مقالات سياسية

في يوم العيد

شكري عبدالقيوم

— {{ في يوم العيد }} —

شَعْبٌ من الشُعَرَاءِ والجَوْعَى
مِن البُؤساءِ والمرضى
من النُشَطاءِ والحَمْقَى
وجاءَ العيد
– — –
وفي يوم العيد
كانَ كتابُ الحُب مفتوحاً
وكانت أمواجُ النيلِ ..تَقُولُ تُكَلِّمُنِي
شهيدٌ مِنْ هُنا مَرَّ
كهَمْسِ الزَهْرِ قد مَرَّ
كَضَوْءِ الفجرِ إذْ مَرَّ
يُدَوْزِنُ مَرَّةً .. مَرَّة
نشيداً .. مريم الأُخْرَى
يُدَنْدِنُ تارةً مَرَّة
خَسِرْتُ اللعبة ها المَرَّة
رَبِحْتُ الحُبَّ يا حُرَّة
في يوم العيد

– — –
وكانت أعماقُ النيلِ .. تُكَلِّمُنِي
أن كانَ شهيداً غَلَياناً
يَحْجِبُهُ وجهٌ هادئ
رَشَّهُ الرصاصُ والمطر
وخَلْفَهُ تلأْلَأت سحابةٌ
من اللهيبِ والدخانِ والدماءِ
والجَنْجَوِيدِ كالجرادِ والكَجَر
وكانت أمواجُ النيلِ تقولُ.. تُحَدِّثُني
شاهَدْتُ كُلَّ لحظة
سَمِعْتُ كُلَّ همسة
عند أبواب المدينة
شَرِبْتُ كُلَّ أَنَّة
سَكَنْتُ كُلَّ آهة
سَمِعْتُ كُلَّ صرخة
رأَيْتُ دَمْعَ صخرة
ترَكَ الشارِعَ يبكي
تَرَكَ الأرْضَ الحزينة
في يوم العيد ، وكانت
أمواجُ النيلِ تُكَلِّمُنِي
أنْ كانَ شهيداً تَتْبَعُهُ امرأتان
في يوم العيد
كانَ شهيداً
يروي الأرْضَ العطشى مطراً
وكانَ شهيداً يبدو
كُرَةً يتقَاذَفُها لِصَّان
في يوم العيد

“شُكْرِي”

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق