مقالات وآراء

القبلية.. أزمة ثقافة وهوية

حيدر المكاشفي

بشفافية

لم يكد النزاع الدموي القبلي الذي نشب بين قبيلتي الرزيقات والفلاتة فى غرب البلاد وأهدرت فيه أنفس عزيزة يهدأ نوعا ما، إذا باشتباك قبلي آخر عنيف وقع بين قبيلتي البني عامر والنوبة بشرق البلاد، وهو أصلا نزاع قديم لا يهدأ الا ليتجدد مرة أخرى، وهذه والله من مخازي القبلية المنتنة..

روي عن الراحل د . جون قرنق وهو يعد من الذين اهتموا بمسألة الهوية السودانية أنه روى قصة في احدي المقابلات التي أجريت معه قبيل رحيله الفاجع، ومفاد القصة أنه وزميل آخر له في الجيش السوداني حين كان ضابطا فيه، كانا في كورس بالولايات المتحدة الامريكية، وفي اليوم الاول للكورس تم تقسيم الدارسين من أنحاء العالم المختلفة حسب اقاليمهم الجغرافية، أمريكا اللاتينية، شرق وغرب أوروبا، شرق آسيا، أفريقيا، والعالم العربي أو الشرق الاوسط. وذكر قرنق أنه عندما تم هذا التقسيم احتار هو وزميله الاخر وكان من الشمال هل ينضمان الى مجموعة افريقيا أم الى الشرق الاوسط، حتى أن الضابط الأمريكي المسؤول عندما لاحظ حيرتهما سألهما من أين أنتما؟ فأجابا من السودان. فضحك وقال لهما اذهبا إلى أي اتجاه تريدانه وانضما إلى أي مجموعة تشاءا..
هذه الواقعة التي رواها قرنق تتجسد فيها تماما نظرة الشعوب الأخرى تجاهنا حتى في محيطنا العربي والخليجي، إذ يعتبروننا جميعنا على اختلاف قبائلنا (سوادنة) لا فرق عندهم بين جعلي من المسيكتاب أو حلفاوي من السكوت أو هدندوي من سنكات أو مسلاتي من قارسيلا أو دينكاوي من أبيي..
ثم تعال إلى داخل البلاد واسمع مني هذه الحكاية التي قصها علي شرطي مرور قبل سنين عدة، قال الشرطي أنه كان مرة يحقق في حادثة انقلاب لوري أودى بحياة الكثيرين من ركابه، وعند سؤاله لأحد الناجين عن عدد من كانوا على متن اللوري، قال كنا أربعطاشر، فينا تسعة رجال وأربعة نسوان وجنقاوي واحد (يقصد دينكاوي).. ولم يكن أحد المسؤولين الكبار جدا يختلف في عنصريته في شئ عن ذاك المواطن العادي، قيل أن أحد كبار المسؤولين كان على موعد للقاء مسؤول كبير آخر يليه مباشرة في المقام والدرجة، جاء المسؤول الكبير الذي طلب اللقاء بالأكبر في الموعد تماما، أدخلته السكرتاريا المكتب الفخيم وأجلسته وأكرمته لحين حضور المسؤول الأكبر، وقتها كان المسؤول الأكبر يتسامر مع بعض خاصته في مكتب اخر مجاور، ولم يأبه لتنبيهات السكرتاريا له باللقاء للمرة الثانية بل كان غارقا في سمره وضحكه، وحين عاودت السكرتاريا تذكيره للمرة الثالثة، نهض واقفا وقال لخاصته ( أها يا جماعة ودعتكم الله نمشي نشوف العب دا عاوز يقول شنو)..
وحكاية (الجنقاوي والعب) ما هما إلا مجرد مثالين يمكنك أن تقيس عليهما مئات الآلاف بل ملايين الأمثلة الدالة على مدى تعشعش وتغلغل القبلية والعنصرية في الرؤوس وتجذرها في الثقافة الشعبية، بل الأنكى والأدهى أن كثيرا من النخب والقيادات التي تلعلع أصواتها في أجهزة الاعلام تلعن القبلية والعنصرية نظريا وجهرا من على المنابر بينما تمارسها عمليا في حياتها وسرا في مجالسها الخاصة..
والادهى والامر من ذلك أن وزارة الداخلية كانت وربما لا تزال تخصص موضعا لـ(القبيلة) في كل فورمات التقديم لنيل الوثائق الثبوتية، والكارثة أن كل هذه الممارسات القبلية تتم رغم أنف وثيقة الحقوق الواردة في الدستور، وهذا ما يكشف أن القبلية داء معشعش فى الرؤوس ولم ولن تزله القراطيس..انها فى الحقيقة أزمة ثقافة وهوية بامتياز.
حيدر المكاشفي
الجريدة

‫2 تعليقات

  1. عليكم بالتعليم والمناهج فقط فهي التي تربى المواطن وتنشئ الأجيال لسنا مختلفين عن غيرنا من البشر فكل من سلك هذا السبيل تحقق له ما أراد. ليس قدرا مكتوبا علينا أن نظل بهذه العقلية العنصرية القبلية ونحيا بها. فهاتان الخصلتان قد أدخلتا السودان في نفق مظلم لن يخرج منه بسهولة. للأسف الشديد أننا أدخلنا العنصرية حتى في الدين تخيلوا أن شخصا رفض الصلاة في مسجد بحجة أن إمامه (غرابي). حدث أن زرت زميل دراسة وقد تبوأ موقعا متقدما في عمله ورحب بمقدمي وأمر بقدح من الشاي .. أحضره لي صبى بدت لي ملامحه بأنه من الوسط وقطع الزميل حيرتي أن وبخ الصبى وقال له بالحرف الواحد( أنا قلت قبل كده ما تشتغل شاي إنت ود عرب شوف ليك شغلة تانية) خرج الصبى وقد صدمتني كلمات زميلي وقلت له خير له أن يعمل فهذا شرف لا يدانيه شرف ويحميه من التسكع في الطرقات.. جعلتني تلك الواقعة أفكر باستمرار هل من شيء يرفع قدر الإنسان كما التعليم والتدريب…لقد جعلنا التعليم في السودان امتيازا لا حقا غالبية دول العالم تأثيث مرافق التعليم فيها بمستوى واحد الا السودان ففيه من يدرس الحاسوب بينما رصيفه في بقعة مجهولة لم يسمع بالحاسوب وكأننا في بلدين مختلفين.. وسائل الإعلام هي الأخرى لا تتردد في إذكاء العنصرية والقبلية في أعمالها الدرامية.. تخيلوا قارئ نشرة إخبارية يخطئ في نطق اسم قرية سودانية وكان شيئا لم يحدث ترى ما هو شعور ساكن تلك القرية. معلوم أنه كلما تمددت القبلية كان ذلك على حساب الانتماء للوطن فما يحدث من تجاوز للقانون يعود معظمه إلى باس شوكة القبيلة على حساب الوطن وبالتالي يتم إرهاق الوطن وإضعافه. وهنا بيت القصيد فمهما كانت مخططات التفتيت والتجزئة التي تدار من الخارج فإنها لن تنجح إلا عبر تفاعل العوامل الداخلية معها والقبلية والعنصرية تعتبران أهم المداخل لذلك لا سمح الله

  2. تذكرت حكاية أخونا وزميلنا الدينكاوي د. أندرو، اللّه يطراهو بالخير…..كنا شلة سودانيين شماليين، عدا أندرو، مبتعثين للدراسة في إحدي الدول الأوروبية،،،،فلما نقعد مع بعض في المساء، كان د.اندرو يسألنا : إنتو عارفين أحسن حاجة في البلد دا شنو ؟؟؟؟؟ نقول ليهو شنو ؟؟؟؟؟ يقول، أحسن حاجة في البلد دا، إنو نحنا كلنا عبيد…..😂😂😂😂😂

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق