أخبار السياسة الدولية

بوروندي تطرد فريق منظمة الصحة العالمية

الحكومة تستعد للانتخابات الرئاسية

طردت بوروندي رئيس مكتب منظمة الصحة العالمية وثلاثة من أفراد فريقه لديها في الوقت الذي تستعد فيه لانتخابات رئاسية ستجرى الأسبوع المقبل رغم القلق من المخاطر الصحية لوباء فيروس كورونا.

وأكدت الحكومة يوم الخميس وفق “رويترز”أن وزارة الخارجية بعثت رسالة بتاريخ 12 مايو أيار إلى رئيس مكتب منظمة الصحة العالمية في البلاد والتر كازادي مولومبو وثلاثة من مساعديه تأمرهم فيها بمغادرة البلاد بحلول يوم الجمعة.

وأكد برنار نتاهيراجا مساعد وزير الشؤون الخارجية إعلان هؤلاء المسؤولين بمنظمة الصحة العالمية ”أشخاصا غير مرغوب فيهم“ لكنه لم يذكر أي سبب للطرد.

وتُجرى انتخابات لاختيار خلف للرئيس بيير نكورونزيزا، الذي واجهت حكومته مرارا اتهامات بارتكاب انتهاكات حقوقية وطردت من قبل ممثلين آخرين لمنظمات دولية، يوم 20 مايو أيار.

ووصفت ماتشيديسو مويتي المديرة الإقليمية لأفريقيا بالمنظمة مولومبو بأنه ”مدير كفء للغاية“.

وقالت خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ”لا نزال راغبين… في دعم استجابة (بوروندي) لمرض كوفيد-19“.

وسجلت بوروندي إلى الآن عددا قليلا نسبيا من حالات الإصابة والوفاة الناجمة عن الفيروس حيث بلغ عدد الإصابات 27 بينما توفيت حالة واحدة. ولم يجر البلد الذي يسكنه 11 مليون نسمة حتى الآن سوى 527 فحصا حسبما أفادت المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ووصف مدير المراكز جون نكينجاسونج طرد الفريق بأنه ”مؤسف“ وانتقد قرار إجراء انتخابات رئاسية خلال أزمة صحية.

وقال نكينجاسونج الذي تتبع منظمته الاتحاد الأفريقي ”علينا أن نعمل جميعا على حرمان الفيروس من أي مساحة للانتشار“.

وطردت السلطات في 2018 محققين من الأمم المتحدة ينظرون في صحة اتهامات بوقوع انتهاكات حقوقية. واتهمت الأمم المتحدة من قبل أفرادا من الأمن ومسلحين تابعين للحزب الحاكم بارتكاب عمليات اغتصاب جماعي وتعذيب وقتل.

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..