أخبار السودان

الثروة الحيوانية: ارجاع باخرتي الماشية بسبب خطأ فني

ارجع وكيل وزارة الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي عادل فرح ادريس إرجاع باخرتي ماشية يبلغ عددها 22 ألف و500 رأس ضأن من ميناء جدة السعودي الي ميناء سواكن بالبحر الأحمر بسبب خطأ فني من الجانبين السوداني والسعودي بخصوص نسب جودة ومناعة الماشية .

وقال عادل (لسونا) اليوم إن الجانب السوداني (وزارة الثروة الحيوانية) استخدم نوع من التحليل الفرنسي وان نسبة الدم تعطي جودة بنسبة 100% اما الجانب السعودي فاستخدم التحليل الاسباني الذي اعطي نسبة 63%، مؤكدا ان الفحوصات والتحليل من جانبنا كانت مستوفية للمعايير والاشتراطات العالمية البيطرية.

واشار الي أن هناك تفاهمات واتصالات، مع الجانب السعودي، وننتظر الرد منهم خلال اليوم أو غداً متوقعا ان يكون الرد ايجابياً، وتوقع الوكيل وصول الباخرتين الي ميناء جدة خلال اليومين القادمين ، مؤكدا أن تيم من الوزارة برئاسة مدير إدارة المحاجر وصل لبورتسودان للوقوف علي سير الاجراءات بخصوص الباخرتين، مؤكدا السعي مع الجانب السعودي لتوحيد التحاليل وفحوصات الدم للمواشي .

وكانت المملكة العربية السعودية قد اعادت الجمعة الماضية باخرتي مواشي من الضأن الأولي تبلغ 7 الاف و500 رأس والثانية 15 ألف رأس ،واكملت كافة الإجراءات البيطرية ، الا ان الفحص المخبري في جدة أظهر ضعف في مناعة الشحنتين.

‫5 تعليقات

  1. ويتواصل مسلسل الكذب والتضليل.. سؤ ادارة وفشل وتقصير، وغالبية البواخر بقت ترجع وتموت نص الماشية في البحر ويلقى بها في البحر والباقي يندفن في بورسودان.
    علما بانو تصدير الماشية متواصل طوال السنة للسعودية ومصر وسلطنة عمان في عهد الكيزان

  2. مفروض يا دكتور عادل انت ووزير المحاصصات مفروض تقدموا استقالاتكم لأنكم لستم اهل لقيادة هذه الوزارة العملاقة. كلكم أخطاء والأخطاء لاتعالج الا باستقالة من فعلها ارجو ان تستقيلوا وتعطوا الفرصة لناس اكفاء وشكرا

  3. كانت دولة ايران تحاول إيصال قمر صناعي عسكري على مسار فضائي يبعد عن الأرض بحوالي 11 ألف كيلومتر ونجحت بعد المحاولة الثالثة
    كانت دولة السودان تحاول أيصال بضعة آلاف من الخرفان من ميناءها الرئيسي إلى ميناء قريب يبعد حوالي 297 كيلومتر وفشلت بعد المحاولة الثالثة

  4. دائما خطة بتاع الحرامية فاشلة خلي الخرفان وباقي الماشية في السودان كيلو اللحم البقري عندك ٤٠٠ ج لمواطن السودان بتصدر للسعودى ما يعادل ١٨٠ج سوداني ليه كدا ياحرامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..