مقالات سياسية

سرقة عيّنات من سلالات فيروس كورونا

مصعب المشرّف

تم الكشف أمس عن صور أقفال مكسورة في ثلاجات المختبر الحكومي بمدينة يوهان الصينية للفيروسات الذي يضم 1500 عينة من سلالات فيروس كورونا من بينها فيروس كورونا الخفافيش.

وتقول بعض الصحف الغربية أن هذه الصور قد سبق وتم تضمينها في تغريدات لناشطين صينيين في شهر مارس 2020م . قبل أن تقوم السلطات الصينية بمحوها من على شبكتها العنكبوتية… وهو ما يثير الكثير من الشكوك حول مدى خطورة الأمر.

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن . هل تم السطو عمداً على ثلاجة هذا المختبر ونشر الفايروس عمداً في يوهان في ديسمبر الماضي ؟ … أم أن عملية السطو قد تمت في شهر مارس 2020م ؟

المصيبة أن عينة صغيرة من سلالة الفايروس يمكن أن تنتج المليارات من الفيروسات داخل المختبرات.

إذا كانت عملية السطو قد جرت في أو قبل ديسمبر 2019م . فإن نظرية المؤامرة ترجح أنه قد تم تنفيذ مخطط لتدمير  إقتصاديات الدول الصناعية الكبرى والشركات العملاقة في الولايات المتحدة والصين وإيطاليا وألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وكندا … وكذلك مراكز الخدمات المالية والتجارية والسياحية في بريطانيا وأسبانيا وفرنسا  …… وهو ما يفسر إنتشار الفيروس في هذه الدول بنحو ملفت دوناً عن غيرها من جيرانها التي تشابهها في الطقس والعادات والتقاليد.

وأما إذا كانت عملية السطو هذه قد تمت في شهر مارس 2020م . فإن في ذلك ما يثير تخوفات من أن تكون عملية السطو هذه (في حالة حدوثها في مارس 2020م) قد تمت بتدبير من مافيا تخطط لإبتزاز  الحكومة الصينية أو حكومات أخرى في اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة وألمانيا وكندا وإيطاليا ، أو رجال أعمال ورؤساء شركات متعددة الجنسيات لدفع مبالغ خرافية من الأموال . أو أن تقوم هذه المافيا بنشر الفايروس على نطاق أوسع داخل أراضي هذه الدول الصناعية الكبرى في المستقبل القريب . وقبل أن يستفيق العالم من الجائحة الحالية . ولتسدد بذلك الضربة القاضية للعديد من الدول الصناعية الكبرى… والأسواق والأنشطة اخدمية الأخرى … ولمجمل حضارة العصر الحديث  …. وإعادة تشكيل العالم من جديد لمصلحة قوى أخرى بقناعات هوس ديني أو فكري منحرف؟

للأسف الشديد . فقد طلت أجهزة المخابرات العالمية تميل أكثر نحو متابعة التطورات السياسية في الداخل والخارج . والركض خلف المعلومات العسكرية لهذا البلد وذاك . وومكافحة قراصنة المعلوماتية والإرهاب والمتاجرة بالإسلاموفوبيا . وأغفلت إحتمالات أن تأتـي المخاطر قاصمة الظهر من داخل المختبرات التي تختزن الآلاف من السلالات الجرثومية والبكتيرية والفيروسية المدمرة …

وها هو العالم أجمع يدفع اليوم ثمن إنشغاله عن متابعة هذه الملف العلمي الخطير . رغم أن العديد من أفلام هوليود كانت قد سبق وحذرت من إمكانية إستخدام الفيروسات في حروب بيولوجية مدمرة لوجه الحضارة الإنسانية. لا تستثني أحد … ولكنها تستهدف أكثر ما تستهدف الدول الصناعية الكبرى.

ربما لن يجد العالم اليوم إجابة شافية ؛ إلاّ إذا أفصحت الصين بشفافية عن تاريخ إكتشافها لفيروس كوفيد 19 (كورونا المستجد) ….. ففي هذه الإجابة يبدأ الخيط الرفيع الذي يقود إلى الحقيقة… ولكنه قد يضع الصين في موقف لا تحسد عليه لجهة إحتمال مطالبتها أممياً بدفع تعويضات مالية للخسائر التي تسبب بها فيروس كوفيد 19 ، الذي يحلو لأهل الغرب والولايات المتحدة تسميته  بفيروس الخفافيش الصيني.

مصعب المشرف
[email protected]

‫2 تعليقات

  1. الصور التي تم تداولها ونشرتها الراكوبة لا تشير لأقفال مكسورة بالثلاجات بل لتهلهل البطانة البلاستيكية حول الباب من الداخل التي من المفترض تحكم إغلاق الباب وتجعله Airtight ثانيا هذه صور من السوشيال ميديا ولا يوجد ما يؤكد أنها أخذت من مختبر ووهان ، ثالثا الفرضية الرائجة هي أن أحد العاملين بالمختبر أصيب بالفايروس ونقل العدوى لآخرين خارجه ولا حديث حول سرقة عينات إطلاقا. رابعا لا يوجد فايروس يسمى كرونا الخفافيش ولعلك تعني كرونا 19 المستجد. هذا للأسف نوع من صحافة السوشال ميديا التي نتمنى أن تبقى في السوشيال ميديا بمصداقيتها الضعيفة ومن الخطأ والخطر أن يحاول أحد أن يعممها وكأنها حقائق متفق عليها بين العلماء

  2. ههههه
    طوالي عملتها سرقة عينات من فيروس كورونا…..هههه…
    كل وسائل الاعلام النشرت الخبر ده ما قالوا أصلا في سرقة….موضوع السرقة ده انت جبتوا من راسك….
    غايتو تاني الواحد يقرأ ليكم بحذر شديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..