أخبار مختارة

الجبهة الثورية: طالبنا بالتمثيل في آلية تعيين الولاة

الهادي إدريس: الحكومة التزمت بتعاون غير محدود مع المحكمة الجنائية

جوبا: الراكوبة

أعلنت الجبهة الثورية عن مطالبة بأن تكون ضمن آلية تعيين الولاة المدنيين المؤقتين.

ووافقت الثورية بعد شد وجذب على تعيين الولاة لتحسين الأوضاع في الولايات ومقابلة تحديات هائلة خلفها النظام البائد.

وقال رئيس الجبهة الثورية د. الهادي إدريس لقناة “الحوش” إن موافقة الجبهة على تعيين الولاة جاءت وفق شروط الكفاءة والاستقلالية والقبول الشعبي والتنوع والنوع.

وأكد الهادي, ان الثورية لا تتحمل مسؤولية تأخير التفاوض, في حين جزم أن “بدون سلام” لن يكون هنالك تحول ديمقراطي, و”لن يكون هناك سلام بدون عدالة”.

ونبه في الوقت نفسه إلى مطالبة الثورية بتسليم الرئيس المخلوع عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية, وأضاف: “الحكومة التزمت بتعاون غير محدود مع المحكمة”. وفي سياق مواز قال الهادي, إن كل التجارب الديمقراطية فشلت بسبب تقديم التحول الديمقراطي على السلام.

ونوه إلى إنه لابدّ من المحاكمات العادلة لجرائم دارفور وهناك حاجة لمصالحات مجتمعية. كما أكد ان عدم استقرار السودان يرجع لعدم وجود اعتراف بالمشكلة وبالتنوع الاثني والديني.

وذكر الهادي إنه لا يمكن تأسيس ديمقراطية دون تعداد سكاني “لا يمكن عمل تعداد سكاني حقيقي في ظل الحرب”, وقال: “إذا أصرت الحكومة علي تطبيق التجارب السابقة فستكون النتائج وخيمة”. 

‫15 تعليقات

  1. اذا فعلا هذه الحركات منتسبيها ناس وطنيين! الكيزان وطاروا بيفاوضوا في منو!؟؟؟ هل بيفاوضوا في هذا الشعب المغلوب علي امره وقد دمره الفقر والحروب ام حكومة حمدوك التي تحاول حلحلت المشكال ومساعدتنا في الخروج مما نحن فيه!؟ ان هم فعلا وطنيين يجب عليهم العودة الي داخل الوطن دون السعي لقسمة السلطة والثورة كما كانوا يفعلوا مع البشير! نريدهم ان يصبحوا جزء من احزاب الحرية والتغيير التي تقف في خط مساند لحكومة التكنوقراط التي اتي بها الشعب.

  2. الجبهة الثورية تتحمل جزء كبير من تردي الاوضاع السياسية والاقتصادية مما ترتب عليها وضع اجتماعي بائس يجب تداركه , وذلك بسبب رفضها السابق في تعيين الولاة المدنيين لمجابهة رموز النظام البائد الذين بدأوا يشعرون بالامان وممارسة انشطتهم المعادية للثورة والشعب مما جعل كثيرا من المواطنين يشعرون بمساندة الجبهة الثورية لافعال ممثلي النظام النظام السابق وتوفير الحماية لهم وبهذا التصرف يمكن القول بان الجبهة الثورية قد ارتكبت خطأ فادحا في المساعدة على تردي الاوضاع في البلاد بصورة عامة متناسية ان محاوريها من الجانب الحكومي هم من اسقطوا النظام حقيقة بسلميتهم ومتناسين ايضا ان الجانب الحكومي يعتبرهم شركاء في عملية الانتقال السياسي الذي انتظم البلاد وهذا يدل على عدم توفر الثقة من جانب الجبهة الثورية مما يفرغها تماما من وجود قضايا وطنية حقيقية كانت تقاتل من اجلهعا. ومن زاوية مختلفة ان الجبهة الثورية تعيب على (قحت) بل تفرض عليها عدم تعيين ولاة يتبعون لأحزابها, وموقفها الجديد بوضع شروط لا تتماشى وروح الثورة في استقلالية الولاة وعدم انتمائهم الحزبي يضع العراقيل امام إختيارهم بل يجب القول بألا يمثل الولاة أحزابهم وأن يتلزموا الحياد التام في ادارتهم للولايات التي يكونون على رأسها لتحقيق شعارات الثورة المتمثلة في الحرية والسلام والعدالة في اعتقادي الشخصي ان هذا الرأي لا يجد من يدعمه داخل السودان لسببين : (1) حربائية الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني ومنسوبيهما ومقدرتهم على التسلل و التوغل في كل ما من شأنه ان يؤدي الي زعزعة الاستقرار في هذه المرحلة الحرجة من عمر البلاد وهذا يستوجب تعيين من يثق في انتمائهم للثورة أضافة الي مقدرتهم على ادارة الاوضاع. (2) عدم الجزم بتحديد تاريخ معين تنتهي عنده المفاوضات وتوقيع اتفاقية السلام. ومن هذا التعليق نخرج بخلاصه مهمه و تفرز تساؤلا مشروعا يتعلق بالجهة الثوريه نفسها, وهو في حال توقيعها لاتفاقية السلام هل ستشارك في السلطة الانتقالية بمنسوبيها ام انها ستختار ولاة مستقلين من خارج منظومتهم وبطريقتها الخاصة؟

  3. الجبهة الثورية ناس غير وطنيين هل كان لهم اى دور فى سقوط النظام بكل تأكيد اى واحد عمل ليهو شوية مرتزقة وعامل فيها مناضل وفى النهاية المسألة سلطة خليهم هى فترة الباقى منها سنتين وبنتهى وبتجى فترة ديمقراطية سيختار فيها الشعب ممثليه ساعتها لايكون لمرتزق مكان فى الحكومة فقط سيكون الوطنيون الحادبون على مصلحة السودان هم من يكونون فى السلطة وكل ارزقى همه فقط السلطة لن يكون له مكان فى حكم السودان لان نريد من يحكمنا ان يكون خادما وليس سيدا لنا. وبعد اى واحد فيهم عايز يتمرد الباب يفوت جمل وسوف لن يجد من يسانده ويفتح له الفنادق الأوربية ليعيش حياة مترفة على حساب الشعب وحينها سيعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون

  4. تعسا لكم يا الجبهة الثورية انتم ما فرق بينكم والكيزان الكلاب قاتلكم الله أيها الاغبياء لماذا المحاصصات ما قلتم ما عاوزين مناصب خيبة عليكم وعلى تربيتكم الفاشلة اصبحتم مطالبين بمناصب مثل غيركم من كلاب الثورة :

    انتم قادمون من فقر مدقع مثل الكيزان في بداية حكمهم الذي دمر السودان وجوع شعبه فلا فرق بينكم والكيزان عاوزين الكراسي وكل التاخير للسلام سببه محاصصتكم لنيل الكراسي بالوزارات ويا ريت لو فيكم عقول انتم بلا عقول لانكم افارقة والافريقي معروف غبي والدليل شوف الدول جنوب الصحراء فيهم رئيس او حكومة فيها عقول وطورت بلدهم مافي أصلا وانتم مثلكم لاخير ولا عقول فيكم .

  5. ديل اكبر مجرمين ديل عبارة عن قطاع طرق وعصابات وكيزان كانو مشاركين في الحكم قبل المفاصلة بين البشير والترابي وبعد المفاصلة تمرد دكتور خليل الذي عمل في عدة مناصب في دارفور ابان حكم شيخة الترابي

  6. طيب إذا دا مطلبكم من الأول ما كان تقولوا كده معطلين السلطة الانتقالية كل هذه المدة من تعيين محافظي المحافظات (وهو المسمى الجديد لحكام أو ولاة الولايات) بدون سبب وفي الآخر تقولوا دايرين تمثيل المنعكم منو وبعدين إنتو ما جزء من تحالف قحت ممثلين في نداء السودان الذي جمعكم مع حزب الأمة

    1. هذه فرصة لحكومة حمدوك أن تشرح لهؤلاء الرعاع المتمردين غير المستوعبين لثقافة وفكر الثورة وفلسفتها في الحكم وهي أن الوظيفة العمومية تكليف وليست تشريف وأنها وظيفة إدارية وفنية وليست سياسية وعليه لابد من المؤهلات الإدارية العلمية وليست المكتسبة من خبرات التمرد أو من الممارسة في الأنظمة الشمولية.
      وعليه فإن وظيفة محافظ المديرية أو المحافظة province governor هي وظيفة إدارية تعادل وظيفة وكيل وزارة اتحادية ويجب أن تخضع للمؤهلات لها والتي في الغالب تحصل بالترقي في الهيكل الإداري في الخدمة المدنية تماماً كما تم تطبيقه مع الولاة العسكريين حيث تم إسناد الأمر لرتبة اللواء فأعلى.
      وهكذا يجب أن يفعل مع المحافظ المدني حتى في عهد العسكري للرئيس الأسبق الفريق إبراهيم عبود رحمه الله، فرغم أن حكمه كان عسكرياً إلا أنه ترك محافظي المديريات للمدنيين من خيرة الإداريين وقتها. وعليه يجب تسمية الولايات الحالية مديريات أو محافظات على أن تتبع إدارياً لوزير الحكم الاتحادي وموضوعيا للوزير الاتحادي المختص، فمثلاً في الشئون الصحية لوزير الصحة الاتحادي ويجب أن يكون للمحافظ مساعدين في كافة الشئون داخل المديرية أو المحافظة فمثلاً مساعد المحافظ للشئون التعليمية والصحية والزراعية والمالية إلخ.
      وعليه فمن يكون مؤهلاً إدارياً ومستعدا للعمل ضمن هذه المنظومة الإدارية يجب أن يقدم طلبا بذلك ويحظر ترشيح أي شخص من أي شخص آخر ويجب إعلان الأشخاص المختارين من اللجنة العليا التي يشكلها رئيس الوزراء من الإداريين السابقين والحاليين لتلقي الطعون بشأنهم من الكافة أفراداً ومؤسسات خلال مدة شهر واحد من نشر أسمائهم، على أن تكون مدعومة بالمستندات أو الشهادة.

  7. زمان لمن كان الانقاذ بحاربوهم وقلنا هذه الحركات تستنزف وتخرب السودان وما تساندوهم ولا ختى معنويا مافي زول صدقنا.
    أها الكيزان سقطوا ببشيرهم ولسه هم شايلين سلاحهم بهددوا وببتزوكم. اذن البشير كان على حق

    1. تحليل خطير جدا
      البشير مين الكان علي حق
      من اين جات الحركات المسلحة الي دارفور وكيف نشأت ومن هو الممول الحقيقي للنزاعات المسلحة في الاقليم وماهي المصلحة الحقيقية في اثارة النعرات القبلية ومن الذي قام بتقسيم المجنمع في دارفور علي اساس عرقي (عرب وزرقه) ياعزيزي الفاضل
      الادبيات المنحظة التي تكسوها العنصرية البغيضه وتقسيم المجتمعات علي اساس عنصري لم تكن معروفة علي الاقل في تاريخ السودان الحديث بعد تشكل الدولة السودانية ولعلمك كنا متعايشين دون استعلاء ولم بكن هنالك مفهوم طاغي في السياسة السودانية باسم المركز والهامش الذي اصبح الان مدخل لتوصيف الازمة السودانية التي هي اشكال مستعصي بين المركز المسيطر والهامش الذي يبدو تحت دائرة الدولة واصبحت هنالك جدلية للتفسير وصلت حد الهوية والتطرف بين المكونات المركزية وبقية مجموعات الهامش التي لم تكن تحمل مشروع دولة متكامل بل مشروع قبيلة في اكبر عملية ردة سياسية بفعل الانقاذ والسفاح عمر البشير

  8. ٦شهور تتفاوضو وتكبرو في كومكم والولايات تعاني تبا لكم يا تجار الحروب واللاهثين خالف المحاصصات انتم همكم الأول المناصب كنت اويدك في الأول والان سقطت في نظر الشعب يا مرتزقه

  9. من يدافع عن شعب اكيد منحاز لمواقف وقضاياهذا الشعب ولايمكن ان يمارس اي نوع من الابتزاز والصعود علي اكتاف هذا الشعب من اجل مصلحة شخصية ونفهم تماما ان العهد البائد لم يكن يمتلك رؤية لحل مشاكل السودان عموما وعمد علي تفتيت الوحدة الداخلية للمجتمعات من خلال اثارة النعرات المختافة لدق اسفين بين مجموعات الشعب السوداني المختلفة حتي تسهل عملية الاستقطاب عن طريقة سياسة فرق تسدولم تسلم كل المنظومات سياسية كانت او حركات مسلحة وتسلل بين المبادئ والانتهازية وشق صف كل المكونات عبر شراء الزمم تارة والتهديد بالتصفية للكثيرين حتي عن طريق التهديد بالاسرة
    مايحدث الان من الرفاق في الثورية شي لايرتقي لمستوي وعي الثورة وعمر النضال لم يكن له ثمن الكل دفع ضريبة الوطن من منطلق وعي حقيقي باهمية المشاركة في الفعل الثوري الذي يكاد يومي منذ صبيحة الثلاثين من يونيو المشؤوم 1989 وهنا يحضرني ان اذكر البعض ان ثورة ديسمبر لم تكن مولود من رحم الغيب ولكنها نهاية طبيعية لتراكم الفعل النضالي منذ صبيحة الجمعة المشؤومة التي اتت بتجار الدين علي مستوي السلطة
    عليه ان الضرورة الوطنية بتقتضي التجاوز عن الصغائر في حضرة وطن نحلم به قائم علي مبدء الحرية والسلام والعدالة وطن يعلم الرفاق تمام العلم ان الذين لبوا نداء هذا الوطن شهداء مدافعين عن كرامتنا ينشدون ويتطلعون الي ان نعيش في واقع كريم افضل من الاستبداد والطغيان والقتل والسحل بفعل قولة الحق والتساوي في كل تفاصيل الوطن الذي استاثر به انصار النظام السابق
    مايحدث لايشبه ثوار اصحاب قضية

  10. الصبر زاتو ماليهو حدود ما ممكن سنة كامل ينتظروا في الجبهة الثورية يقعدوا ينظروا اضافة الي كل الكلام التم ذكره من الاخوة في التعليقات انا رائ طالما الحركات دي كلها من دارفور ياجلوا تاجيل الولاة في دارفور لحين استكمال عملية السلاة ويعينوا الولاة في باقي الولايات وانتهي الموضوع والا سوف تعود بكم الحرب الي الغابة وقياداتكم سوف يذهبون الي فنادقهم بلا تخلف معاكم ومنذ متي تعرفون المفاوضات لقيتوا حمدوك المسكين كترتو من المطالبات ياخ بجد خليتو الشعب السوداني يكرهكم بمطالبكم التعجيزية

  11. الناس تموت بالمجاعة و الأمراض و التفلتات الأمنية و هؤلاء الثورية في مناكفات مع الحكومة الانتقالية لكي يحصلوا علي مناصب لا أكثر و لا أقل ..هم جزء من مشاكل دارفور و لن يكونوا جزءا من الحل..عودوا الي رشدكم و اتقوا الله في الذين تزعمون انكم تمثلوهم ..ناس دارفور يريدون السلام الآن. .الآن حتي يعودوا لحياتهم الطبيعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..