BBC-arabic

فيروس كورونا: السعودية تتجاوز 2000 إصابة في يوم واحد وقطر تفرض الكمامات على جميع سكانها

سجل فيروس كورونا في المنطقة العربية تفاوتا نسبيا في عدد حالات الإصابة، بين دول تتأهب لتخفيف تدابير الإغلاق وتقليص عدد ساعات الحظر والعودة التدريجية للحياة، ودول تشدد الإجراءات بعد تسجيل مزيد من الإصابات.

منذ ظهوره أواخر العام الماضي وحتى الآن أصاب فيروس كورونا المستجد نحو 4.5 مليون شخص حول العالم، وأدى إلى وفاة قرابة 300 ألف شخص.

وفي تونس، لم ترصد السلطات أي إصابات جديدة بالفيروس لليوم الخامس على التوالي، لتعلن رئاسة البلاد بدورها عن تقليص عدد ساعات حظر التجول لتصبح ستًا بدلا من عشر ساعات.

ويعزي مسؤولون في وزارة الصحة التونسية هذا التحسُّن في الوضع إلى الذكاء الجماعي التونسي، بينما يحذّر آخرون من وجود بعض الإصابات التي لم تُكتشَف في البلاد لعدم الخضوع لفحوصات.

وسجلت تونس 1032 إصابة و45 وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأعلنت السلطات في المملكة حظر تجول كامل على مدار الساعة في أيام عيد الفطر.

وتفرض السلطات حظر تجوّل جزئي يمتد لـ 16 ساعة يوميا في جميع ربوع المملكة باستثناء مكة التي تشهد حظرا كاملا على مدار الساعة.

وفي مصر، أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، أنه تم تسجيل 399 حالة إصابة جديدة بالفيروس، و21 حالة وفاة.

وأشار بيان الوزارة إلى خروج 173 من المصابين من مستشفيات العزل والحجر الصحي، “وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 2799 حالة حتى اليوم”.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا ارتفع ليصبح 3363 حالة، من ضمنهم الـ 2799 متعافيًا.

وفي قطر، رصدت وزارة الصحة 1733 إصابة جديدة في يوم واحد، وهو المعدل الأعلى منذ انتشار الوباء الذي أصاب 28,272 شخصا في قطر.

وبدورها، قررت السلطات القطرية إلزام جميع سكانها بارتداء الكمامات عند الخروج من المنازل، ومعاقبة المخالفين بالسجن والغرامة التي قد تصل إلى 55 ألف دولار.

كما أعلنت اللجنة الأولمبية القطرية تمديد وقف جميع الأنشطة الرياضية المحلية حتى نهاية مايو/أيار الجاري.

وسجلت قطر 14 وفاة حتى الآن جراء الإصابة بالفيروس.

وفي الكويت، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 885 إصابة جديدة بالفيروس، ليصل إجمالي الإصابات إلى 12860، بينما بلغ إجمالي الوفيات جراء الإصابة 96 بعد تسجيل ثماني وفيات جديدة.

وفي العاشر من مايو/أيار الجاري، أعلنت حكومة الكويت تطبيق الحظر الشامل حتى نهاية الشهر.

يمني يغطي فمه وأنفه بالغترة أو الشال اليمني
يمني يغطي فمه وأنفه بالغترة أو الشال اليمني GETTY

وفي مصر، تنفي الحكومة صحة ما يتردد من شائعات حول وصول مستشفيات العزل الصحي إلى طاقتها الاستيعابية القصوى أو عدم قدرتها على استقبال مصابين بفيروس كورونا.

وتؤكد الحكومة المصرية أن مستشفيات العزل مجهزة ومؤهلة لاستقبال حالات الإصابة بالفيروس.

ويبلغ عدد مستشفيات العزل في عموم مصر 15 مستشفى، غير أن أعداد الإصابات المسجَلة في مصر قاربت 11 ألفا، بينما تقترب الوفيات من 600.

وقررت السلطات في مصر الإعداد للعودة التدريجية لمنشآت الخدمات الحكومية المختلفة لاستقبال المواطنين، بعد نحو أسبوع، مع تطبيق عدة إجراءات احترازية.

وفي اليمن، تفيد تقارير بزيادة كبيرة في أعداد الوفيات الناجمة عن ظهور أعراض شبيهة بأعراض كوفيد-19 في مدينة عدن جنوبي البلاد.

وبحسب إحصاءات رسمية يمنية، فقد شهد الأسبوع الماضي سقوط نحو 380 وفاة جراء هذه الأعراض.

ويتخوف مراقبون من أن تكون الأعداد الحقيقية للإصابة أعلى بكثير في بلد مزقت الحرب قطاعه الصحي بين قطاعات أخرى.

وفي لبنان، أعلنت وزارة الصحة وصول عدد الإصابات الإجمالية المسجلة في البلاد إلى 891، بينما وصل إجمالي الوفيات جراء الإصابة بالفيروس إلى 26.

وتفرض السلطات اللبنانية منذ أمس الأول الأربعاء إغلاقا كاملا لمدة أربعة أيام لمكافحة كورونا.

وحذرت رئاسة الحكومة اللبنانية من أن الإنجاز الذي حققته الحكومة في مواجهة الفيروس مهدد بالانهيار، كما أكدت قوى الأمن الداخلي اللبناني تشديد الإجراءات بحق مخالفي قرار الإغلاق الكامل.

وفي الجزائر، قررت السلطات تمديد تطبيق حظر تجول جزئي في عموم البلاد حتى نهاية مايو/أيار الجاري.

وسجلت وزارة الصحة الجزائرية 6442 إصابة بالفيروس و529 وفاة حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق