أخبار السودان

المفتي: جهات رسخت معلومات خاطئة عن سد النهصة في ذهن المواطن حتى لا يرفضه

كشفت معلومات بشأن الكهرباء التي تمد بها أثيوبيا السودان أنها تتم مقابل مشتقات بترولية تتلقاها أديس أبابا من مصفاة الخرطوم وأن أديس مضطرة للخطوة ولا علاقة للطاقة الكهربائية التي تقدمها للسودان بسد النهضة وأشار خبير الى الكهرباء الأثيوبية التي تصل إلى السودان ليست كثيرة ولن تؤثر على قطاع الكهرباء، وأوضح الخبير أن أثيوبيا غير ملزمة بتوفير كهرباء من سد النهضة للسودان، لا مجاناً، ولا بمقابل ولم يتم اتفاق مكتوب في هذا الشأن.
وأكد الدكتور أحمد المفتي ان هنالك مجهودات جبارة جدا بذلت، وبصورة منظمة، لترسيخ معلومات خاطئة كثيرة في ذهن المواطن السوداني، عن سد النهضة، حتى لا يرفضه، ولذلك انصبت جهودنا، على تمليك المواطن “الحقائق المجردة”، مثال زعمهم، بأن السدود لا تنهار ، حيث أوضحنا بالصوت والصورة، في منشورنا رقم 2527، أنه قد انهارت، خلال العام الماضي، أكثر من 6 سدود ضخمة، وأنه يمكن لكل مواطن، إدارة مؤشر بحث قوقل، على “انهيار سدود”، ليتأكد بنفسه من صدق ما نقول.
وقال إن المعلومة غير الصحيحة الأخرى التي رسخت في ذهن الشعب السوداني هي أن سد النهضة سوف يوفر للسودان كهرباء طوال اليوم، و بأسعار رمزية، والحقيقة هي أن المبدأ رقم 6 في إعلان مبادئ سد النهضة لسنة 2016، هو الذي يحكم موضوع الكهرباء، وهو لا يلزم أثيوبيا بإعطاء السودان أي كمية من الكهرباء، لا بمقابل، ولا مجاناً، ونص ذلك المبدأ رقم 6، يستطيع أي مواطن أن يقرأه، وذلك بإدارة مؤشر قوقل على “إعلان مبادئ سد النهضة”، وسوف يجد أن نص ذلك المبدأ يؤكد حديثنا، وجاء فيه مبدأ بناء الثقة (سيتم إعطاء دول المصب الأولوية في شراء الطاقة المولدة من سد النهضة، وأضاف أن إعطاء الأولوية في شراء الطاقة، يعني بعد اكتفاء أثيوبيا، علماً بأن أثيوبيا لن تكتفي من الطاقة أبداً ، لأنه كان من المتوقع أن يولد السد 6000 ميقابايت، ولكن خبراء أكدوا أن التوليد الحقيقي لن يتجاوز 2000، وهي لا تزيد عن احتياجات أثيوبيا المتزايدة للكهرباء بسبب تواصل نمو اقتصادها.
يجدر ذكره أن المجموعة المدنية المناهضة لسد النهضة قد طالبت بتحديد موقف واضح للسودان وتوفير دراسة أمان السد من قبل خبراء وأطراف محايدة وبيوت خبرة، وطالبت بإقالة وزير الري ياسر عباس لعدم توضيح معلومات السد للشعب السوداني.
اليوم التالي

‫9 تعليقات

  1. كلام غير دقيق للأسف و لا ادري ما هي الاسباب التي تجعل كاتب المقال ينر مثل هذا الكلام المتهافت:

    أولا : كون ان هناك سدود انهارت فذلك لا يعني ان سدا معينا سوف ينهار !! و بالتالي على الاستاذ ذكر تفاصيل خاصة باسباب انهيار سد النهضة و ليس كلاما مائعا كهذا.
    ثانيا: لم اسمع ان احدهم قال بأن هذا السد سوف يوفر للسودان كهرباء طوال اليوم، و كل ما قيل هو ان اثيوبيا ستمد السودان بجزء من الكهرباء المولدة من السد.

    اذا كانت هناك مخاطر تتعلق بامكانية انهيار السد فلماذا لا تقوم الحكومة السودانية بدراسة الامر و الاعتراض على التصميم او بناء السد برمته اذا اتضح ذلك..

    1. اترك فيبدو ان الرجل لاهط فتافيت مصرية او طامع فيها .. بالله المصريين عندهم شيء يطمع في لهطها!؟

  2. يعني انت مفتكر السوداني بالسذاجة دي يا العامل فيها دكتور!

    “بشأن الكهرباء التي تمد بها أثيوبيا السودان أنها تتم مقابل مشتقات بترولية تتلقاها أديس أبابا من مصفاة الخرطوم وأن أديس مضطرة للخطوة ولا علاقة للطاقة الكهربائية التي تقدمها للسودان بسد النهضة”. السبب لذالك عشان الاتفاق قد تم قبل ان يكون هنالك شي في ارض الواقع اسمه سد النهضة، يعني يمدوك بكهرباء هي اصلا ما منتجة!

    “الكهرباء الأثيوبية التي تصل إلى السودان ليست كثيرة” .هي اثيوبيا بتنتج كم عشان تديك الكهرباء الكتيره! بالقليل العندهم باعو ليك انتا، برضو ده اكتر من الكهرباء المفروض تجي للسودان من اهلك و اصحابك في شمال الوادي.

    “لا يلزم أثيوبيا بإعطاء السودان أي كمية من الكهرباء، لا بمقابل، ولا مجاناً”
    ناسك الحلب غرقو اراضي في السودان، محتليين اراضي في السودان، عملو اتفاق عشان يمدوك بالكهرباء، بعد خمسين سنه، ما ادوك و لا كيلوواط واحد، اتكلم عن ديل اول.

    “المجموعة المدنية المناهضة لسد النهضة…” بصريح العبارة الاغلبية العظمي من تلك المجموعة، الشعب السوداني لا يسمع لهم و لا عايز يسمع لهم بسبب انتماء تلك المجموعة لمصر و للمخابرات المصرية

  3. كيف تكون خبير في الري وانت لا علاقة لك الا بالتعرصة الفارغة عامل دكتوراة من جامعة اللعوته.
    قوقل اليركبك ويركب الكيزان

  4. جهات تساهم في تبديد عشرة مليار متر من حصة السودان سنويا وهي تقبض ثمن العمالة والخيانة اموال طائلة .علما ان سعر اللتر من الماء العزب أغلي من سعر لتر الوقود . والذي وقف ضد قيام مشروع الجزيرة من قبل قرن من الزمان لن يترك المشروع يزدهر لذلك قام بإنشاء بعثة الري المصري فى السودان لتكون حجر عثرة امام تطور زراعي وهي تمثل زراع المخابرات المصرية لضرب اقتصاد البلاد والوقوف ضد قيام مشاريع السدود في السودان وحتي المشاريع التي نجح السودان في اقامتها لم يتمكن من الأستفادة منها بشق قنوات الري فعطلت ترعتي سد مروي وترعة كنانة والرهد وترعة سد نهر عطبرة والسؤال هنا للعميل المصري ما سبب عدم شق هذة القنوات وخاصة ان السودان في أمس الحاجة لهذة المشاريع . والشكر مقدم للدكتور سلمان محمد أحمد سلمان لوطنيته وحبة لبلادة وكذلك لكل وطني يعمل علي الدافع عن مصالح وطنه والخزي والعار لكل خائن لبلاده أذا لم تستحي فأفعل ما تشاء

  5. ان نهضة السودان خاصة في الموارد المائية تعتمد اساسا علي السدود الاثيوبية في كل الانهار النيل الازرق سد النهضة نموزج يمكن ان يكون كذالك في نهر الدندر ونهر الرهد ونهر ستيت وبحر العرب ونهر القاش وحتي نهر طوكر الذي ينبع من اريتريا يجب علي السودان ان يشارك اثيوبيا واريتريا بعمل سدود ضخمة داخل اثيوبيا واريتريا اولا لعمق المجاري في الهضبة الاثيوبية و والاستفادة من تنظيم جريان هذه الانهار الموسمية لتكون انهار متدفقة طوال العام و منع الفضنات المدمر عن السودان خاصة نهر القاش في كسلا و الاستفادة من انتاج الكهرباء للبلدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..