أخبار السودان

معارك الفساد يا حمدوك .. وشاكية صاحب الـ400 قطعة

صلاح عبدالماجد

السيدة مني علي عبد الكريم ابنة رجل الاعمال الراحل الشيخ علي عبد الكريم صاحب المساجد والايادى البيضاء مجمع عرفات الاسلامي السوق العربي والتي تقيم بالامارات من 26 عام، تزوّجها الكوز عبد الباقي عطا الفضيل وزير التخطيط العمراني في عهد المخلوع عمر البشير وانفصلت عنه بعد ان اعلمها بانه احتاز على مئات الأراضي في تعويضات الفتيحاب وأراضي جامعة الخرطوم وسوبا، وهى أول سيدة فتحت بلاغات فساد. و قدِمت من الامارات لكشف فساد الكيزان وفتحت بلاغات ضد طليقها وقُيدت كاول سودانية لدى نيابات مكافحة الفساد والثراء الحرام وغسيل الأموال بعد الثورة واشتكت منى من بطء سير الإجراءات والتحرى في النيابات والافراجات بالضمان التى حصل عليها المتهم والذى لم يقدم بلاغ واحد من البلاغات المدونة ضده للمحكمة واستمرت التحقيقات لأكثر من تسعة اشهر وتم الافراج عنه أربعة مرات بالضمان! “منى” قالت انها تؤيد بشدة ما تقوم به حكومة معالى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك وتؤيد كل قرارات لجنة تفكيك النظام و ازالة التمكين فالناشطة “مني” كان لها السبق في التنبيه بملاحقه فلول النظام السابق ومحاكمتهم وارجاع مانهبوه للوطن والمواطن ، لم يكن ذلك حديث اسافير بل كان رساله مباشره تقدمت بها الاستاذة مني للسيد رئيس مجلس الوزراء مباشرة وبلا وسيط ابان زيارته للامارات وامام جمهرة كبيرة من الجاليه السودانية بدولة الامارات العربية المتحده في مباني السفارة السودانية بابوظبي ، عندما آول بعض المغرضين كلام الاستاذه مني بانها تسى للنيابات.

بل هي كانت تبحث دولة القانون والعداله والشفافية وهي التي سبقت غيرها وقدمت أدلة مكتملة الاركان بالمستندات في ابلاغها عن الفساد فعلى القانون ان يحمي المبلغين من سطوة عصابات النظام السابق واعوانهم نالت منه السيدة منى ما نالت بلاغات كيدية من المتهم وحظر سفر بعد فتح البلاغات واساءات واتهامات مغرضة في التواصل الاجتماعي، ولحق بها أبناء الوزير بالامارات و تلقت منهم بلاغات وحبس على ذمة التحقيقات في تهم كيديه وما خفي اعظم و لكل الجهود المبذولة لتحقيق العدل والعدالة وكانت منى قد قدمت مقترحا لرئيس الوزراء د.حمدوك بدعم النيابات المختصة بآلية انضمام الدوائر التي تتكمل بها حلقات الفساد من ضرائب وجمارك وزكاة وبنوك ومراجع عام ومسجل اراضي وشركات وتربط بشبكات الكترونية مع النيابات لكشف ستار المتهمين!

لم يؤخذ الاقتراح بعين الاعتبار لذلك ترى السيدة منى قانون ازالة التمكين والتفكيك هو الحل في البل
لا تأخير ولا تماطل ولا تم القبض ثم تم الافراج بضمان.

مصادرات لصالح خزينة الدولة تعم الجميع لكل من يتملك مجموعة مشتبه في كميتها : كيزان – اعمال حره – مستثمرين – تجار – حتى المغتربين – ثم المواطنين.

والحشاش يملا شبكته
عليهم بعد الإعلان عنهم
بالذهاب إلى أروقة المحاكم لإثبات ملكيتكم المشروعة
صاحب حق ! يثبت بالمستندات المعتمدة ….

غير ذلك شكرا لإزالة التمكين وهنيئا للشعب السوداني والقانون ياخد مجراه للمتهمين ، تقول الشاكية منى
املاك عادت بكل هدوء وباسرع زمن للفساد التي عانت وتحملت مصائب ردود أفعاله.

‫9 تعليقات

  1. عبد الباقى عطا الفضيل رباطابى من أبى هشيم وأنا رباطابى من أبوديس
    عبد الباقى من اسرة فقيره والأسرة الفقيرة عندنا فى الرباطاب تعرفها من الزير لمان يكون موضوع فى الارض والأسرة الأفضل حالا منها تجد للزير حمالة من الحديد ترفعه عن الارض أما ميسورى الحال تجد لديهم مزيرة لها بناين خاص وبها اكثر من زير ولا شىء اخر يميز اسرة عن اسرة فى منطقتى سوى الزير لكن قلة من الناس ومن بينهم أبى إسماعيل ود بخيت له ديوان أمامه دانقه ( ماتقولوا لى شنو الدانقه ) الديوان والدانقه من الطوب الأحمر ومدخل الدانقة أو الصالة عبارة عن ARCHS وهى أقواس ومن كان فى وضع ابى المالى تجد الشبابيك من الخارج شيش من خشب الموسكى وزجاج من الداخل وفى ذاك الزمان ( انا أحدثكم عن عشرينيات القرن التاسع عشر ) لم يكن فى البلد نجار غير نجار الحلقه الكبيرة والحلقة الصغيرة للساقية وعمر ود حاج الامين زوج اختى امنه وهو يمسك بالقدوم لينجر فى البنابر
    عبد الباقى عطا الفضيل من ضحايا الكيزان وخاصة شيخهم حسن الترابى هذا الرجل كان يختار شباب غض صغير مطيع حافظ للسر ويخليه بجواره فأستقطب العشرات من ابناء الرباطاب فى قصره بالمنشية منهم سائقه الخاص وحرسه الخاص والرباطاب يعرفون اولاد المنفوش وهو ابن عمنا وأى زول يقول ليهو المنفوش بيشاكله ومره اشتكى احدهم للعمدة ودبيناوى فقال له ود بيناوى انت يا ( المنفوش ) ولمان العمدة لقى نفسه قال كلمة المنفوشة بذكاء الرباطاب غير حديثه وقال له ( أنت النفشه دى مره مره ما تاباها )
    من الذى مهد الطريق لعبد الباقى عطا الفضيل لدخول هذه المؤسسات التى تعلم الفساد – انه حسن الترابى وانا هنا لا ادافع عن ابن عمى وزميلى فى مهنة المساحة ولكن اقول ابحثوا عن مكن لهم وضع اليد على المال السائب وسرقة الاراضى
    انه كبيرهم الذى علمهم السحر
    لا احد يتحدث عن شيخهم حسن والشعب السودانى يقول لك اذكروا محاسن موتاكم وتقول له القال الكلام دا منو يقول لك الرسول ص
    وهو طبعا كاذب
    مرت جنازة واثنى الناس على الميت وذكروه بخير وكان بينهم الرسول ص فقال وجبت وجبت
    ومرت جنازة اخرى وذكر الناس صاحبها بسوء وقال صلى الله عليه وسلم وجبت وجبت
    كان شيخ حسن يحب الكيزان من ابناء الرباطاب وقد لعب عوض حاج على دورا فى تجنيدهم لصفه وبعدين لمان جات المفاصلة عوض حاج على ترك شيخه ومشى مع الجانب العنده الفلوس
    انا برى ان يتقدم عبد الباقى عطا الفضيل بفتح بلاغ ضد من علمه الفساد وان لم يفعل فهذا اقرار بانه جاء يحمل الفساد فى شنطة الحديد التى معه

  2. يا باشمهندس عشرينيات القرن الفات دا القرن العشرين مش التاسع عشر، نحن الآن في القرن الواحد والعشرين أعني الحادي والعشرين طبعاً.
    بعدين كيف تدافع عنه لأنه ودعمك وزميل مهنتك إيه العنصر دي؟! دا خاين أمانة وسارق البلد بحالها الأراضي عندكم ما راقدة في العتامير والصحاري ما تسجلوها باسم قبيلتكم وتزرعوها بوضع اليد بدل تسيبوها لناس الراجحي وقرقاش وتجوا تشتغلوا حرامية في الخرطوم!

  3. ياباشمهندس كلامك عين العقل وزى ما يقولو أهلنا في الغرب الجريمة كلب يتبع سيدو والجريمة لا تنسب الا لمرتكبها فردا أو جماعة ولا يمكن أن ننسب فساد هذا الفضيل لا لقريته او قبيلته او ولا يته التي ينحدر منها. السودان العريض دا خاصة ناس الريف فيه من أنبل بنى ادم والله العظيم أينما اتجهت تتكشف الحقيقة دى…قبيلة الفور مثلا لديها اعتقاد أن من يسرق سينتهى به الحال إلى العمى وطبعا هناك من يسرق ولكن الغالبية هكذا ومع ذلك يشربون المريسة عندما كانت الحياة سهلة واليوم في النزوح لا سبيل لهم إلى ذلك بفعل أعمال الإسلامويين في ديارهم…عبد الفضيل ليس من مدرسة الفقر فقد تخرج منها الاف العظماء وعلى راسهم نبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه.. عبد الفضيل للأسف تدرب وتخرج على يد جماعة الهوس الديني حيث لا رادع لسوء طبعهم من النهم والجشع واللصوصية ولن ينسب أبدا لأهلنا الرباطاب أو لأية جهة أو قبيلة سودانية إنما يرد لجماعته المهووسة التي رعته يافعا ثم شابا ثم ضخت في شرايينه الانتهازية ولؤم الطبع. فهو ليس وحده إنما منظومة كامله سقطت عنها القيم والأخلاق ولا عجب فإنهم ينتهزون السانحة للوثوب مرة أخرى وكأنهم لم يكونوا بالأمس ممسكين بقياد الوطن فأوردوه المهالك والضياع

    1. ((ولا عجب فإنهم ينتهزون السانحة للوثوب مرة أخرى وكأنهم لم يكونوا بالأمس ممسكين بقياد الوطن فأوردوه المهالك والضياع))) !!!
      ما بسبب الأضينات الزيكم ديل!! قال الجريمة كلب يتبع سيدو قال!!

  4. الايام دي الكوز وقت تسلم عليه تقول ليه (وين اراضييييك) ،،، قايتو حكاية الاراضي دي قالوا الترابي حللها ليهم ، طبعا الترابي كان مكار وما يفصح وكل كلامه باللفة وجماعته يفهموها طائرة وماقصروا عشان كده وزعوها للكوز الكبير والصغير، قايتو الله فك ارض الجنوبيين من صبيان الترابي ما لحقوا يوزعوها والله كانوا اتملكوها لي يوغندا ههههههههه

  5. يا خرنق انت أخترت لنفسك اسم رجل تافه والخرنق بالعامية المصرية اقل درجة من الديوث والقواد والعياذة بالله يا خرنق
    انا تجاوزت السبعين وبقيت اغلط ولكن اصر على الكتابة حتى أنشط ذاكرتى واتواصل حتى مع الخرنق منكم
    بعدين كيف تدافع عنه لأنه ودعمك وزميل مهنتك إيه العنصر دي؟!
    انت من وين ياخرنق عشان نعرف ان كنت عنصريا او وطنى نضيف
    انا لم ابرىء ابن عمى البراطابى
    قلت الرجل جاء للخرطوم بسيط يحمل رداء دمورية وشنطة حديد
    الكيزان دخلوه واصبح قريب من شيخهم الذى علمهم السحر
    قلت حاكموه لكن لازم تحاكموا معاه الترابى
    عندنا رباطابى اسمه محمد عباس كان مدير عام هيئة الأسواق الحره كوز لكن شين ، قالوا الترابى كان ما بيحبه عشان هو شين وبس وبيقول الزول دا فى مجلس انا فيه ما تجيبوه
    المهم حصل ليهو على كم مزرعه وبيت واخفى نفسه من شيخه بس عشان شين
    الرباطاب الكيزان مو كتار نذكر منهم دكتور معتصم عبد الرحيم ، السفير عمر يس ، دكتور بدرالدين احمد ابراهيم واخوته وعبد الغفار عبد الرحيم واخيه محمد وأولاد خليفه محمد الطيب وود المنفوش وديل كلهم لعب شخص نصف رباطابى اسمه عوض حاج على دورا كبيرا فى تجنيدهم ونحن اى رباطابى طرفى نسميه نصف رباطابى ، يعنى زى رباطاب شمال ناس مقرات وابوحمد تجد الأب رباطابى والأم من العبابدة أو فادنية ورباطاب جنوب ناس مبيريكه ( كانت على ايام الأنجليز تسمى قنينيطة ) تجد مثلا الأم رباطابية والأب انقريابى أو ميرفابى لذلك انا سميت مدونتى رباطاب وسط واعنى بها ناس ابوهشيم وابوديس ودقش
    من افسد ابناء الرباطاب هو شيخ الكيزان حسن الترابى والرجل يجب ان يحاكم ميت او حى
    هو الذى حلل لهم قتل كل انسان وسرقة كل ما تقع عليه ايديهم مستندا على ما كتبه سيد قطب من جرائم
    هل سنحاكم هؤلاء السذج ونترك الترابى لمجرد انه ماته
    نأتى بتابوت ان شاء الله يكون يكون فاضى ونضع فيه رفات REMINS أو جزء من رفاته وتجرى المحاكمة ولو كان الحكم اعدام تعدم الفرات ولو كان السجن ترسل الرفات لسجن كوبر وتوضع فى غرفة للأبد

    1. يا المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
      عليك الله لو في طريقة أبقى صاحبك، ياخ أنت كنز، على بالطلاق أنا طَولت ما ضحكت من كلام، وطولت ما قريت كلام حقيقي غير مُلَون

      الله يِطَول لينا في عمرك ويديك الصحة والعافية، بس ما عندك ود عم بصراحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..