مقالات سياسية

السودان الآن … الوضع الصحي في خطر

اسماعيل احمد محمد (فركش)

كشفت امس الجمعة وزارة الصحة الاتحادية إرتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى (1111)بعد تسجيل 181 حالة إصابة جديدة وارتفاع حالات الوفاة إلى 59 حالة بعد تسجيل 7 وفيات جديدة ..وده بؤكد لنا إن كثير من أفراد الشعب السودانى لم يلتزموا بالإرشادات والتوجيهات الصادرة من وزراة الصحة الإتحادية والغريب فى ذلك ان كثير من الأفراد يتعاملون مع هذا الفايروس بنوع من الإستهتار من دون ما يدرون خطورة هذا الفايروس …

فايروس كورونا المستجد  لغاية تاريخ اللحظه لا يوجد له لقاح  والعالم كله يتسابق من أجل إكتشاف لقاح لهذا الفايروس اكثر من 80 دراسة وبحوث مقدمة من أجل الحصول على لقاح يجنب العالم هذه الخسائر الفادحة فى الأرواح و عايش في أزمة كبيره من جراء انتشاره وبرغم من إن إمكانيات بعض دول العالم من ناحية المستشفيات والمستلزمات الطبية من أدوية وكمامات وغيره ألا أن هذا  الفايروس  ماذال يشكل خطورة بالغة بكل المقاييس العالمية ..

فى رأى نحن وصلنا مرحلة حرجة جدآ فى ظل تفشى هذا الفايروس منذ منتصف مارس 2020 الماضى  والحكومة السودانية ممثلة فى وزارة الصحة الإتحادية ليس لديها إمكانيات لمواجهة هذا الفايروس من مستلزمات طبية وادوية ليس لدينا اجهزة تنفس كافية فى المستشفيات والحالات وصلت حتى الأمس (1111) ولسه ما معروف لغاية نهاية هذا الإسبوع عدد المصابين سيصل الى كم …

فى رأى على الحكومة أن  تتخذ إجراءات كبيرة من أجل محاربة هذا البلاء

أولآ :- توفير المواد الغذائية لكل الأسر لمدة أسبوعين وتتوزع عبر لجان المقاومة بإشراف مباشر من لجنة الطوارئ العليا  في البيوت مع الالتزام  التام بالإرشادات والتوجيهات الإحترازية الصادرة من وزارة الصحة الإتحادية

ثانيآ :-  تشديد الحظر بمعنى وضع نقاط مكونة من الأجهزة الامنيه والشرطيه في الشوارع العامة ومنع المرور ..

دعونا جميعآ أن نلتزم فقط لمدة أسبوعين من عمرنا داخل منازلنا أكيد سوف تقل الإصابات وسوف نستطيع محاصرة هذا الفايروس الذى ينتشر مع تجمع الأفراد والمخالطة والمصافحة بالإيادى والشعب السودانى بطبيعة حاله شعب طيب ومجامل ،  إذا كل فرد من أفراد هذا الشعب إلتزم بالإرشادات والتوجيهات وجلس فى المنزل أكيد سوف نصل الى نتائج جيدة وممتازة  كتير من الدول فى العالم طبقت الحظر الكامل وامرت مواطنيها بالإلتزام فى منازلهم ووفرت لهم الإحتياجات الأسرية وكانت النتائج واضحة فى انخفاض عدد الإصابات بهذا الفايروس وقلت نسبة الوفيات.

الشعب السوداني شعب واعي قام بثَورة عظيمة اقتلعت نظام دموي فاسد جلس على صدورنا 30 سنةقدم فيها الشهداء دمائهم من أجل تحقيق الدولة المدنية التى تسعنا جميعآ بمختلف مكوناتنا وده بسبب  وحدتنا وقوتنا من أجل تحرير السودان من قبضة نظام الأخوان المسلمين الذين نهبوا ثروات هذا البلد العظيم ولكن بإرادتنا إستطعنا أن نسقط نظام الفساد والإستبداد  عبر ثورتنا السلمية التى كانت اعظم ثورة فى تاريخ الدولة السودانية.

نحن الآن أمام حرب أقوى من حرب البنادق والمدافع مع عدو لا يعرف الرحمة ولا الإنسانية عدو ينتشر بسرعة فائقه وسط الأفراد والجماعات داخل المجتمع أثناء وجودهم مع بعض وأثناء مخالطتهم وأثناء المصافحه لبعضهم البعض عدو خطير بكل المقاييس..

واجب على الجميع حكومة وأفراد ومنظمات مجتمع مدني ولجان مقاومة ومتطوعين ان يتحدوا ويتفقوا جميعا من أجل سلامة المواطن السوداني وسلامة المجتمع مثلما إنتصرنا على اشرس نظام دموى وجب علينا ان ننتصر على هذا الفايروس الذي قضى على أكثر 350 الف ومعدل الاصابات اتعدى 3٣ مليون و200 الف.

الآن نحن أمام معركة مفصلية أمام حياتنا لذا وجب علينا الإلتزام التام بالتوجيهات والإرشادات الصادرة من وزارة الصحة الإتحادية  ده واجب كل مواطن ومواطنة داخل المجتمع السودانى  وواجب الحكومة توفير الإحتياجات الضرورية للأسر وتوزيعها على الأسر فى البيوت  وتشديد الحظر  إذا  تم  نفذت الحكومة ما عليها والتزم  الجميع بالإرشادات والتوجيهات أكيد سنصل الى بر الأمان وننتصر على هذا الفايروس …

حاجة أخيرة ’-   واجبك وواجبى البقاء بالمنزل من أجل سلامتنا وسلامة الآخرين  خلونا نقيف عشان وطنا الذى ضحى من أجله الشهداء ..

اسماعيل احمد محمد (فركش)
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..