أخبار السودان

الدقير: اداء الحكومة الانتقالية متواضعا ونعمل على معالجة مواطن الضعف

قال المهندس عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السودانى ان اداء الحكومة الإنتقالية خلال الفترة الماضية كان متواضعا وانه لايمكن المضى الا بمواجهة القضايا مباشرة ومعالجة مواطن الضعف لتقوية المكون المدنى.

وأضاف الدقير قائلا”كلنا شركاء في المسؤولية لتقوية المؤسسات حتى تكون قادرة علي مواجهة التحديات
ولا بد من التغيير ووضع رؤية حاسمة لاكمال مؤسسات وهياكل الحكم و تعيين الولاة المدنيين.

وفيما يتعلق بمحور العدالة قال ان الحكومة فشلت فى هذا المحور ولم تستطيع خلال هذه السنة في تقديم قضية واحدة من قضايا الفساد و محاكمة رموز النظام السابق داخل و خارج السجن مطالبا بتكوين مفوضية للعدالة الانتقالية باسرع وقت ممكن.
واكد ان اصلاح الاجهزة الامنية و العسكرية هى احد مهام المرحلة الانتقالية ذات الاولوية القصوى مشيرا الى ان النظام السابق قد حولها الى مؤسسات تفتقر للمهنية والقومية والكفاءة واصبحت عقيدتها و مفهومها فقط حماية النظام و حماية الحكام و لو علي جثث المحكومين و اضاف “نحن نعتقد ان السلطة التنفيذية يجب ان تضطلع بمهامها في الشرطة و جهاز الامن و اضاف ” يجب ان تضع الحكومة يدها علي الشرطة و جهاز الامن و اعادة هيكلتها ووضع قانون جديد .
و اشار الى انه يجب ازالة التمكين البشري الموجود في الاجهزة الامنية و يجب وضع ترتيبات امنية تفضي الي جيش وطنى واحد مهمته حماية الارض و السيادة الوطنية و حراسة الدستور مؤكدا علي اهمية وضع استراتيجية للامن القومي بمشاركة الخبراء المدنيين و العسكريين لوضع الانموذج القومي الذي نريده.
وقال ان المنظومة الامنية تمتلك شركات لا توجد معلومات كافية عنها وغير متاحة لذلك يجب ان تكون تحت سيطرة وزارة المالية و الجهاز التنفيذى..اضافة الى توقيعاتفاق مع حركات الكفاح المسلح تبدأ بموجبه ععملية جيش وطنى واحد ومهنى يعبر عن تعدد وتنوع البلاد

فيما يتعلق بتكوين المفوضيات الاخرى مثل الخدمة المدنية و مفوضية مكافحة الفساد ابان انه حدث فيه تباطؤ غير مبرر في اجازة قوانينها و قال انه يجب ان تكون وظائف الخدمة العامة متاحة للجميع مع معايير واضحة و محددة للجميع عبر مفوضية الخدمة المدنية.
و اكد اهمية تكوين مفوضية للعدالة الانتقالية و التى تمثل واحدة من آاليات إبراء الجراح و كشف الحقائق و انصاف الضحايا و فيما يتعلق بالوفاء للشهداء قال انه يجب الوفاء لهم و انصافهم خاصة الذين ماتوا في حراك ديسمبر.
و قال” في محور العدالة فشلنا خلال هذه السنة في تقديم قضية واحدة من قضايا الفساد يجب محاكمة رموز النظام السابق داخل و خارج السجن” و اشار الى اهمية تكوين مفوضية العدالة الانتقالية باسرع فرصة

وفوفيما يتعلق بالازمة الاقنتصادية قال انه من الخطأ النظر للازمة بمعزل عن الازمة السياسية وان النظام البائد اورثنا تدهور فى الاقتصاد

سونا

‫7 تعليقات

  1. السلام عليكم الباشمهندس عمر الدقير
    حفظه الله
    علمت من أحد زملاءك فى الدراسة أنكم كنتم أعضاء فى حزب هيئة المستقلين فى منتصف سبعينيات القرن الماضى ، وأود أن أقول لسعادتك نحن فى أواخر ستينيات القرن الماضى كنا ننتمى لهيئة المستقلين وكان يرأسها الأستاذ / الفاتح التجانى لكن مايو قدرت تستقطبه هو ومعه مجموعة من قيادي هيئة المستقلين ثم عين رئيسا لتحرير صحيفة الأيام ودابوا فى نظام مايو وانقطعت صلتنا بهم ، وأؤكد لك أن أصحاب الرأى المتحرر من كل قيود يمينية متطرفة أو يسارية متطرفة هم الأغلبية ، بس كيف نستقطب بعضنا البعض ونعد لهم حتى اذا كان موعد انتخابات الديمقراطية الرابعة كنا جاهزين على الموعد
    هل لك معرفة أو أى إتصال بالأستاذ الفاتح التجانى ؟

  2. يا الدقير طلعت حنبرة ساكت … كل ما تسارع عمل لجنة إزالة التمكين كلما زاد هجومك أنت والصادق المهدي على قحت … في البداية ظننا أن إبراهيم الشيخ وراءك وممشي الأمور زي (بوتين مع مديفديف) لكن اتضح أن الذي يقودك هو مصالح أسرية رخيصة وخزعبلات الصادق المهدي… أنت عضو في قحت وحزبك من مؤسسي قحت … لكنك لا تسعى لتغيرها من موقعك القيادي فيها بل تسعى لتشويهها إعلاميا … كيف نفهم هذا!!! … كل الذي بناه إبراهيم الشيخ من مكانة متقدمة لحزبكم في نفوس الشعب السوداني ضيعتوه انت وسلك في شهور قليلة بعقليتكم “الطلابية” الساذجة وتغليب مصالحكم الذاتية الضيقة…

    1. الدنقلاوي…
      ليس تحيزا مني …
      فالدقير…. يخطيء ويصيب… لكنه من الكوادر والسياسيين الذين وقفوا ضد الكيزان وهذا الدقير كان بعبعا مخيفا للكيزان… ان كنت لا تعرف الرجل اتمنى ان تبحث عنه وعن مواقفه…
      الاختلاف في كل شيء مهم والتميز مهم…
      الدقير تميز بالعلم وبالمواقف الصلدة… فهو سياسي محنك ورئيس حزب يمارس الديمقراطية..
      الدنقلاوي… ننتظر رؤية حزبكم او رايكم في الراهن الوطني….

      1. ما عندي حزب .. وهذا لا يعني انو ما عندي رأي ! عندما اسمع هذا الدقير يتحدث أتذكر الجمعيات الأدبية في المدارس الوسطى سابقا ,,, ليس كل من اعتقلته الانقاذ مناضل، الانقاذ اعتقلت الترابي والصادق المهدي!!! أسهل شيء هو الهجوم والنقد دون تقديم بدائل أو حلول .. أتخيل هذا الدقير لو أصبح رئيس وزراءنا لقضى زمنه في قراءة الشعر والبكاء

  3. كلام حق اريد به باطل يا الدقير انت تسعى مع الصادق المهدي للسيطرة ليتم لكم برنامج الهبوط الناعم ومن ثم تشكيل تخالف مع الصف الثاني والثالث من الكيزان لتصلوا للحكم ولكن عذا قصر نظر وضيق افق منك انت والصادق لانك بتتخطى ثقلين الاول الثورة وشبابها والثاني الجنجويدي حميدتي والتاتي ده بالذات لو وصل السلطة حيمحيكم من الوجود تماما
    لذا ما عندكم خيار غير التحالف مع الثورة ومع شبابها بطلوا انانية وجشع

  4. أول حاجة عملتوها هى خلق حكومة ناقصة الصلاحيات وذلك بالتنازل للعسكر عن صلاحيات كثيرة مع كامل موارد الدولة والان فهمنا لماذا كان ذلك فقد اضعفتم الحكومة حتى يسهل الانقضاض عليها ولكن لن يسمح لكم الشعب بذلك وسنظل ندعم الحكومة حتى تفكفك كل النظام القديم وتسترد اوالنا من اخوانكم واولادكم انت والصادق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق