا انصرافية لا تهم الناس في الوقت الراهن، وقال مبارك، إن الأداء الاقتصادي للدولة مُتراجعٌ، كما تُواجه الحكومة أزمات في ملف السياسة، وإنه حال فشل المُكوِّن المدني في هذه الفترة، فإنّ الشعب سيوافق على أيِّ إجراءات ليست في الحسبان تتّخذها القوات المسلحة للحفاظ على استتباب الأمن وإصلاح معاش المواطنين.
فيما لم يذهب بعض المُحلِّلين بعيداً و رأوا أن شماتة الأعداء الآن باتت أشد وطأةً مما اقترفوه من المظالم في عهدهم البائد، وقالوا إن كثيراً من أنصار النظام السابق أصبحوا انتهازيين يتقنون فن تفصيل الأقنعة، وقادرون، ومن دون حياء أو خجل بأن يقدموا أنفسهم مجدداً (ليبعثون) رغم سقوطهم المشهود والانتهازي من أحزاب الفكة، لديهم قدرة فائقة على تمييز الأكتاف ونوعيتها، فهم يعرفون جيداً الكتف التي تُؤكل، والأخرى التي يربت عليها، والضعيفة التي يتسلّقونه ليصعدوا عليها.
أسس وأخلاق
ويرى المحلل السياسي عبد الرحمن أبو خريس، أنّ الممارسة السياسية في السودان تفتقر إلى أخلاقيات الممارسة وسط بعض السياسيين، حيث يسعى بعضهم إلى توظيف الأحداث والأزمات التي تُواجه الحكومة لتقليل أدائها ونعتها بالضعف، وأردف في حديث لـ(الصيحة): إن الأحزاب المعارضة في السودان على السواء السابقة والحالية، تتقن ذات الممارسات دون النظر بالاعتبار إلى الوطن والمُجتمع، وكأنها ضده، وأن الصراع السياسي في السودان ليس قائماً على الأسس والمبادئ، وقال إنّ الأوضاع الصحية الآن ظاهرة عالمية لا تقتصر على بلادنا، وكان حريٌّ بالسياسيين التضامُن الآن على الأقل مع الحكومة وترك مُمارسة (لعبة المصالح) حتى انجلاء الأزمة ثم لكل حديث مقال.
فيمَ يستثمرون؟
عقب الثورات عادةً ما ترتفع توقُّعات الناس إلى عنان السماء، وعادة ما تعجز أيِّ سلطة انتقالية عن تلبية الجانب الأكبر من هذه الطُموحات، وهو ما يؤدي إلى انتكاسة أو ميلاد نظام يكون في بعض الأحيان أكثر هَشاشةً، وبالتالي يُساهم في نشاط المُعارضة المُضادة التي تَسعى للاستثمار في هذه الثغرات من الأزمات التي ورثتها حكومة الثورة، لتُواجهها بها لتقصير المرحلة الانتقالية، وصحيحٌ إنّ السلطة الانتقالية بحكم التعريف بها هي في الأساس سُلطة ضعيفة، لأنّها من ناحية غير مُنتخبة، ومن ثَمّ ليست مطلقة اليد بشكلٍ كاملٍ كسُلطة تنفيذية وفق نظام التوازن والمُحاسبة الذي يضمنه وجود سُلطات ثلاث مستقلة: التنفيذية والتشريعية والقضائية، إلا أنّ الانتهازية السياسية عُرفت على أنها الممارسة الواعية للاستفادة الأنانية من الظروف، وهناك من رأي أن الانتهازية تحوّلت في الحياة العامة إلى سلوك بشري تُمارسه شريحة من الناس هم أرباب مصالح.
بورصة
المحلل السياسي د. عبد الله آدم خاطر، قال إنه من الصعب أن نتحدث عن الممارسات والصراع الذي يدور في الساحة السياسية الآن بأنها حالة انتهازية سياسية كاملة، خاصّةً وسط ما نعانيه من صُعُوبات وأزمات حالياً، وفي ظل خروج البلاد من أزمة ضخمة، هي أزمة نظام، ظل يجثم على صدرها ثلاثين عاماً.. وهذا يتطلب الكثير من الجُهُود لإعادة بناء الدولة، وبذلك الاعتماد على قُوة العمل المُشترك في التّواصُل بين القيادة والقاعدة الشعبية وهذه مثلها والبورصات تعلو وتهبط، وأعتقد أنّ الموالين للنظام السابق، (يطربون) لمثل هذه الأزمات، للاستثمار في مكاسبهم الذاتية..!
الصيحة

‫8 تعليقات

  1. أكثر سياسي سوداني براغماتي يكرهه اهل اليسار واهل اليمين من الكيزان واتباعهم لانو ليس مثل الامام الصادق المهدي مهذب واخلاقي في تعامله فهو بلدوزر شرس وهذا مايتطلبه القيادي السياسي الان في السودان وليس حمل وديع كحمدوك وخلافو

  2. إخرس، يا ربيب الكيزان، ومدَّمِر الأوطان، وطريد الميدان، فما تعمل فيها ضهبان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    الفاشل مساعد رئيس، نائب رئيس وزراء، ووزير إستثمار، أفلا يُعد من أركان نظام الإحتلال والإرهاب الكيزاني !!!!!!!!!!! هل يُعقل أن يكون من الأشراف الأطهار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    بَطِل اللماضة والنفاق وقلة الأدب، وأنت تعلم قبل غيرك، نصيبك مما حاق بالبلاد والعباد، وما عليك سوي تجهيز بقجتك لفندق كوبر.

    باللّه شوف المتخلف، دا ؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. الصيحة ومبارك الفاضل كلهم أصحاب مصالح ذاتية في عودة العهد المباد لان الصيحة صحيفة فاشلة ليس لها القدرة على الاستمرار في عهد الحريات ومبارك الفاضل شخص انتهازي وصولي لم يحدث أن قدم للبلاد شيئا مفيدا. هو الآن يتملق العساكر ليعطوه منصبا..كما يقول محمد مصطفى عبدالقادر تبا لهما و… بس التانية مابتتكتب

  4. هذا اللئيم قليل الادب اللص المنفوخ هوااااء الذي يتوهم ان الله. خلقه ليتحكم بالسودان…. تولي عدة وزارات في. حكومات ابن عمه الصادق المهدي وعمل ايضا كلبا اليفا مع الكيزان وفشل في. كل الوظائف الا في قلة الادب والنرجسية وشوفة النفس ناسيا انه ببول ويتغوط كالاخرين بينما نجح في التصدير كتاجر حرب وازمات الي جنوب السودان قبل وبعد الانفصال ولعله مازال….. بئس المنافق الانتهازي الدجال اللئيم الكريه…. ملفك الاسود بين يدي الصادق المهدي لكن الصادق المهدي ليس انت فهو حليم أكثر من اللازم….

    1. امامك القضاء للذهاب بملفاته ان كان فاسدا اما الكلام الني الفاضي وخمج ده مابقسم معانا
      قلت ليكم اعدائو كتار لانو دايما بدي بالحتة الفيها الحديدة

  5. كل ما قاله السيد مبارك الفاضل وغيره عن فشل الحكومة الانقالية القحطية الحمدوكية صحيح 100%
    اما انتم ايها الققحطيون ( بالطاء قصدا ) متجرسون من النقد رغم صحته اما كنتم تنتقدون النظام السابق صباح مساء ؟ ولماذا الجرسة الان ؟ وقديما قيل عين الرضا عن كل عيب كليلة وعين السخط تبدي المساويا النقد والدفاع لكل الوان الطيف السياسي ليس موضوعيا ولا من اجل عيون هذا الشعب والمصلحة العامة ولكن كل يدافع لحزبه ومجموعته وان كانوا فاشلين فشل حمدوك وجكومته

  6. يا فيصل انتم حكمتم ثلاثين عاما ماذا فعلتم فيها غير النهب المصلح، اتيتكم عريانين ومقطعين ومجربين اكتنزتم الملياردات وبنيتم الشامخات وتزوجتم مثني وثلاث ورباع ودمرتم دولة السودان الحديثة ماذا تريدون بعد هذا عشمكم في السلطة كعشم ابليس في الجنة اضافة لفصلكم لجنوب السودان الحبيب ودمرتم دار فور وابدتم اهلها وتشهد علي ذلك الجنائية الدولية وقرعتكم مديتوها لليسوا والمابسوا، فعلا الاختشوا ماتوا من زمان موتوا بغيظكم يا ضبوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..