مقالات سياسية

فاح فساد الكيزان وأزكم الإنوف

المتاريس

اعتاد المواطن السوداني مساء لكل يوم جمعة بفارق الصبر انتظار الموتمر الصحفي لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الاموال ليتابع فساد الكيزان، وكشف ما قاموا به من سرقة اموال الشعب السوداني فقد شملت السرقة والنهب والسلب هذ اراضي سكنية شاسعة تعادل مساحة دولة الكويت مسجلة باسماء أسر الفاسدين ظن منهم انه لن يأتي يوم يكتشف ذلك الفساد القذر كيف لهم ان يخافوا وعندهم جيوش جرارة لحراسة المشروع الضلالي لنهب البلاد فكانت جل موازنة الدولة تذهب لجلب السلاح وادوات القمع لاسكات أي محاولة تسعى للإطاحة بالنظام، ولكن اردة الله كانت موجود فتدافع شعبنا في الشوارع وقد اقسم بعدم الرجوع الا البشير يرحل، وقد كان في ابريل الخلاص وكشفهم الله تعالي للناس واخرج فسادهم ولكن الموتمر الصحفي المعتاد مساء كل يوم جمعة لجنة ازالة التمكين بتاريخ 17من ابريل كان لها طعم خاص فقد كشفت اللجنة عن حيازة اعضاء النظام المقبور لاراضي بمختلف انحاء العاصمة اضافة الى استراد مبالغ كبيرة تفوق بمبلغ 450 مليون دولار تتبع لهيئة النقل النهري ولكن كانت نجومية هذه الليلة من نصيب هند عبد الله هاشم زوجة المدير الاسبق للشرطة حيث ضربة رقم قياسي في الإستيلاء علي اراضي البلد بعدد 131قطعة في فضيحة كبري للكيزان اصحاب الدولة الرسالية التي تريد ان تطبق فينا شرع الله ليتفرع الناس للعبادة بينما يتفرغون هم لسرقة المزيد من اموال شعبنا.

الكثير من ابناء السودان لا يملكون ارض يسكنون عليها مع ارتفاع فاحش في الايجار في بلد يفوق في المساحة حجم دولتي المانيا وفرنسا كل تلك المعاناة لم تحرك ساكناً في نفوس الكيزان المريضة بسرقة المزيد من المال تقرب إلى شيطانهم الذي يوحي لهم بالضلال لا إرادي ماذا كان يعبد هؤلاء الكيزان فالله عز وجل لا يأمر بالسرقة والغدر والخيانة فشعبنا لم يكن في حوجة الى قيام عصابة الجبهة الاسلامية بالقيام بانقلاب عسكري بحجة فرض الشريعة الإسلامية المتأصلة أساس في قلوبنا فنحن عرفنا الاسلام منذ عهد الصحابة وما وجود جامع مدينة دنقلا منذ عهد الصحابي الجليل عبد الله ابن أبي السرح الا دليل علي قبول الدين الاسلامي فتعايش كل الناس في تناغم وانسجام فكانت الطرق الصوفية ملاذ لكل من اراد الهداية بعد ضلال وعربدة فكان السوداني صادق في المجون وصادق في التوبة.

هكذا كان حالنا الا ان اتى من يفرق شملنا فاستيقظ الوطن فجر الثلاثين من يونيو على اصوات مارشات عسكرية لتعلن عن قيام عصابة الكيزان بسرقة سلطة الشعب لتمارس بعدها اكبر سرقة في تاريخ العالم بعد ثلاثين عاماً من ذلك الانقلاب المشئوم فكان الحصاد سرقات لا حصر لها. فقد جف حلق الناطق بسم لجنة ازالة. التمكين وهو يذيع اسماء اللصوص سارقي أموالنا ويكشف المستور عن قائمة تضم كل من محمد نجيب الطيب مدير الشرطة الاسبق حيث يمتلك اراضي مسجلة باسمه تصل الي عدد 128 قطعة ارض اضافة الى عدد 131قطعة بمدينة بحري؛ مسجلة باسم زوجته هند عبدالله هاشم؛ مع استراد العقارات لصالح وزارة المالية.

وأعلنت كذلك اللجنة عن مصادرة 71 قطعة تتبع للمواطن عطا المنان بخيت في مخطط نبتة بالخرطوم بحري.

اضافة الى:

  • استرداد مستشفى الأمل.
  • استرداد مجمع النور الاسلامي.
  • استرداد مجمع سكني استثماري بكافوري.
  • استرداد بنايه طابقين كافوري.
  • استرداد قطعة ٦٠٠ متر كافوري.
  • استرداد قطعة ٦٠٠ متر كافوري.
  • استرداد قطعة ٦٠٠ مجمع استثماري كافوري.
  • استرداد بنايه طابقين.
  • استرداد قطعة ٣٣٠٠ متر مدرسة ثانوية.
  • قطعة ٢٧٠٠ متر مدرسه بكافوري.
  • قطعة مساحة ٤٨٤٠ نادي كافوري.
  • قطعة بكافوري مساحة٢٧٥٠ مدرسة ثانوية.
  • قطعة مساحة٢٨٠٧ مجمع سكني بكافوري.
  • بناية ١٠ طوابق مكتمل التشطيب تتبع لأسرة المخلوع.

ولا يزال مسلسل الفساد مستمر مساء كل يوم جمعة فقط نصحيتي لكم بضرورة ارتداء الكمامة. ليس خوف من فيروس كورونا بل حماية لكم من روائح فساد الكيزان الذي فاح وأزكم الانوف وانتظروني مساء الجمعة القادمة فالغريق قدااااااام فقط عليكم بالكمامة للحفاظ علي صحتكم من فساد الكيزان الذين ليس لهم كرامة.

علاء الدين محمد ابكر
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..