السودان الجديد ومارشال الوصاية الأممية

في البداية نهيئكم بمناسبة شهر رمضان المبارك نسأله سبحانه قبول الصيام والقيام وصالح الإعمال ونكون من عتقاءه . عزيزي القارئ الكريم بالطبع الكل معنا يعلم ويستوعب بما هي دوافع ثورتنا ثورة أبريل المجيدة والخالدة والتي طرب لها العالم با أجمعه لسلميتها ووضوح الروية المعلنة لها حرية سلام عدالة والثورة خيار الشعب .
وقد اقتلعنا بصبرنا وكفاحنا وحريتنا من العهد البائد الظالم والذي ليس له مثيل في البطش عبر تاريخ بلادي السودان . ونظرا لما نجده من تأمر معلن وغير معلن من فلوله والتي هي متغلغلة في مراكز القوى في الخدمة المدنية والعسكرية على رأسهم والقطاع الخاص والطبقة الطفيلية التي ساءت في تلك الحقبة الزمنية لمدة (30) سنه عجاف نجدهم يموتون في الدفاع عن باطلهم والذي هم بقناعتهم من تجار الدين بأنهم هم الأولى والأحق وقد تمثل ذلك في العديد من المؤامرات من اختلاق للازمات المتتالية منذ قيام الثورة ( الكهرباء / الدقيق / الخبر الغاز / المواد البترولية ) ..الخ مما كان له الأثر الفاعل في تعطيل برامج الثورة التي راح ضحيتها شهداء حيث فدوها بدمائهم الذكية وأرواحهم إضافة للمفقودين والجرحى . فقد كان المهر للثورة غالي للغاية وكبير .
من هنا نجد أن مبررات تواجد أو تدخل من الجهات الأممية ارتكز على أهداف واضحة نحن من طلبها كشعب ممثلين في قيادتنا دولة رئيس مجلس الوزراء الموقر د.
حمدوك لكي نستفيد من تجاربهم ويسهموا في مد يد العون لنا لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية المستدامة والعدالة والحرية وديمقراطية ومعالجة الخلل الموروث من الحقبة السابقة بالسودان نظرا لما خلفه العهد البائد سيئ الذكر من تخلف كبير في جميع مناحي الحياة صاحبه سرق للموارد ممنهجة تقشعر لها رؤوس الولدان السياسي على رأسهم من اختلاق حروبات ونزاعات بين القبائل لأسباب منها الجهوي ومنها العقائدي ومنها الجغرافي من إهمال متعمد للبنية التحتية للمناطقية والريف للخطط التنموية في سبيل تفتيت وحدة الشعب السوداني لأجل مصلحة حزب واحد الوطني الغير مأسوف عليه .
ونجد إن تلك القوى الأممية هي متواجدة بأمر الأمم المتحدة بالسودان منذ أكثر من (10) سنوات لغرض حفظ السلام بدارفور والمنطقتين بالنيل الأزرق للحد من ارتكابهم للجرائم والبشائع في قتل واغتصاب وحرق وتشريد لمواطني المناطق وانفصال جنوب السودان برهان كافي بخروجه من الوطن إلام وما ترك ذلك على مستويات عددية في أبرزها الاجتماعي وما نتج عنه من تحول ديموغرافي .
وعندما طلبت الحكومة الانتقالية القوات الأممية ليس من أجل التحارب ولا من أجل تفريق أبناء الوطن الواحد أنما عكس ذلك بالتمام والكمال فهي من أجل الاستفادة من خبرات وبناء سياسات دولية والمصالحة الوطنية مرتكزة على العالمية في تأسيس لتنمية مستدامة في ربوع السودان المختلفة والمترامية الأطراف حيث أنها تحتاج إلى موارد ضخمة للغاية لبناء بنيات تحتية للزراعة والصناعة واستخراج للموارد من باطن الأرض وعمل إداري شاق في ترتيب لتسليم مدني شفاف في الانتخابات وسلاسة وشفافية محترمة للنتائج التي تتم عبرها وفي تقديري هي في شكل مارشال أممي متكامل الأركان للاستفادة من خبراتهم التراكمية لمثل هذه الظروف التي يمر بها السودان حتى تسهم بشتى الطرق في إخراج البلاد والعباد من النفق المظلم الذي نحمله على أكتافنا نحن وأجيالنا من مديونيات وقروض وتجاذبات وممارسات حولنا إقليمية وما نعيشه والذي ورثناه من الإنقاذ ومن سوء تصرف وأنهاك اقتصادي بل قد يصل مرحلة الانهيار لإدارة الموارد بالبلاد بحيث استخدموها لمصالحهم الخاصة الضيقة بامتلاكهم للشركات الزراعي والصناعي والعقار منها وخلق طبقة طفيليه تعيش على موارد البلاد لا تمثل سوى 2% من إجمالي الشعب من أهلهم وأصهارهم وأبنائهم وبناتهم بسياسة التمكين للحزب الواحد تدير دولاب الحياة بالبلاد وتتحكم في جميع مواردها بدون أدني إحساس بالوطنية أو الدينية التي يتغنون بها ليل نهار أثناء فترة حكمهم بشعارات هي لله هي لله ولا يخفى علينا نحن الشعب السوداني وفي كل العالم معروف أن السودان غني بموارده المتعددة والمتخلفة والتي هي مشهورة عالميا مما أوصلنا إلى الدرك الأسفل لطلب المساعدة من الأمم المتحدة والبند السادس معلوم ومعروف فهو للمساهمة فقط في رسم وتذليل كافة العقبات اللوجسيتة والإدارية والمالية وتنفيذ التخطيط والبرامج على مستوى الحكومة الانتقالية ليعود بالنفع على مواطني البلد الذي يقيمون فيه وتحسين كافة المرافق بشتى أنواعها اقتصادي رياضي اجتماعي سياسي .. الخ .
ووضع خارطة طريق زمنية لمستقبل السودان ويكفيه أدارة البلاد عبر منظومة عالمية تحترم عامة مقومات تأسيس دولة مدنية ديمقراطية ومتعافية والنهوض بالسودان اقتصاديا وزراعيا وصناعيا ونعيش بهدوء وطمأنينة بدون انقلابات عسكرية أو حزبية هرمة عائليه تقليدية عفي عليها الزمن تنتجه جهويه والفردية تفتقر لأبسط قواعد الأعمال السياسية أو البرامج الهادفة وما لحق بنا من فقر وجوع وجهل وتبعية عمياء يصعب حل طلاسمها التي لازمتنا لأكثر من /63/ عامًا …. تسلمت للأجيال والآباء والأبناء والأحفاد . وبهذه المناسبة نرجو من المكون السياسي الحاضن لحكومة الفترة الانتقالية أن يكون حصيف ومتقد وواعي ومنظم وقائد لحشد كل الطاقات في سبيل إنجاح المشروع ألأممي والمرتقب بدايته في الشهر القادم وضرورة توعيه الشباب شباب الثورة الكنداكات أصحاب المتاريس والرصة والمنصة والواقفين قنا والذين لهم السبق والقدح المعلى في تحرير السودان بثورتنا المجيدة من أيدي العهد البائد .
فأننا نأمل أن نكون بقدر المسئولية والتعاضد والتكاتف والتعاون مع جهات ذات العلاقة في اكتسابنا للخبرات في كيفية إدارة المرحلة القادمة لأنها مفصلية ونقطة تحول جوهرية دقيقة للنقلة النوعية للبلاد تتخللها الكثير من العراقيل الظاهر منها والمختفي .وتكثيف دورات وتنظيم المحاضرات والندوات في ترسيخ المفهوم الجديد للمرحلة القادمة لأنها هي ستخرج السودان من النفق المكلم الذي نحن محبوسون داله إلى بر الأمان . أملنا بالله كبير ويتجدد كل صباح ومساء في إنقاذ بلادنا السودان من براثن الفئة الضالة التي جسمت على صدرونا خلال الثلاثة عقود المنصرمة . للنعم بالاستقرار وتنمية مستدامة تجمعنا تحت أسم السودان يسع الجميع نستظل تحت سمائه ونشرب من نيله الذي جري في عروقنا بدون عنصرية أو جهوية أو قبلية همنا هو السودان الواحد والمحافظة على مكتسبات ثورتنا المجيدة زعم التفريط في أهدافها ( حرية / سلام /عدالة /والثورة خيار الشعب …. مندياااااو) نفديها بالمهج والأرواح أمنياتنا للبعثة بالتوفيق والازدهار والتقدم . والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،
مواطن غيور/ عدلي خميس
Emai :[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق