أخبار مختارة

حركة جيش تحرير السودان ترحب بإنضمام حركات دارفور لمفاوضات منبر جوبا

اكدت حركة جيش تحرير السودان أن السلام الشامل ينبغي ألا يستثني أحداً، ويجب أن تظل أبوابه مفتوحة لكل الراغبين في الدخول إليه.

وأشارت إلى أن السلام الذي تنشده الحركة ليس سلام وظائف وإرضاء الذات بل سلامًا شاملًا يخاطب جذور الأزمة ويسع مواعينه الجميع، ويحقق الأمن والاستقرار والتنمية في ظل دولة المواطنة المتساوية، وهذا لا يتحقق إلّا عبر بوابة ضمان مشاركة جميع الأطراف الحاملة للسلاح.

ورحبت الحركة في تصريح ل(سونا) بانضمام الفصائل المسلحة في دارفور للمفاوضات الحالية بمنبر جوبا.

وأشارت إلى تسلمها كغيرها من الحركات خطابات عديدة من قبل رؤساء الفصائل المسلحة في دارفور، معبرين عن رغبتهم في الانضمام إلى مسار دارفور بمنبر جوبا، في اطار خلق منبر شامل يستوعب الجميع.

وثمنت الحركة رغبة الحركات التي تأتي تعضيدًا لمواقفها المعلنة من واقع تجاربها ووعيها بأهمية شمول الاتفاق لكافة الأطراف، حتى توقف الحرب وتطوى صفحتها للأبد وتفتح آفاق للممارسة الديمقراطية.

وأشارت إلى أنه تماشيًا مع الدعوة التي أعلنها القائد مني أركو مناوي رئيس حركة جيش تحرير السودان بضرورة أخذ الجميع في سفينة السلام دونما استثناء أو إقصاء ؛ ليتمكن الجميع من الاستعداد للمرحلة الديمقراطية القادمة.

وجددت الحركة ترحيبها بكل الحركات التي عبرت عن رغبتها في الالتحاق بمنبر جوبا، كما ناشدت شركاء السلام ودعتهم للاستفادة من التجارب السابقة بضرورة إشراك القوى الرئيسية والفاعلة في الإقليم في العملية السلمية الشاملة.

وأشادت الحركة بموقف الحكومة السودانية وتفهمها لأهمية مشاركة الأطراف الفاعلة في الإقليم حتى يكون السلام سلامًا شاملاً ونهائيًا.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..