أخبار السودان

مقترح دولي لإنقاذ السلام في البلاد

كشفت الحكومة الانتقالية في السودان عن اقتراح دولي بشأن المجلس التشريعي لحل الخلاف مع حركات الكفاح المسلح في حال لم يتوصل الفرقاء لاتفاق قبل توقيع السلام في 9 مايو/أيار المقبل.
وتقدمت دول الترويكا والمجموعة الأوروبية وألمانيا بمقترح حجز ثلث مقاعد المجلس التشريعي لحركات الكفاح المسلح إذا تعثرت المفاوضات بين الطرفين.
وتوافق الفرقاء في إعلان جوبا بين السلطات الانتقالية وحركات الكفاح المسلح على تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة عقب توقيع اتفاق السلام لكن تعثره دفع قوى الحرية والتغيير للمطالبة باستكمال المؤسسات الانتقالية قبل توقيع الاتفاق.
وقال وزير الدولة بالخارجية السفير عمر قمر الدين في تصريحات صحفية أن أعضاء مجلس السيادة الانتقالي قدموا إيضاحا لدول الترويكا والمجموعة الأوروبية وألمانيا حول مفاوضات السلام بجوبا، وما تم الاتفاق عليه في مسارات الشمال والوسط والشرق بجانب بعض القضايا الخلافية مع الحركات المسلحة.
مشاورات حول قائمة الولاة في السودان ومطالب بتوسيع بدائل المدنيين
وأضاف أن الدبلوماسيين طرحوا مقترحا بحجز ثلث مقاعد المجلس التشريعي لحركات الكفاح المسلح إلى ما بعد توقيع اتفاق السلام والاكتفاء بمجلس تشريعي من الثلثين في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق سلام في 9 من الشهر المقبل.
وأعرب عن أمله في التوصل إلى اتفاق سلام في الموعد المتفق عليه لاستكمال مؤسسات الفترة الانتقالية.
وعقد بالقصر الجمهوري الرئاسي بالخرطوم الإثنين، اجتماعا ضم عضو مجلس السيادة الانتقالي، عضو الوفد الحكومي لمفاوضات السلام، الفريق أول شمس الدين كباشي، ومحمد حسن التعايشي الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة في مفاوضات السلام، وممثلي الترويكا والمجموعة الأوروبية وألمانيا.
بإيعاز قطري تركي.. تحركات إخوانية مشبوهة لضرب استقرار السودان
وتتوسط جنوب السودان بين المفاوضين السودانيين منذ أغسطس/آب الماضي، لإنهاء الصراع المسلح في البلاد.
ومؤخرا، سعى رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، بقوة، لإقناع الجبهة بالموافقة على تعيين ولاة مدنيين مؤقتين إلى حين التوصل لاتفاق سلام.
لكن الجبهة رفضت الوثيقة التي تم توقيعها بين شركاء الحكم وأكدت مقاومتها، معتبرة تعيين الولاة والمجلس التشريعي خرقا لإعلان جوبا.
العين _ مها التلب

تعليق واحد

  1. الخلافات حول السلطة تصب في مصلحة الثورة المضادة
    علي القوي المفاوضة عليهم ان يضعو الخلافات جانبا ويرون مصلحة الوطن
    الان الدولة لا تتحمل اي تاخير لان الوضع
    صعب بل اصعب
    في النهاية تصب في مصلحة الأعداء
    التي تحاك ضد الوطن
    نحن عشمك يا وطن عاش السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق