أخبار السودان

التوصل إلي المتهمين بقتل 28 ضابط والنيابة تستوجب ٨٥ شاهدا عن الاحداث

استجوبت لجنة التحقيق في اعدام ٢٨ ضابطا من القوات المسلحة، ٨٥ شاهدا عن الاحداث كما قامت بجمع البينات و الاستدلالات وكافة تلك الاجراءات الان في مرحلة تقييم البينات وتحديد المتهمين وتوجيه التهم بشكل احترافي ومهني .
وقالت النيابة العامة في تعميم صحفي اطلعت عليه التيار النت بأنه ومن خلال التحريات والتحقيقات التي باشرتها اللجنة في أحداث إعدام ال28 ضابط بتاريخ ٢٤ ابريل ١٩٩٠م الموافق ٢٨ رمضان والتي تم تشكيلها بموجب قرار النائب العام رقم ٨ لسنة ٢٠١٩م توصلت الي واقعة انه قد تم إعدام ٢٨ ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة ..
وأنها تدرك صعوبة المهمة وتعقيداتها القانونية .. ولكن يبقي الامر من بعد الله مهمة القضاء ليوزن الادلة ويكيف الوقائع وفقا للراسخ من احكام القانون .
كما أكدت النيابة من خلال التعميم الصحفي بأن اللجنة المستقلة التي نصت عليها الوثيقة الدستورية باشرت التحقيق في احداث فض الاعتصام والمتوقع ان تحدد المتهمين الضالعين في فض الاعتصام والانتهاكات بمهنية عالية وخلال القيد الزمني الذي حدده امر تشكيلها .
ويجدر ذكره بان النائب العام منح اللجنة المستقلة سلطات النيابة العامة في التحري والقبض والتفتيش وتحديد المتهمين وتوجيه التهمة و لها السلطات اللازمة في استكمال التحريات علي نحو مهني ومستقل .
واكدت النيابة العامة ان عددا من قضايا الشهداء هي الان في مراحلها النهائية من التحريات . بجانب اكتمال التحريات في قضية انقلاب ١٩٨٩م و قضية الطلبة الشهداء في مدينة الابيض التي وضعت امام القضاء .
وتطلع النيابة الي فتح كل المحاكم ابوابها لتضع كل الملفات المكتملة امام القضاء

التيار

‫7 تعليقات

    1. كيف تكون هناك مهنية عالية والنيابة العامة تقول الامر بعد الله عند القضاء؟
      ما هو دخل الله في هذا الموضوع؟ هل سيرسل جند من السماء لتعين النيابة في التحقيق و الحصول على الأدلة وتوجيه التهم؟ علما بان هذه من الامور المكتسبة بالدراسة والخبرة ولس من علوم الغيب.
      غايتو الدخلته الانقاذ في عقول السودانيين ما بيمرق بهين

      1. كل الامر بيدا الله ” جاءت الجائحة بامرة فتوقف كل شئ حتي الضلاه الجماعية منعت وجلسات القضاء منعت وما معروف الخافيه الله غد شنو ؟ الواحد يصحح معتقده بالله “كن”

  1. أين المحاكم العسكرية من القضاء الاسلامى الاخدر السمح الاصيل ؟
    لم يتبقى الا أن تشمل العريضة المدنية قصيدة أبشر بطول سلامة يامربع كمقدمة و افتتاحية ليمونية و خدراء اصيلة.

  2. من يقرأ العنوان يفهم أنه قد تم تحديد الجناة، شنو دا؟ إثارة صحفية يعني؟

    إقتباس: (اللجنة التي تم تشكيلها بموجب قرار النائب العام رقم ٨ لسنة ٢٠١٩م توصلت الي واقعة انه قد تم إعدام ٢٨ ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة) ..
    توصلت؟؟؟ إنجاز عظيم:
    يا عثمان ميرغني، أين أنت من هذا؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق