المحكمة العليا الأمريكية تفرض مزيدا من التعويضات على السودان في تفجير سفارتين أمريكيتين

الخرطوم: الراكوبة

تعرض السودان لانتكاسة قانونية بعد أن قضت المحكمة العليا الأمريكية يوم الاثنين بعدم إمكانية أن يتجنب السودان دفع تعويضات بموجب دعاوى قضائية اتهمته بالتواطؤ في تفجيرات تنظيم القاعدة عام 1998 لسفارتين أمريكيتين في كينيا وتنزانيا أسفرت عن مقتل 224 شخصا.

وانحيازا لمئات المصابين وأقارب القتلى في التفجيرات، صوت ثمانية قضاة بالإجماع لإسقاط قرار محكمة أدنى في عام 2017 أعفى السودان من تعويضات تأديبية مقررة، بخلاف حوالي ستة مليارات دولار تعويضات أخرى. ولم يشارك القاضي بريت كافانو في القضية.

وتوقفت هذه القضية على رأي المحكمة العليا في تعديل جرى عام 2008 لقانون اتحادي يعرف باسم قانون الحصانات السيادية الأجنبية الذي يسمح بالتعويضات التأديبية. وأيدت محكمة الاستئناف الأمريكية لدائرة مقاطعة كولومبيا في عام 2017 مسؤولية السودان، لكنها قضت بأن التعديل قد تم بعد وقوع التفجيرات ولا يمكن تطبيقه بأثر رجعي.

وكتب القاضي نيل جورساتش في حكم يوم الاثنين وفق “رويترز” أنه بالنسبة للدعاوى المقدمة بموجب القانون الاتحادي، ”كان الكونجرس واضحا قدر الإمكان عندما سمح للمدعين بالسعي للحصول على تعويضات تأديبية عن سلوك في الماضي“.

كما أمر الحكم دائرة العاصمة بإعادة النظر في قرارها بأن المدعين الأجانب، الذين رفعوا دعاوى قضائية ضد السودان بموجب قانون الولاية، لا يمكنهم أيضا المطالبة بتعويضات تأديبية.

وبدءا من عام 2001، رفعت مجموعات من المدعين دعاوى قضائية في محكمة اتحادية في واشنطن بموجب قانون الحصانات السيادية الأجنبية لعام 1976 الذي يحظر بشكل عام الدعاوى ضد الدول الأجنبية باستثناء تلك التي حددتها الولايات المتحدة كدول راعية للإرهاب، مثلما كان السودان في عام 1993. وقرر قاض اتحادي أن السودان مسؤول ومنح المدعين 10.2 مليار دولار، منها 4.3 مليار دولار كتعويضات تأديبية.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية متفاقمة منذ الإطاحة عام 2019 برئيسه السابق عمر البشير الذي ظل في الحكم لسنوات طوال.

وحثت إدارة الرئيس دونالد ترامب القضاة على الوقوف إلى جانب المدعين الذين رفعوا دعاوى قضائية ضد السودان.

وقُتل 12 أمريكيا في هجمات في السابع من أغسطس 1998. وتشمل الدعاوى القضائية 567 شخصا، معظمهم من غير المواطنين الأمريكيين الذين كانوا موظفين في حكومة الولايات المتحدة وأقاربهم.

وتم إثبات الأضرار بشكل افتراضي لأنه في معظم الدعاوى لم يمثل السودان أمام المحكمة الأدنى درجة للدفاع عن نفسه في مواجهة مزاعم تقديمه الدعم لتنظيم القاعدة. ونفى السودان الاتهامات.

وشكلت تفجيرات الشاحنات، التي انفجرت خارج السفارات في نيروبي بكينيا ودار السلام بتنزانيا، أول هجوم واسع النطاق للقاعدة.

‫5 تعليقات

  1. حمدوك العوير فتح باب قفص الجزاء لليانكي الجعانين والمحامين الثعالب والله تاني بعد ما اعترفت ضمنيا ودفعت الا يحلك الله من اليانكي عابدي المال

  2. ادفع بتعهد لامريكا يا حمدوك بانك سوف تدفع التعويضات بعد استرداد اموال الكيزان وهي معلومة لديهم وان يشمل الدفع كل المنظمات الاسلامية الاخوانية وبعض الدول مثل تركيا وقطر الداعمة للاخوان والقاعدة فمن غير العقول ان يتحملها ضحايا الارهاب في السودان مثل ضحايا دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة والا يكون القضاء الامريكي بيساوي بين الجلاد والضحية

  3. الأهبل برهان لما قابل نتيناهو شنو كان المكسب للبلد؟ ولا حاجه نفس العقوبات الظالمة مفروضه علي السودان ، حمدوك بكل سذاجه زاد الطين بله في قضيه العقوبات ، البشير وعلي عثمان ضيعوا الوطن وجروه للحضيض وزادوا زياده ورطوا البلد في عقوبات ببلايين الدولارات يتحملا الأجيال الجايه عشرات السنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق