مقالات سياسية

دكتور عمر القراى  والعهد الجديد  للمناهج والبحوث التربوية

 اسماعيل احمد محمد (فركش)

عندما تم اختيار دكتور عمر أحمد القراي  مديرا للمركز القومى للمناهج والبحث التربوى من قبل رئيس الوزراء السوداني دكتور عبدالله حمدوك لم يكن اختيار عشوائي تم الاختيار بناءآ على مؤهلاته  العلمية وشهاداته  الأكاديمية  ودكتور القراى  متخصص فى المناهج والبحوث لذا تم اختياره  وفقآ لخبرته ومؤهلاته..

في رأي دكتور  عمر أحمد القراي مؤهل لهذا المنصب لانه خبير في المناهج والبحوث التربويه وعندما تم تكليفه بهذا المنصب لانه هو الوحيد الذي سوف يحدث عملية التصحيح داخل إدارته ولقد شرع في ذلك فعليا بتكوين لجان مختصة  وهذه اللجان اختصاصها الاشراف والتدقيق والتصحيح  ليضعون مناهج تناسب طلاب المراحل المختلفه..

في عهد النظام البائد كانت هناك مواد تدرس لا تتناسب مع الطلاب تحديدا في مرحلة الأساس والتعليم القبل المدرسي. الان نحن في عهد جديد وفي ظل حكومة مدنية اذا لابد أن يتم تغيير كل تشوهات النظام البائد وتحديدا في المناهج لان بالمناهج تتربى الاجيال لذا لابد لهذه الاجيال ان تتعلم علم يناسب اعمارهم وعقولهم  ويغرس فيهم تعاليم سامية  وتحديدا تعاليم الدين التى شوها النظام البائد لان الدين أساسه المعاملة وان تتيح حرية  المعتقدات  والاديان الاخرى داخل المنهج  وايضا يغرس في عقولهم تعاليم عن  الإنسانيه وعن الاجتماع وجميع المعاملات وبهذا تكون اجيالنا القادمة تحررت بشكل كبير من الإطار الضيق للمناهج وتحديدا في مادة التربية الإسلامية..

في رأي الهجمة الشرسة التي يتعرض لها دكتور القراي من قبل جماعات الهوس الديني والسلفيبن وغيرهم هي هجمة مخطط لها ويقف خلفها عناصر النظام البائد والهدف َمنها النيل من الحكومة الانتقالية في شخصية دكتور القراي..
ولقد ذكر دكتور القراي في عدة مؤتمرات صحفية ان عدائه مع  الإسلاميين والسلفيبن من زمن بعيد  كلنا يعلم أن دكتور القراي كان محظور من الدخول إلى أرض الوطن فترة كبيرة من الزمن بسبب مواقفه المشرفه ومعارضته للاسلاميبن. هذه الجماعات ترى أن دكتور القراي يريد أن يدخل فكره في ماده تدرس للطلاب وقاموا بنشر كتاب كتب عليه شذرات من الفكر الجمهوري وكتب تحت تأليف دكتور عمر القراي وتم لصق صورته في غلاف الكتاب..

اولا دكتور القراي لا بنتمي للحزب الجمهوري صحيح هو تلميذ الاستاذ محمود محمد طه لكنه عندما تم اختياره لهذا المنصب ليس لفكره او معتقده وإنما لمؤهلاته وشهاداته وانه المناسب لهذا المنصب لانه خبير في المناهج والبحوث التربويه..
ولقد تعرض دكتور القراى عبر اماكن التواصل الاجتماعى الى التهديد والقذف وتم اتهامه بانه (ذنديق) من قبل جماعات متشددة ترى ان القراى هو عدو الدين والاسلام  ، الاغرب من ذلك انهم هددوا اسرته واصبحت حياة اسرة دكتور القراى فى خطر من قبل هذه الجماعات لذا لابد لدكتور القراى رفع قضية  جنائيه ضد هذه الجماعات التى اصبحت تشكل مهدد خطير على حياة دكتور القراى الذى يمثل الحكومة الانتقالية فى منصبه لانه تم تعيينه من قبل رئيس الوزراء السودانى دكتور حمدوك…

اسماعيل احمد محمد (فركش)
[email protected]

تعليق واحد

  1. طيب قالوا شفط للسيولة بإضافة أوراق مالية اكبر مثلا وسحب القديم لكن تدخل في التجارة لمصلحة من السوق مفتوح للجميع والتلاعب بأموال النس حرام وباطل حرام عليكم انتو فاكرين القروش لعب في زول بوزعها مجاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..