أخبار السودان

هل تلحق مولانا نعمات قطار الثورة ام يفوتها القطار ؟‎

محمد الحسن محمد عثمان

بيان القضاه عبر ناديهم بتأييد قانون المفوضيه وفتح الباب امام الاصلاح فى السلطه القضائيه غير الموازين تماما ورجح ميزان الثوره فى القضائيه فقد كان القضاه ورئيسة القضاء نعمات يقفون ضد قانون المفوضيه ويعارضون اى إصلاحات فى السلطه القضائيه واى تغيير كما اعلنوها صراحه وقالت مولانا نعمات فى تصريحات نشرت لها انها لن تفصل قاضى واحد الا بسبب الفساد ومعنى ذلك ان يبقى قضاة الدفاع الشعبى والقضاة الامنجيه وقضاة حزب المؤتمر الوطنى فى مواقعهم وقد سمعت هذه العباره باذنى من مولانا فتحيه عبد الباقى قاضى المحكمه العليا ورئيسة لجنة اعادة المفصولين (وصدمت) ومعنى ذلك ان تظل القضائيه انقاذيه رغم الثوره وكانت مولانا نعمات تتقوى فى مواقفها هذه بمساندة نادى القضاه والذى يمثل القضاه داخل السلطه القضائيه (شبيه بلجنة القضاة السابقين فى عهد مايو وهو يماثل دور النقابه فى المؤسسات الاخرى ويأتى بالانتخاب)

ومولانا نعمات كنا ننتظر منها ان تقود التغيير داخل السلطه القضائيه وان تقف مع الثوره وهى ابنة الثوره التى اتت بها وان تتقدم الصفوف وكانت ستدخل التاريخ وتحسب مع مجموعة مولانا بابكر عوض الله ومحمد ميرغنى مبروك (رؤساء القضاء الوطنيين الذين خلدهم التاريخ )ولكن مولانا نعمات من الواضح انها اختارت الا تدخل التاريخ وان تقف خارجه وتحسب مع مولانا جلال على لطفى ومولانا جلال محمد عثمان ذوى التاريخ الاسود وهذا خيارها ولكنى انصحها نصيحه اخيره ان القاطره لم تغادر المحطه بعد وعليك ان تلحقى بالقاطره قبل ان تفوت وتعلنى فى اعلان واضح وصريح انك مع التغيير ومع قانون المفوضيه وقانون تفكيك نظام الانقاذ وأنك ستتولين فى القضائيه فتح الباب والترحيب بقانون المفوضيه وقانون تفكيك نظام الانقاذ بنفسك وبصحبة نادى القضاه وسيصفق لك كل الشعب السودانى ماعدا الكيزان

امرتهم امرى بمنعرج اللوى

ولم يستبينوا النصح الا ضحى الغد

ونصيحة الى القضاة الامنجيه وقضاة الدفاع الشعبى وقضاة المؤتمرالوطنى ياليتكم تقدمتم باستقالاتكم قبل ان يدهسكم قطار الثوره فنحن لانريد ان تسيل الدماء داخل مبنى العداله

# ويامولانا نعمات اذا كان هناك ضغوط او تهديدات فمن الأشرف لك ان تستقيلى وسنعذرك

محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]

‫8 تعليقات

  1. مولاك نعمات دى منو الاختارها لتكون رئيسة قضاء؟؟؟
    الحق يقال انه اختيار غير موفق بل واختيار بليد بليد بليد ويجب اصلاح هذا الخطا وباسرع ما يمكن ..!!!
    اين مولانا ابن حمدناالله عبدالقادر الذى كان مرشح الثوار الاصيل لهذا المنصب؟؟؟

  2. لماذا تم تعيين نعمات عبدالله رئيسا للقضاء؟

    هل تم ذلك التعيين بعد التمحيص والتأكد من ولاء الكوزه نعمات للثوره؟ اما كان التعيين تحت ضغط المكون العسكري. ام كان تعيينها مجاملة من( قحت) بحكم انها من العنصر النسائي.؟؟

    هل هناك اي سبب يمنع اقالة نعمات من هذا المنصب بعد ان وضح جليا انها ضد الثوره والتغيير. ؟؟
    قطار الثوره التي مهرها الشهداء بدمائهم لن يتوقف بفعل الشوائب الذين تعلقوا به لتحقيق مصالحهم الشخصيه وهم كثر وسوف يتساقطوا تباعا باذنه تعالي.
    وماذا عن النائم ( النائب) العام هل سيلحق بقطار الثوره ام سيبقي في مكانه محاطا باللجان الوهميه والتحقيقات المجمده في جرائم القتل والسرقه والاغتصاب التي ارتكبها الكيزان في حق ابناء شعبنا وبلادنا العزيزه.

  3. لا رجاء في هذه الكوزة، القضائية محتاجة الي تطهير عميق من فيروس كورونا الاخواني، كان هنالك قاضي اسمه ابوزيد يرتدي زي الدفاع الشعبي وهو جالس علي كرسي القضاء وبعد ان بلغ سن المعاش عينه المخلوم رئيس ديوان المظالم وهذا القاضي المدعو ابو زيد اكبر ظالم ومتعجرف. يا كاتب المقال نسيت ان تذكر مولانا عبد المجيد امام قاضي المحكمة العليا وموقفه الشجاع في موكب القضائية، خيبت ظننا يا نعمات تمخض الجبل وولد فأرا.

  4. ومولانا نعمات كنا ننتظر منها ان تقود التغيير داخل السلطه القضائيه وان تقف مع الثوره وهى ابنة الثوره
    *************************
    مولانا نعمات لم تكن ابنة الثوره في يوم من الايام فهي كوزة متخفية من الطراز الاول, وكل تصرفاتها تقضحها وتكشف تعاطفها الكيزاني…لكن اللوم يقع علي من رشحها وعينها رئيسة للقضاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق