BBC-arabic

فيروس كورونا: الولايات المتحدة تعلق دخول الأجانب إلى أراضيها من البرازيل

فرضت الولايات المتحدة قيوداً على دخول الأجانب الذين زاروا البرازيل في آخر 14 يوماً.

وأصبحت الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية مؤخراً ثاني أكبر بؤرة في العالم لحالات الإصابة بفيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية يوم الأحد أنّ البرازيل سجلت أكثر من 360 ألف إصابة، فيما توفي أكثر من 22 ألف شخص بسبب الفيروس.

وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض إنّ القيود ستساعد في ضمان عدم جلب حالات جديدة إلى الولايات المتحدة.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، في بيان “إنّ إجراءات اليوم ستساعد في ضمان عدم تحول الرعايا الأجانب الذين كانوا في البرازيل إلى مصدر إصابات إضافية في بلدنا”.

وسيتمّ رفض دخول غير الأمريكيين الذين طلبوا دخول الولايات المتحدة وكانوا في البرازيل في الأسبوعين الأخيرين. ولن تؤثر هذه القيود على التجارة بين البلدين.

وسيدخل التعليق حيز التنفيذ في 28 مايو/أيار في الساعة 23:59 بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

ولن يسري حظر السفر على مواطني الولايات المتحدة، أو على الزوج أو الوالد أو الوصي القانوني أو طفل مواطن أمريكي أو مقيم دائم قانوني ومعظم الأشقاء الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً.

وقال أمر التعليق الذي نشره البيت الأبيض يوم الأحد “إن احتمال انتقال الفيروس دون اكتشاف من قبل أفراد مصابين يسعون إلى دخول الولايات المتحدة من [البرازيل] يهدد أمن نظام النقل والبنية التحتية والأمن القومي”.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض روبرت أوبراين في برنامج على شبكة سي بي إس إنّ قيود السفر إلى البرازيل كانت متوقعة بوقت قريب.

وقال أوبراين: “نأمل أن يكون ذلك مؤقتاً، ولكن بسبب الوضع في البرازيل، سنتخذ كل خطوة ضرورية لحماية الشعب الأمريكي”.

وأضاف: “سنلقي نظرة على الدول الأخرى وعلى أساس كل دولة بالطبع”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشار في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى أنه يفكر في فرض حظر على السفر من البرازيل.

وتقود الولايات المتحدة العالم حالياً في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا. إذ سجلت أكثر من 1.6 مليون حالة وتقترب من تسجيل 100 ألف حالة وفاة مرتبطة بالفيروس.

قيود السفر الأمريكية الأخرى
إعلان الأحد هو أحدث القيود على السفر التي فرضتها الولايات المتحدة في محاولة لمكافحة انتشار الفيروس.

ويمنع الرعايا الأجانب الذين زاروا الصين وإيران ومنطقة شنغن الأوروبية والمملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا من الدخول إلى الولايات المتحدة.

كما وافقت كندا والولايات المتحدة مؤخراً على تمديد إغلاق حدودهما المشتركة ليشمل السفر غير الضروري.

ما هو الوضع في البرازيل؟
تفوقت البرازيل مؤخراً على روسيا في ما يتعلق بعدد الإصابات المعروفة بالفيروس. ورفض الرئيس جايير بولسونارو مراراً وتكراراً المخاطر التي يشكلها الفيروس.

ويتضاعف عدد الوفيات في البرازيل كل أسبوعين تقريباً، مقارنة بحوالي كل شهرين في المملكة المتحدة وأربعة أشهر في فرنسا وخمسة أشهر في إيطاليا.

وحذر خبير من أنّ الرقم الحقيقي قد يكون أعلى بكثير بسبب عدم إجراء عدد كبير من الاختبارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق