أخبار السودان

التنافس على مسار دارفور .. هل سيؤجل تحقيق السلام إلى أجل غير الأجل المسمى ؟

الخرطوم: حافظ كبير
تستأنف اليوم مفاوضات السلام بين الفرقاء السودانيين في جوبا، وقد نشرت الوساطة الجنوب سودانية جدولاً تفصيلياً لأعمال التفاوض، كشفت فيه عن استئناف التفاوض في الثامن عشر من مايو، حيث ستتفاوض الأطراف حول القضايا القومية لمدة ثلاثة أيام، على أن يتواصل التفاوض بعد عيد الفطر المبارك حول الترتيبات الأمنية في مسار دارفور لمدة سبعة أيام، من تاريخ 27 مايو الجاري إلى 2 يونيو المقبل، ومن بعده سيتم التفاوض حول القضايا العالقة في مسار دارفور والمنطقتين يومي الثالث والرابع من شهر يونيو، وكشفت الوساطة عن موعد التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاقية السلام، والذي يصادف وفقاً لجدول الوساطة يوم 20 من شهر يونيو المقبل.
وبالرغم من التفاؤل الكبير بالوصول إلى سلام في التاريخ المشار إليه في جدول الوساطة، إلا أن تحديات كبيرة تواجه وحدة وتماسك الجبهة الثورية، خاصةً في مسار دارفور، قد تؤثر هذه التحديات سلباً على فرص تحقيق السلام في الوقت المحدد، فقد كشفت حركة وجيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي الجمعة الماضية عن مهددات تواجه الجبهة الثورية في تماسكها ووحدتها، وقالت الحركة في بيانٍ صادر عن المجلس المركزي أن تجربة الجبهة الثورية بعد توحدها في 3 فبراير 2019، صاحبها العديد من الاخفاقات، وأن أخطر هذه الاخفاقات هي محاولة جرجرة الجبهة الثورية واستغلالها كمظلة لأطر أيديولوجية استجابة لرغبة بعض من مكوناتها، وأضافت حركة وجيش تحرير السودان أن الجبهة الثورية أصبحت منصة لاستهدافها، الأمر الذي وصفته بأنه يهدد بقاء الجبهة كتحالف متماسك يحفظ توازن مصالح مكوناته المختلفة.
التحديات الماثلة والخيارات المفتوحة
وازاء هذه التطورات، قالت حركة تحرير السودان أنها بسبب عدم رغبة بعض أطراف الجبهة الثورية فى اجراء معالجات تنظيمية ترتقى إلى مواجهة التحديات الماثلة ، فإنها وحلفائها، وانطلاقا من مسئولياتهم التاريخية سوف يقدمون إلى اتخاذ ما يرونه من معالجات تعيد للجبهة الثورية قدرتها وحيويتها، وأضافت الحركة أنها قدمت مشروعاً شاملاً لاصلاح الجبهة الثورية وتطويرها حتى تواكب المتغيرات التي حدثت في السودان، لتكون أكثر انفتاحاً أمام الآخرين وأن يكون لها القدرة للانتقال الي العمل الجماهيري السلمي الواسع، وبررت حركة تحرير السودان هذه الخطوات بأنها تريد أن تمنع الجبهة الثورية من الانزلاق الى أتون المعارك الايديولوجية وتلطيخ سمعة القوى المسلحة التي تنطلق من دارفور عبر علاقات مشبوهة بالتطرف التي تضر بقضية أهل دارفور وعموم القضية السودانية، وأنها علاوة على ذلك، تسعى لاستغلال مسار دارفور للسلام لمآرب ايدولوجية و تحويله الى ثغرة تسرب، وحصان طروادة لقوى أخرى، تتحين الفرص لتقويض ما يمكن أن يتم الوصول إليه من سلام واستقرار.
الاتهام بالتطرف ودعم الإرهاب
تم تشكيل مؤسسات الجبهة الثورية الحالية في سبتمبر ٢٠١٩ بالتوافق بين الاطراف المكونة لها، وذلك بعد أن توحدت من جديد بين طرفي الجبهة الثورية التي يرأس مالك عقار جناح منها، بينما يراس مناوي الجناح الآخر، كان ذلك في اعلان ألمانيا بتاريخ 3 فبراير 2019م، وكانت الجبهة الثورية قد انقسمت إلى شقين بسبب الخلاف حول انتقال رئاستها الدورية إلى الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة، وتوحدت من جديد واختارت الهادي ادريس رئيساً، ومالك عقار ومني أركو مناوي نائبين للرئيس، كما اختارت دكتور جبريل إبراهيم أميناً عاماً للجبهة الثورية وأسامة سعيد ناطقاً رسمياً باسمها.
لم تكشف حركة تحرير السودان عن الجهة التي تستغل الجبهة الثورية ومسار دارفور لأجندتها الأيديولوجية، وكذلك لم تحدد الخطوات التي سوف تتخذها هي وحلفائها من مكونات الجبهة الثورية، رغم تأكيدها الالتزام الكامل بإعلان جوبا وما ترتب عليه من مواثيق، لكن هناك تباينات كثيرة في المواقف ظهرت خلال الفترة الماضية بين حركة تحرير السودان وحركة العدل المساواة، بالاضافة إلى مقالات تم نشرها على نطاق واسع في وسائط التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية، اتهمت المقالات حركة العدل والمساواة بأنها شاركت إلى جانب حركة بوكو حرام في العمليات الإرهابية في جمهورية تشاد الشهر الماضي، وكشفت المقالات عن سيطرة الاسلاميين على مسار دارفور عبر حركة العدل والمساواة، وحذرت من عودتهم للسلطة عبرها، الأمر الذي جعل حركة العدل والمساواة تصدر بياناً تنفي فيه التهم الموجهة اليها بتورطها في العمليات الارهابية وصلتها بجماعة بوكو حرام، وقالت العدل والمساواة في بيانها الاسبوع الماضي، أن هناك جهات تتستر خلف اسماء مستعارة تتبنى حملة لضرب العلاقة الطيبة بينها ودولة تشاد وتشويه صورة الحركة وتعطيل عملية السلام الجارية في جوبا، وأوضحت الحركة أن ما يتم تدوله في الأسافير بحقها محض ترهات وأكاذيب، ووصفت المقالات بأنها بهتان منسوج من وحي خيال مريض متدني القدرات، وأكدت العدل والمساواة أن العلاقة بينها وجمهورية تشاد في أحسن حالاتها، وكشفت عن استقبال القيادة التشادية وفداً كبيراً بقيادة رئيس الحركة في شهر ديسمبر الماضي، وتسائلت عن مصلحة الحركة في القتال إلى جانب حركة بوكو حرام التي وصفتها بأنها حركة ارهابية عالمية، واعلنت العدل والمساواة عن استعدادها التام للتعاون مع العالم لمحاربة الارهاب.
التنافس على مسار دارفور:
ظهرت التباينات بين حركة العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان مؤخراً بعد الأنباء التي تتحدث عن تقدم في مسار دارفور، وقد تبنت حركة تحرير السودان في بيان لها ضرورة فتح منبر جوبا ليضم حركات أخرى لم تشارك في المفاوضات، وقد أشارات بياناتها إلى أن هناك جهة تقف ضد انضمام عدد من الحركات الحاملة للسلاح من دارفور إلى منبر جوبا، ومن جهة أخرى يتهم مراقبون حركة تحرير السودان بأنها تريد الحاق حركات لا وزن لها بالمنبر، ممن انشقوا سابقاً عن حركة العدل والمساواة، خاصة وأن هذه المجموعات تؤيد حركة تحرير السودان وتقف إلى جانبها في كثير من المواقف، بدليل أن تجمع قوات العدل والمساواة _الذي تشكل مؤخراً من قيادات عسكرية سابقة بالعدل والمساواة_ قد شارك إلى جانب مناوي في جولة بشائر السلام لزيارة معسكرات اللاجئين في شرق تشاد.
وينظر لحركة تحرير السودان من قبل الكثيرين بأنها الحركة الأقوى عسكرياً في الميدان، وربما تشعر قياداتها بأن الحجم الكبير للحركة ميدانياً بالمقارنة مع الحركات الأخرى في مسار دارفور يؤهلها لزعامة المسار، وهو ما يمكن ملاحظته من خلال نشاط الحركة ومواقفها وبياناتها الفردية، هذا بالاضافة إلى رؤيتها ومواقفها تجاه نتائج التفاوض، إذ ظلت الحركة تؤكد أن ما تم انجازه في مسار دارفور لا يمثل انجازاً كبيراً كما يصوره البعض، وأن الأطراف لم تصل إلى حسم كامل لكثير من القضايا، بل ظل كل ملف به قضايا عالقة لم يتم حسمها، وسبق لحركة تحرير السودان أن أعلنت عن احتجاجها وتجميدها التفاوض، اعتراضاً على النهج الذي تتبعه الوساطة في التفاوض.
أدى التنافس المحموم بين حركتي العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان على زعامة مسار دارفور، أن قامت كل حركة بارسال وفد خاص بها للداخل، بدلاً عن ارسال وفد موحد باسم الجبهة الثورية، فقد أرسلت حركة تحرير السودان وفداً بقيادة جمعة الوكيل، وذهب إلى دارفور وقام بزياراة المعسكرات والفعاليات الإجتماعية، ولحقه وفد قناديل السلام الذي أرسلته العدل والمساوة، وهو الآخر طاف عدد من مدن السودان، بالاضافة إلى دارفور، وقد سبقت العدل والمساواة حركة تحرير السودان بارسالها وفداً لمعسكرات اللاجئين بشرق تشاد، لكن تميزت جولة بشائر السلام التي سيرتها حركة تحرير السودان إلى شرق تشاد على وفد العدل والمساواة في عدد من النقاط، مثل حجم القيادات وشمول الزيارة إلى غالب المعسكرات، إذ قاد الجولة مني أركو مناوي رئيس الحركة نفسه، وهو أول رئيس لحركة من حركات الكفاح المسلح تزور معسكرات اللاجئين بعد سقوط البشير، بخلاف ما قامت به العدل والمساواة، التي لم يزور رئيسها جبريل إبراهيم مخيمات اللاجئين، بل أرسلت وفداً من قيادات الصف الأول، وقد أثارت زيارة مناوي ردود أفعال كبيرة وسلطت الأضواء على قضايا ومشكلات اللاجئين.
بعد تهديد حركة تحرير السودان بخطوات لم تكشف عنها بشأن مستقبل الجبهة الثورية، يخشى مراقبون من أن تؤثر الخطوة على عملية السلام التي تستأنف اليوم في جوبا، وأن تؤثر التباينات في الرؤى بشأن مسار دارفور في استطالة أمد التفاوض أطول من جدول الوساطة الذي تم نشره مؤخراً، على أحسن تقدير، لكن يظل الخيار الأسوأ مطروحاً، وهو خروج حركة تحرير السودان بقيادة مناوي من العملية السلمية الجارية حالياً، وتكوينها مع حلفائها جبهةً جديدة، تتبنى التفاوض لتحقيق السلام برؤية وحركات جديدة.
الجريدة

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. رساله لقحت وحمدوك و البرهان :مني أركي مناوي ما حيوقع علي اتفاقية سلام. الراجل متعود علي رشاوي الكيزان والمناصب ، ولسه بيرشو فيه.

    كتّر خيركم علي مفاوضاتكم لكن يا ترشوهم يا تحاربوهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..