أخبار المنوعات

شاهد.. “إمام” يهرب من الشرطة في مصر لإقامته صلاة العيد

تداول رواد مواقع التواصل في مصر فيديو لشخص يفر هارباً بعد مداهمة الشرطة لتجمع من المواطنين كان ينوي إمامته لصلاة العيد مخالفا تعليمات السلطات المصرية.

وأكد المغردون أن الواقعة حدثت في إحدى قرى مدينة نبروه بمحافظة الدقهلية شمال البلاد، حيث تجمع عدد من المواطنين لصلاة العيد مخالفين التعليمات القاضية بوقف ومنع الصلوات والجماعات في المساجد والزوايا سواء الجمع أو الأعيد منعا لانتشار فيروس كورونا.

 

وقالوا إنه فور وصول قوات الشرطة لمكان التجمع فر الإمام هاربا تاركا المصلين في قبضة الشرطة.

ليس إمام مسجد

لاحقا، كشفت مديرية أوقاف الدقهلية تفاصيل الواقعة، وقالت إن الشخص الذي ظهر في الفيديو يهرول مرتديا الزي الأزهري بعد محاولته إقامة صلاة العيد بالمخالفة للتعليمات بجوار كوبري نبروه العلوي ليس تابعا للأوقاف.

وأضافت أن هذا الشخص ليس له علاقه بالأوقاف لا إماما ولا خطيبا وبالتحري عنه تبين أنه طالب في الصف الثالث الثانوي الأزهري واسمه محمود مجدي العشري، وتم إخطار الجهات المعنية بذلك.

تعليمات حول صلاة العيد

يشار إلى أن وزارة الأوقاف أصدرت قبل أيام، تعليمات الخاصة بصلاة عيد الفطر، حيث أكدت إقامة صلاة العيد بمسجد السيدة نفيسة، واقتصارها على عشرين مصلياً فقط من العاملين بالأوقاف بكشف محدد ومقدم من رئيس القطاع الديني، مع عدم فتح المسجد أمام الجمهور على الإطلاق، والاقتصار على تشغيل مكبرات الصوت الداخلية فقط، وذلك دون استخدام مكبرات الصوت الخارجية منعاً لأي تجمع خارج المسجد.

كما ألزمت المصلين بارتداء الكمامة، مع مراعاة ترك مسافة لا تقل عن متر ونصف المتر بين كل مصل وآخر من جميع الاتجاهات.

وأضافت أنه سيتم السماح بنقل تكبيرات عيد الفطر المبارك من الإذاعة عبر مكبرات الصوت الخارجية بالمساجد، مع استمرار غلق المسجد وعدم تركه مفتوحاً أثناء إذاعة تكبيرات العيد.

إلى ذلك، أوضحت أن المساجد التي كانت تقام بها صلاة الجمعة هي التي ستقوم بتشغيل التكبيرات وفق عدد من الضوابط، وهي أن يكون المسجد من المساجد التي كانت تؤدى فيها صلاة الجمعة، مع الالتزام بما تبثه إذاعة القرآن الكريم من تكبيرات العيد.

وقبل شهرين قرر وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، إغلاق المساجد والزوايا غلقا تاما لحين زوال علة الغلق، وهو وباء كورونا من خلال التنسيق مع وزارة الصحة.

العربية نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق