المنوعات

الجعيلي في ضل “الراكوبة”: عودة “هارموني” تحتاج ضمانات

لهذا السبب(...) أطفالنا يتحدثون باللغة "الشامية"

حوار: محاسن احمد عبد الله

الإعلامي والمخرج التلفزيوني ومالك قناة هارموني معتصم عبدالرازق الجعيلي, يعد من أوائل المخرجين الذين وضعوا بصمة واضحة في المشهد الإعلامي لما يمتلك من خبرة في هذا المجال الذي دعمه بدراسته, كما إنه من الأوائل الذين وضعوا بصمتهم في الإعلام الخاص من خلال قناة هارموني التي اسسها.

 الجعيلي إعلامي يؤمن برسالته في المجتمع وكانت له أدوار واضحة ومؤثرة في ثورة ديسمبر المجيدة من خلال المبادرات التي قدمها.

 التقته “الراكوبة” وجلس في”ضلها” خلال هذا الحوار الذي القت من خلاله الضوء على بدايات قناة هارموني حتي توقفها والعقبات التي وقفت في طريقه وما يرتب له الآن وهل من عودة مرة أخرى:

 بداية, غيابك عن المشهد الإعلامي إحباط أم ترتيب أشياء؟

ترتيب أشياء واعمل على إنتاج عدد من الفيديوهات التي تحمل رسائل مجتمعية معينة، الان هارموني غير موجودة كقناة لكن الشركة موجودة ترحب بأي زائر. قمت بصناعة عدد من النجوم.. هل كانوا أوفياء لك؟

 نعم- كانوا أفضل الناس وما تزال تربطني ببعضهم علاقة ولكن القليل لم يستحقوا لأنهم لم يكن “يسوا” شيء, ولم يصبحوا نجوم بل أنصاف نجوم.

 انت أول من اقتحم مجال تصوير الحفلات؟

 فعلا كنت مغرم بالتصوير ووقتها كنت موظف في الخطوط الجوية اللبنانية، بدأت بمناسبات الأهل و فكرت في تطويرها قمت بفتح استيديو بكاميرات فيديو وبعدها فتحت شركة هارموني.

مجال دراستك؟

درست إخراج تلفزيوني ومؤثرات بصرية وصناعة الإعلان وقتها كانت تلك الأشياء غير موجودة لذلك دراستها أفادتني في تقديم عمل غير المعتاد وقبضت السوق وقتها. علاقتك بالرسم؟

 الرسم عن موهبة ربانية منذ أن كنت طفل صغير, فقط تطورت ولدي لوحات تشكيلية مختلفة، كذلك لدي موهبة أخرى العزف على الجيتار ومجموعة من الآلات الموسيقية امارسها وقت الحاجة.

 هارموني مدرسة مختلفة ليس لها علاقة بمسألة اللون كما تفعل أغلب قنواتنا أتت بثقافة جديدة؟

 لإيماني الشخصي بفكرة هارموني كانت عبارة عن دراسة طويلة جدا، انا كمواطن سوداني يمكنني أن أفيد بلدي وأن قادم من مجتمع متسامح جدا قناعاتي الشخصية والاجتماعية والسياسية أن نكون بلد واحد شاسع ممتد الأطراف لابد من بوتقة واحدة تجمعنا وما تفرقه السياسة تجمعه الفنون فكان هذا دوري.

غياب هارموني خسارة في الوقت الذي تشابهت فيه القنوات في الأفكار والمضمون؟ نعم- خسارة لأن الفكرة مفروض أن يتحمس لها الناس و الخسارة الأكبر منها غياب سنابل للأطفال.

من الذي أوقف هارموني؟

 الوسط الإعلامي فيه أشياء كثيرة غير مضبوطة ويبقي السؤال من الذي عطل هارموني بالنسبة “لي انا شخصيا لا اتعطل”.

 من الذي سحب الاعلان منها؟

كنت ممسك بالعمل في شركة زين وسوداني وفجأة أصبحت عندما أذهب اجد موظفي الاعلان يتحدثون معي بلغة غريبة فيها تعجيز، في الوقت الذي توجد فيه قنوات “تافهة” مليئة بالإعلانات, لا توجد عدالة في المسألة ما يجعلك تحس بالغبن والقناة إذا لم تجد عمل توازن ستتوقف.

قناة هرموني قناة الرجل الواحد؟

 عمليا مستحيلة, لكن عندما يكون مدير القناة مخرج ورسام يكون أثره موجود ، أنشأت هذه القناة لأضع فيها أفكاري وأفكار غيري، لم أظهر فيها غير مرتين لأنني لم أكن أسعى وراء النجومية كما  كان يفعل الطاهر حسن التوم ولم اضع صورتي في “اللوقو” كما يفعل البعض.

 الا تعتقد أن غياب قنوات الاطفال أمر غريب؟

يبقي السؤال- المسؤولين في الثقافة والإعلام لماذا لم يهتموا بالأطفال مع أن الأطفال هم المستقبل، الآن الأطفال يتكلمون باللهجة الشامية لمشاهدتهم قنوات (طيور الجنة)، شيء مؤسف أن تصرف أموال في قنوات أخرى لا تقدم شيء غير الغناء ويتم ذلك عن طريق العلاقات الخاصة وحتى تتعامل معهم لابد من أن تمارس النفاق اجتماعي وهو ما لا أستطيع التعامل معه.

خصصت مكاتب واستديوهات وكاميرات قناة هارموني للتوعية بكورونا؟

 ما قمت به جزء من المساهمة المجتمعية وهي مجانية معي الفنان طارق الأمين، قمت بعمل “كليب” توعوي وجد نجاح كبير الآن وتم تداوله من خلال جمعية الإعلاميين العرب تم بثه قنوات خارجية أخرى، كذلك لدي عملين جديدين مختلفين بخصوص كورونا عن الحجر الصحي كذلك نفض الغبار عن “بلطية بت النيل” التي ستكون بشكل مختلف أفضل من الأول أكثر تطورا وجمالا.

متي ستعود. هارموني؟

الموضوع مرتبط بأشياء بان لا تتوقف ابدا والأمر يحتاج لضمانات وان لا ترتكب نفس الأخطاء للاستمرارية.

يقال إنك مولود وفي فمك ملعقة ذهب؟

ضحك – قال:”انا من أسرة متوسطة مستورة الحال لو كان في فمي ملعقة ذهب كان الأمور تغيرت وقمت بتقديم عمل مفيد لبلدي”.

أخيرا؟

 “الغافل من ظن الأشياء هي الأشياء”, في بالي الكثير أتمنى ان يمد الله في أعمارنا لإنجازه، كما أنني ضد الشائعات و النفاق الاجتماعي والاستخفاف بالأمور لحياة مستمرة.

‫2 تعليقات

  1. الاستاذ / معتصم الجعيلي.. لك التحية وانت تبديء هذا التواصع الجم.. في الحقيقة تجربة هارموني كانت تجربة متفردة فيها كثير من التميز الاعلامي.. ارجو ان تعاود الظهور.. خصوصاً وان التلفزيون اصبح الآن تحت اشراف رجل منخصص هو لقمان احمد.. ارجو التواصل معي على بريدي الالكترني.. لأن عندي افكار ممكن تفيد في هذا الصدد.

  2. الاستاذ / معتصم الجعيلي.. لك التحية وانت تبديء هذا التواضع الجم.. في الحقيقة تجربة هارموني كانت تجربة متفردة فيها كثير من التميز الاعلامي.. ارجو ان تعاود الظهور.. خصوصاً وان التلفزيون اصبح الآن تحت اشراف رجل منخصص هو لقمان احمد.. ارجو التواصل معي على بريدي الالكترني.. لأن عندي افكار ممكن تفيد في هذا الصدد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق