أهم الأخبار والمقالات

الحكومة: تطبيق إجراءات الحظر لا تحتاج لاستخدام الرصاص  

الخرطوم: الراكوبة

أكدت الحكومة ان تطبيق إجراءات الحظر العام المفروض بشأن محكافحة جائحة كورونا لا يحتاج لاستخدام الرصاص.

ودعا المتحدث باسم الحكومة فيصل محمد صالح يوم الأحد, السلطات إلى استخدام إجراءات كثيرة مختلفة وحاسمة وحازمة في تطبيق الحظر.

وقال فيصل, في تصريحات صحفية بالمنصة الإعلامية لمكافحة كورونا, ان حادثة “أبو حمامة” “مؤسفة”, بينما أوضح ان الحكومة دعت السلطات المسؤولة إلى تقديم التحقيقات اللازمة وأكد القبض على مطلق النار.

في حين أكد, ان الحادث مؤسف, وأضاف: ” لسنا أمام خيارين إما عدم ضبط وربط وإما بالرصاص لم يكن من داعي لذلك على الاطلاق”.

وقال إن هنالك إجراءات كثيرة جدا يمكن للسلطات اتباعها مثل سحب الرخص والغرامات وتقديم المخالفين للمحاكمات وغيرها- “لكن الأمر لا يحتاج مطلقاً لاستخدام الرصاص لمنع لشخص تجاوز الارتكاز”.

وأعرب فيصل عن أمله في اتخاذ السلطات للإجراءات اللازمة لمنع تكرار الحادثة.

‫8 تعليقات

  1. القوات التي تحرس حظر التجول وتطلق النار على المواطنين هم أخطر من الكورونا سبب الحظر ذاتها، لأن الرصاصة تقتل فوراً وغيلة بينما الكورونا تحتاج إلى اسبوعين حضانة وكُمون ثم حجر وعلاج لأسبوعين آخرين قبل تسبيب الوفاة!
    يجب أن تكون مسئولية إطلاق النار ليس على مطلقها وحده بل على من هو في إمرته كذلك

    1. البلد دي لسه قداما كتيييير انت قايل نفسك وين قال علي من هو في امرته قال
      في ضابط بتحمل المسئوليه بس فالحين . . . حسبنا الله
      في النهايه يقول ليك تصرف فردي !!!! الفرد ده الشحنو منو ؟!!!!!!!!!
      الله غالب

  2. لا بل اجراءات حظر التجوال تحتاج الى اطلاق الرصاص لأن قتل مخالف واحد خير من مصاب واحد ينقل العدوى لاسرته وجيرانه وللحي كامل. بل يجب على الدولة التحرك الفوري لاعتقال كل من يقوم بنشر لايفات تحرض المواطنين على الخروج وعدم الإلتزام بالحظر وهناك من يروج لعدم وجود كرورنا اصلاً إلا في اجهزة الاعلام وهذا النوع يسمى بالمستهتر وهو من رفع خسائر العالم من الموتى والمصابين الى قرابة الخمسة ملايين وكبد الدول دمار شامل في الاقتصاد ولا يزال النزال محسوم لصالح كورونا بسبب هؤلاء…..!!

    كورونا ليس معه هظار وقد رأينا كيف يتساقط الناس مثل العصافير في ايران والبرازيل وكولومبيا والمكسيك بعد انهيار النظام الصحي. يجب على الدولة حماية امن المجتمع والاطلاع بمسئولياتها كاملة ولا مجاملة ولا تهاون ولا تراخي في هذا المجال ومن لا يعجبه الحال فليخرج الى الشارع ليجد الرصاص في انتظاره نحن نؤيد ذلك بكل تأكيد…..

    1. ومين قال ليك انهم كانو مصابين ؟!! يعني العاملين كابويات ديل شموها . . . . إذا كان لابد من الرصاص المفروض يملو بيهو الناس الاصرو وفتحو المعابر يوم 21.03.2020 ودخلوا مصدر المرض للسودان من دون حجر . . . بعد ما الفاس وقع في الراس لسه قاعدين مافي واحد فيهم إستقال من منصبه ولا إعتزر للشعب علي القرار الخائب .

  3. “و من لا يعجبه الحال فليخرج الى الشارع ليجد الرصاص في انتظاره نحن نؤيد ذلك بكل تأكيد ”

    الرجاء حذف تعليقك لأن ذلك يعتبر تهديد و تحريض على القتل.

  4. هذا قدر من عندالله سبحانه وتعالي والاهمال وعدم اللامبالا حاجه يتحاسب عليها الفرد مطلق الرصاص . انا لو ف محلو لو مديري قال لي ف الحظر دا الماوقف اضربو ماحااضرب!

  5. لو القتل ده حصل في قريه ولا خلا والشعب ماسمع
    كان قالو ليهو مبروك وإحتمال ياخد ترقيه كمان
    والوقفو مع الشعب وقت الحاره أمام القياده العامه
    وادو واجبهم بجداره قالو ليهم عصيتو الاوامر وأُحيلو
    للمعاش . . يكفيك صيغة بيان المتحدث باسم الجيش!

    القصه ماقصة هيكله الموضوع اكبر بكتير . . . .

    بما أن الضرر أصاب مدنيين أعتقد علي المدعي العام
    أن يتحرك لاداء واجبه

زر الذهاب إلى الأعلى