أهم الأخبار والمقالات

بعد تكوين قيادة مؤقتة .. هل تعصف الخلافات بوحدة تجمع المهنيين ؟

الخرطوم : احمد داوود

في بدايات الحراك الشعبي وعندما بدأ السودانيون يشككون في قدرة القوى السياسية على الاطاحة بحكم البشير، برز تجمع المهنيين السودانيين على الواجهة كجسم ثوري يضم أغلب المكونات السودانية، ونجح خلال وقت قصير في تنظيم الشارع وقيادته، متوجاً نضالات السودانيين باسقاط حكومة الانقاذ واسدال الستار على ثلاثين عاما من القمع، ظل التجمع الذي كان يعبر آنذاك عن مصالح الجميع موحداً وعصياً على الاختراق عندما نأي بنفسه بعيداً عن صراعات القوى السياسية، ولكن بعد مرور أكثر من عام على سقوط البشير بدأ التجمع يفقد بريقه رويداً رويداً وباتت وحدته على المحك.

بودار انشقاق

بالامس القريب أعلنت (6) أجسام من بين (18) جسماً منضوياً تحت لوائه تكوين قيادة “مؤقتة ” بدلاً عن القيادة المنتخبة، وحدد بيان صادر باسم تلك الاجسام مهامها في : ” اكمال البناء التنظيمي، وعقد المؤتمر الاول للتجمع، بجانب مراجعة الاوضاع التنظيمية للاجسام المكونة له، واجازة الوجهة النقابية والسياسية للتجمع، علاوة على تسيير دولاب العمل اليومي وتمثيل التجمع لدى الحرية والتغيير وتحقيق أكبر توافق ممكن بين الاجسام لاعتماد خارطة الطريق المعلنة وصولاً الى المؤتمر الاول.

فيما أكدت الاجسام بقائها تحت لافتة التجمع فإنها دعت شركائها الى استصحاب المتغيرات الجديدة وتجميد أي اتصال سياسي الى حين ترتيب الاوضاع الداخلية للتجمع، بما في ذلك المجلس المركزي والتنسيقية، مؤكدة على التزامها المشترك بوجهة وطنية مستقلة للتجمع عن المحاور والتيارات الحزبية والسياسية، والتزام تام بميثاق تجمع المهنيين واخلاقيات العمل النقابي المشترك تحت شعار لكلٍ حزبه والتجمع للجميع.

وضمت قائمة الاجسام الست كل من : تجمع المهندسيين السودانيين، تجمع مهني الارصاد الجوي، تجمع مهني الموارد البشرية، تجمع البيئين السودانيين، التحالف الديمقراطي للمحاميين، ولجنة أطباء السودان المركزية.

تكتل سياسي

تعود الخلافات بين أجسام التجمع الى فترة الانتخابات الداخلية التي أجريت في الحادي عشر من مايو الجاري، والتي انتهت بتكوين سكرتارية جديدة ضمت كل من : محمد عبدالرحيم، حسن فاروق، الفاتح حسين، سماهر المبارك، عثمان أبو الحسن، إسراء اسماعيل، أمجد المبارك، عمار الباقر، عبدالرحمن نورالدين، في الوقت الذي خلت فيه القائمة من اثنين من أبرز قيادات التجمع وهما محمد ناجي الاصم، و أحمد ربيع.

وقتها أبدت عدة أجسام رفضها للطريقة التي أجريت بها الانتخابات، ومع أن التجمع كان قد أكد أن السكرتارية قد جرى انتخابها :” باسلوب ديمقراطي ” غير أن التحالف الديمقراطي، احد أجسام التجمع اعتبر العملية الانتخابية : “برمتها باطلة من حيث الشكل والمضمون” وقال: انه لا يجوز إجراء انتخابات إلا في حال خلو يوجب سحب للثقة أو اعفاء عضو، كما أكد أن عدم مناقشة خطاب الدورة والميزانية يطعن في شرعية الانتخابات.

والمح التحالف الى أن العملية الانتخابية شهدت تكتلاً سياسياً أدى إلى سيطرة تنظيمات بعينها على السكرتارية، بالمقابل أوضحت الاجسام الست في بيانها ” انه بناءا على الالتزام المذكور وثبوت واقعة التنسيق الحزبي فقد تقرر ضرورة العمل في سبيل مراجعة الاجسام ذات التوجه الحزبي وكافة أجسام التجمع الاخرى، لتكون أكثر تمثيلاً لقطاعاتها المهنية بدلا عن أحزابها.

مستقبل التجمع

يرى المحلل السياسي أحمد المهدي أن ما يحدث بداخل التجمع لا ينفصل بأي حال من الاحوال عما تشهده الساحة من صراعات بين القوي السياسية، ويقول في حديثه لـ(الجريدة) إن المعطيات تشير الى أن هنالك ثمة صراع محموم بين الاحزاب للسيطرة علي التجمع، مدللاً على ذلك بالبيانات المتضاربة التي تصدر من حين لآخر باسم التجمع والمتناقضة في محتواها بجانب بوادر الانشقاقات التي بدأت تلوح في الافق، واعرب المهدي عن أسفه لما وصلت اليه الاوضاع داخل التجمع الذي قال إن الشعب السوداني ما زال ينتظر منه الكثير، داعياً الى ضرورة اعطائه الاستقلالية التامة حتى يقوم بأدواره الطليعية التي وجد من أجلها، ويرسم المهدي مستقبلاً قاتماً للتجمع الذي قال انه في “خطر ” محذراً من أن التسييس الذي تنتهجه بعض القوى السياسية قد يعمل على اضعاف التجمع وتفككه، واضاف أن أكبر التحديات التي ظلت تواجه الاجسام التي قادت الحراك في كل الثورات الماضية.

وقال: حتى الآن لم تحقق الثورة معظم أهدافها، وبالتالي فإن اضعاف التجمع في الوقت الراهن قد يؤدي بطبيعة الحال الى اضعاف الثورة وحكومتها، لجهة أن ذلك هو ما تسعى إليه الدولة العميقة، ولا يستبعد المهدي احتمالية تفكك التجمع الى عدة أجسام في حال استمرار الصراعات بين الاجسام المكونة له.
الجريدة

‫3 تعليقات

  1. مبروك لتجمع المهنيين الانتخابات النزيهه
    خطاب ميزانية شنو. التجمع اصلا كان تكوين معارض للكيزان ومتطوعين. الكيزان بيكرهوا تجمع المهنيين أكثر من حميدتي. ههههههه

    1. يا ابنائي … اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .. اقراوا الايه التاليه المباركه والمحذره :”وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46)”
      يعني شنو انتخابات غير قانونيه وكلام فارغ !!!
      اصلا مافى تنظيم تم انتخابه اثناء الثوره ولا فى ميزانيه عشان تناقشوها. تجمع المهنيين تكون بالتطوع عندما كان الكثيرون يتهربون منه خوفا ووجلا .. وكاتب هذا التعليق شخصيا واجه العديد من الكسفات والخذلان عندما حاول تحشيد وتجنيد بعض الزملاء المهندسين للانضمام لهذا التجمع اثناء الثوره والايميلات المرسله اليهم تشهد !!
      الحمدلله الثوره نجحت بمجهود افراد خارج السودان ذاع صيتها انذاك لان المهنيين داخل السودان بالرغم من دورهم المحوري الذي لعبوه ، كانوا مضطرين لحجب اسمائهم والا كان البشير وقوش قد فرموهم .. او على الاقل اهانوهم كما فعلوا بالمناضل الشجاع الشاب د. الاصم جزاه الله خيرا …
      المهم هو ان تجمع المهنيين جسم تطوعي ولا تنافس فيه عندما تم تكوينه ، فكيف الان بعد نجاح الثورة يكون مرغوبا لدرجة النزاع والتكالب ..
      الحل كالاتى : لتستمر اللجنه التى تكونت فى عملها كلجنه متطوعه لفتره محدده، مثلا 6 شهور ، ثم خلال هذه الفتره تحصر كل النقابات والاتحادات المهنيه وتراجع مقراتها وميزانياتها .. الخ ، بعدها تدعو هذه اللجنه المتطوعه لانتخابات مهنيه عامه لتكوين هياكل التجمع المهني الرسميه ، ومنها ينطلق العمل.
      كل ما نرجوه فى الوقت الحالى هو تجنب الخلافات والمصالح الشخصيه التى لا تنتج غير الفرقه والشتات وتاثير ذلك سلبيا على مكتسبات الثوره المجيده .. وابعدوا امام البوخه من حشر انفه الطويل فى شئون المهنيين وتجنبوا افكاره ونظرياته الفارغه والفاشله !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..