BBC-arabic

فيروس كورونا: شركات مطهرات تحذر من اتباع نصائح ترامب باستخدام منتجاتها في علاج فيروس كورونا

أطلقت شركة منتجة لمواد مطهرة ومنظفات منزلية تحذيرا شديدا من استخدام منتجاتها على الجسم البشري بعد أن رجح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إمكانية استخدامها لعلاج فيروس كورونا.

وقالت شركة ريكيت بنكايزر: “تحت أي ظرف، لا ينبغي استخدام” منتجاتها عن طريق الحقن أو البلع.

وقال الرئيس ترامب، أثناء المؤتمر الصحفي اليومي لاستعراض آخر تطورات فيروس كورونا الجمعة، إن تصريحاته كانت “ساخرة”.

وتعتبر المطهرات مواد خطيرة وقد تؤدي إلى تسمم إذا تناولها الإنسان عن طريق البلع.

وحتى التعرض الظاهري لها قد ينطوي على خطر على البشرة، العينين، والجهاز التنفسي.

وأثارت تصريحات ترامب انتقادات حادة من قبل أطباء علاوة على ردود أفعال على نطاق واسع عبر الإنترنت. كما أثارت أيضا مئات الآلاف من التعليقات علاوة على تصدرمواد مطهرة ومنظفات الترند على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت ريكيت بنكايزر، التي تمتلك ماركات مطهرات تتضمن ليسول وديتول وفانيش وسيليت بانغ، إن منتجاتها لا يمكن تناولها عن طريق “الحقن، البلع، ولا أي طريقة أخرى”.

وأضاف البيان الصدر عن الشركة: “يقتصر استخدام منتجاتنا المطهرة والمنظفة على الأغراض التي صُنعت من أجلها ووفقا لإرشادات الاستخدام. لذا يُرجى قراءة بيانات المنتج ومعلومات الأمن والسلامة”.

ماذا قال الرئيس ترامب؟

أثناء المؤتمر الصحفي اليومي لاستعراض آخر مستجدات فيروس كورونا، استعرض أحد المسؤولين نتائج أبحاث أجرتها جهات حكومية في الولايات المتحدة أشارت إلى أن فيروس كورونا يضعف بسرعة أكبر عند التعرض لأشعة الشمس والحرارة.

وأظهرت الدراسة أيضا أن مبيض الملابس قد يقتل الفيروس في اللعاب أو السوائل التنفسية خلال خمس دقائق، مرجحة أن كحول الأيزوبروبيل قد يقتل الفيروس بسرعة أكبر.

ورجح ترامب، بعد الاستماع إلى نتائج هذه الدراسة، إمكانية استخدام “الأشعة فوق البنفسجية بتركيز هائل”، أو “أي ضوء قوي” ليتعرض له الجسم من الخارج أو الداخل، كعلاج محتمل لفيروس كورونا.

وقال: “أرى أن المطهرات قضت عليه في دقيقة، دقيقة واحدة. ويمكننا أن نفعل شئ كهذا من خلال حقنها في الجسم أو استخدامها في تطهيره من الداخل؟”.

وأضاف: “لأنني أرى أنه (الفيروس) يدخل إلى الرئتين ويتكاثر بأرقام هائلة بداخلها، فسوف يكون من المهم تجربة ذلك”.

وفي بيان صدر صباح الجمعة، قالت مديرة المكتب الصحفي في البيت الأبيض كيايلي مكيناني إن الرئيس نصح الأمريكيين “في مناسبات متكررة” باستشارة الطبيب عند الإصابة بفيروس كورونا.

وأضافت: “ومن المعروف أن وسائل الإعلام تخرج تصريحات الرئيس من سياقها، دون أدنى إحساس بالمسؤولية، مما ينتج عنه ظهور عناوين أخبار سلبية”.

رغم ذلك، لم يرد في بيان البيت الأبيض ما يشير إلى أن تصريحات الرئيس عن علاج محتمل لفيروس كورونا جاءت على سبيل “السخرية”.

لكن الرئيس ترامب قال لصحفيين الجمعة: “كنت أطرح سؤالا ساخرا على الصحفيين لمجرد أن أرى ردود أفعالهم”.

واحتلت التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي بؤرة الاهتمام على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وريديت منذ مساء الخميس الماضي. وشبه الكثيرون على تلك المواقع ما صرح به ترامب بالاتجاه الذي شاع اتباعه من قبل الكثيرين في 2018 على تلك المواقع إلى بلع كرات منظفات الملابس.

ونشر مكتب إدارة الطوارئ في ولاية ميريلاند تحذيرا، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، من حقن الجسم بالمواد المطهرة أو بلعها، وذلك بعد تلقيه أكثر من مئة مكالمة على الخط الساخن للاستفسار عن مدى صحة ما قاله الرئيس ترامب.

وذكر اسم ليسول، أحد الأنواع المعروفة للمطهرات والمنظفات، 125 ألف مرة على مواقع التواصل الاجتماعي منذ انعقاد المؤتمر الصحفي في البيت الأبيض الذي جاءت فيه تصريحات الرئيس الأمريكي عن علاج محتمل لفيروس كورونا.

وأكدت شركة ريكيت بنكايزر، المالكة لماركة ليسول للمنظفات، أنها أصدرت بيانات في هذا الشأن الجمعة نظرا “للتكهنات التي ظهرت والتفاعل الكبير على مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا الموضوع”.

منظفاتحذر مركز مكافحة الأمراض والوقاية من كثرة التعرض للمطهرات والمنظفات المنزلية لإمكانية الإصابة بالتسمم GETTY

ماذا كان رد الفعل الطبي؟

حذر أطباء من أن اقتراحات الرئيس قد يكون لها نتائج مدمرة.

وقال جوناثان سبايسر، أستاذ جراحة الصدر بجامعة ماكجيل: “لهذه المنتجات خصائص حارقة قد تؤدي إلى تدمير الأحشاء”.

ووصف التوصية بابتلاع المنظفات المنزلية بأنها “خطيرة للغاية”.

وأضاف: “لا يمكن لأحد أن يخضع لإجراءات وقائية، كما هو مشار إليه في اقتراحات الرئيسي، دون الرجوع إلى إرشادات طبيب مصرح له بمزاولة المهنة لديه خبرة في علاج كوفيد19”.

وقالت دونا فابر، خبيرة المناعة في جامعة كولومبيا، لبي بي سي: “قدرة الأشعة فوق البنفسجية ليست قوية جدا. لذا، فحتى إذا تعرضت لها ظاهريا أوداخليا فلن تذهب بعيدا لتصل إلى الرئتين. ربما نحصل فقط على سمرة في البشرة أو حرق شمسي، كما أنها تتسبب في تدمير الحمض النووي”.

وأضافت أن “أي إشعاع يمكنه اختراق الجسم بعمق يكفي (للوصول إلى الرئتين) قد يؤدي إلى أضرار بالغة تعتبر الإصابة بفيروس كورونا أهون من التعرض لها”.

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نصائح طبية تثير جدلا وانتقادات على نطاق واسع.

فسبق لترامب اقتراح عقار يستخدم في علاج الملاريا، وهو الهيدروكسيكلوروكوين، لعلاج فيروس كورونا رغم عدم إجراء تجارب سريرية لإمكانية استخدامه في علاج الفيروس الوبائي علاوة على ظهور بعض وجهات النظر الطبية التي أشارت إلى إمكانية تسبب العقار في أضرار صحية للمصابين.

وحذر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في وقت سابق من هذا الأسبوع، الأمريكيين من الزيادة الكبيرة التي شهدتها مبيعات المطهرات والمنظفات المنزلية وسط تفشي الوباء.

وقال المركز: “شهدت المكالمات التي يتلقاها مراكز علاج التسمم زيادة حادة في مارس 2020 بسبب كثرة التعرض للمنظفات والمطهرات”، وذلك في التقرير الأسبوعي للإصابات والوفيات.

كما حذرت هيئة الرقابة على الغذاء والدواء في الولايات المتحدة من ابتلاع المطهرات، مركزة على الزيادة الكبيرة في مبيعات الأدوية “السحرية” المزيفة التي يزعم المروجون لها أنها تعالج كل شيء بداية من التوحد وحتى الأيدز مرورا بالالتهاب الكبدي الوبائي.

وأصدر قاضي فيدرالي في الولايات المتحدة حكما ضد منظمة تُعرف باسم “جينيسيس تو تشيرش أو هيلث آند هيلنغ” لتسويقها لأحد هذه المنتجات الدوائية المزيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..