أخبار السياسة الدولية

ضاحي خلفان: إذا سيطر أردوغان على طرابلس فمصر ودول الشمال الأفريقي في قمة الخطر

وجه ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، نصيحة إلى رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، قال فيها: “نصيحتي للسراج أن يحكم العقل ولا يحكم أردوغان.. ليبيا عربية”.

وتابع: “غزاة الترك لن يحققوا إلا الندامة، والجيش الوطني الليبي جنح إلى السلم، لكن مليشيات أردوغان رفضت السلم”، مضيفا: “من يريد الخير ليبيا يرحل دواعش أردوغان ويجنح إلى السلم”.

وقال في تدوينة أخرى: جيش وطني ليبي  يقاتل المحتل التركي.. ومليشيات سورية داعشية تقاتل من أجل احتلال طرابلس من قبل أردوغان”، مضيفا: “إذا سيطر أردوغان على طرابلس فمصر ودول الشمال الأفريقي في قمة الخطر”.

وتابع في تدوينة أخرى: “الخليفة العثماني مصر على إسقاط الأنظمة العربية فهو جوكر اللعبة في ثورات الربيع العربي”.

وأعلنت قوات الوفاق قفل الطريق الساحلي من قصر خيار إلى القويعة، الجمعة، حرصا على سلامة المسافرين من القصف العشوائي لما وصفته بـ”مليشيات حفتر” المحاصرة داخل مدينة ترهونة.

ومن جهة أخرى، أكد عضو شعبة الإعلام الحربي التابعة “للجيش الوطني الليبي”، المنذر الخرطوش، أن منصات الدفاع الجوي بالقوات المسلحة استهدفت طائرتين مسيرتين تابعتين لقوات الوفاق، وقامت بإسقاطهما”.

ونقلت قناة “218”، اليوم السبت، عن الخرطوش قوله إن الطائرة الأولى تم إسقاطها في منطقة القريات، بينما الثانية تم إسقاطها في منطقة بو الغرب جنوب مدينة بن وليد، عارضا صور تظهر حطاما “للطائرات المسيرة التركية” التي تحركها “غرف عمليات تركية في قاعدة معيتيقة والكلية الجوية بمصراتة”- على حد قوله.

وكان قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، أعلن أواخر الشهر الماضي، من مدينة بنغازي شرقي البلاد، الانسحاب من الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية عام 2015، والذي تشكلت بموجبه حكومة الوفاق، واصفا هذه الاتفاق بأنه “مشبوه ودمر البلاد”، وأكد على قبول إرادة الشعب الليبي في تفويض القيادة العامة للجيش الوطني تولي زمام شؤون البلاد.

وينفذ الجيش الوطني الليبي، منذ نيسان/أبريل 2019، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس العاصمة، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها برئاسة فائز السراج، والتي تشكلت بموجب الاتفاق السياسي.

وتصاعد الصراع بشدة في الأسابيع الماضية بين قوات حكومة الوفاق الليبية وقوات الجيش الوطني الليبي ودار قتال عنيف على عدة جبهات في غرب البلاد على الرغم من دعوات عاجلة من الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لوقف إطلاق النار من أجل التصدي لأزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

سبوتنيك

‫5 تعليقات

  1. الصراع في ليبيا ليس بعيدا أبدا أن يمتد لهيبه إلى أقرب الجيران سيما الأضعف من بينهم ,اعنى بذلك السودان ولنبدأ بمصر فهي نسبيا قوية ولديها جيش مقاتل مهما اختلفنا فلن يسمح بتهديد امن مصر مهما كان ..ثم تشاد فلديها أقوى جيش في افريقيا المركزية ومتدرب على القتال بل إنه يحمى دولا كالنيجر وتقدم المساعدة الميدانية لدول كنيجيريا في قتال بوكو حرام. وتتزعم قيادة القوات المقاتلة ضد تنظيم الدولة في شمال إفريقيا أما النيجر فهي أيضا تتخذ من الإجراءات ما يضمن لها البقاء بعيدا عن اضطراب الأحوال في ليبيا خاصة وأن عدة قواعد عسكرية توجد على أراضيها لحماية مناجم اليورانيوم وحقول الغاز والنفط وهى استثمارات أمريكية فرنسية جنوب إفريقية… مرورا بالجزائر فهي أحدى دول الجوار الليبى التي تمتلك جيشا قويا ومدربا ومجهزا للذود عن أراضي الدولة الجزائرية تبقت إذن دولتان هما تونس والسودان فتونس بلد سياحي لا حول له ولا قوة وتسيطر خلايا الإسلامويين على بعض مفاصلها ولكن الغرب لن يدع تونس تسقط تحت براثن المهدد الأمني القادم من ليبيا خاصة بعد التدخل التركى السافر وبروز دور غاز البحر المتوسط في تشكيل النمط الجديد في العلاقات بين الدول المتوسطية خاصة إيطاليا وفرنسا من خلفهما الحلف الأطلسي نضيف لها مكافحة الهجرة غير الشرعية المنطلقة من ليبيا. ونعود للسودان الحبيب الذى تتكالب كل العوامل ضده لتكون فريسة الصراع الليبى فالحدود بين البلدين تنشط فيها عمليات التهريب البشر والسلاح وغيرهما فالحدود وعرة صحراوية قاحلة وبعيدة عن المراكز الحضرية المتحكمة في ادارتها في الجانبين فضلا عن انتفاء التنسيق بين البلدين فحكومة بنغازى كانت ترى حتى وقت قريب في السودان داعما للسراج الذى هو أقرب من الاسلامويين أما طرابلس فهى من جانبها تنظر للسودان بعد سقوط المخلوع البشير على أنها جارة غير صديقة وغير مأمونة الجانب حيث التقارب الاماراتى السعودى السودانى ينذر بحلف مناوئ لحكومة السراج في طرابلس وقد حدثت تسريبات بأرسال مرتزقة سودانيين للقتال إلى جانب حفتر كما سرت تسريبات موازية أيضا أن تركيا تقوم بتجنيد بعض السودانيين في دول الجوار الليبي لصالح السراج. هذه المعادلة جعلت السودان في موقع غير مريح وقد رأينا التحالفات تتغير بسرعة فمن قاتل مع هذا في الأمس يقاتل اليوم ضده ولا بد أن تكون له انعكاسات في دارفور خاصة والسودان عامة. نذكر أن دارفور لم تشتعل إلا بعد تدفق السلاح الليبي على أرضيها في طريه إلى المتقاتلين تشاد في القرن الماضى ابان الحرب التشادية. ووقتها لم تكن هناك حروب قبلية أو ضد المركز في دارفور ولكن القذافي عبث في الإقليم في ظل صمت وخوف حكومات الخرطوم ومزاعم العروبة. اليوم بات السودان مهددا أكثر من أي ووقت مضى بسبب غياب الرؤية الاستراتيجية ووطأة الأزمة الاقتصادية وغياب الاستقرار السياسي وتأثيرات الأحوال الأمنية والمعيشية في كل عموم السودان. نتساءل هل ستستعر الحرب ضد المركز مرة أخرى في دارفور بفعل السلاح الليبي الذى سيتدفق على دارفور مكافاة للحركات المسلحة؟ هل سيعمل الإسلاميون للولوج مرة أخرى عبر بوابة دارفور لقض مضجع المركز؟؟ هل سيعمل الليبيون على تأجيج الحروب القبلية انتقاما من السودان على مواقفه غير المتناسقة؟؟ هل ستستفيد منظمات ممثل بوكو حرام للتمدد في السودان في ظل الأوضاع غير المستقرة فيه خاصة بعد كشف بعض خلاياها في دارفور؟ هذه الأسئلة ستجيب عليها الأيام القادمة بعد التورط التركي الواضح في الشأن الليبي وصحيح أن عين تركيا على موارد ليبيا النفطية الهائلة ولكن عينها ترقب أيضا الموقع الاستراتيجي للدولة الليبية بامتدادها المتوسطي القريب لأوروبا وجوارها لعدة بلدان عربية وافريقية وأيضا مجاورتها لبؤر التوتر الأفريقي مثل مالي نيجريا بوركينافاسو والسودان مرورا بإفريقيا الوسطى وانتهاء بالصومال اى حزام الأزمات الافريقى

  2. حفتر مجرم حرب واذا طالبو انتخابات حرة و نزيهة ما عنده سند شعبي لانه شخص فاشل. اما دعم تركيا فدعم للحكومة الشرعية المعترف بيها عالميا خلاف انصار حفتر. ايطاليا و المانيا و دول اوربية اخرى و تونس و المغرب و الجزائر مع حكومة طرابلس و الشرعية. الله يحفظ السودان و اهله من المتربصين و يوفقنا في انجاح المرحلة المقبلة و التخلص من هيمنة الدول علينا.

  3. هذا المدعو حفتر الوغد وانت مال امك هل انت وكيل لي مصر وهذه الدول انشالله ربنا يدمركم كما تحاولون تدمير الدول العربيه .بقت اي مشكله حاصله في دوله عربيه تكون للامارات يدمركم فيها

  4. تركت بلدك التي في قارة آسيا وجاي تتحدث عن دولة في قارة أفريقيا وهي بعيدة كل البعد عنكم. ربنا يدمركم يا حكام الإمارات ومصر والسعودية كما يا إرهابيين.
    ان شاء الله تركيا تمسحكم من علي وجه الأرض يا كريم.
    الاتراك ارحم لينا مليون مرة منكم يا خبيثين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق