بيانات - اعلانات - اجتماعيات

الحربية الشعبية: تحية للشعوب الأفريقية في “يوم الحرية الأفريقي” 

الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال – SPLM-N (مجموعة الحلو)

إحتفلت القارة الأفريقية أمس الأول 25 مايو بمناسبة يوم الحرية الأفريقي الذي يقف شاهداً على نضالات و تضحيات الأمهات و الآباء المؤسِّسين و التي حرَّرت الشعوب الأفريقية و أعادت إليها كرامتها. 

إن هذه الذكرى ليست فقط للإحتفال بالحرية، و لكن لتعزيز الوحدة و التضامن بين الدول الأفريقية التي كانت وليدة نضالات القادة الأفارقة العقلاء الذين إجتمعوا في 25 مايو 1963 لتشكيل منظمة الوحدة الأفريقية التي أصبحت فيما بعد “الإتحاد الافريقي”، و كان الهدف من منظمة الوحدة الأفريقية هو تحرير بقية أفريقيا من القاعدة الإستعمارية. و قد ساهم في ذلك قادة عظماء منهم (كوامي نيكروما، جوليوس نيريري، كينيث كاوندا، و الحبيب بورقيبة) على سبيل المثال لا الحصر.

و الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال إذ تحتفل بيوم الحرية في أفريقيا، فنحن نتذكَّر أولئك الذين ضحُّوا بأرواحهم من أجل أن نتمتَّع  نحن بالحرية  .. العدالة .. المساواة. و على رأسهم الدكتور/ جون قرنق ديمبيور، و القائد/ يوسف كوة مكي، و الدكتور/ منصور خالد، و القائد/ إدوارد لينو أبيي .. و آخرون.

يجيء إحتفال الإتحاد الأفريقي لهذا العام تحت شعار : (إسكات البنادق لخلق ظروف مواتية لتنمية أفريقية). كما يجيء الإحتفال في هذا العام والحركة الشعبية تسعى للوصول إلى سلام عادل و دائم يعالج جذور الصراع في السودان، و ينهي الأسباب الجذرية للنزاعات (الثقافية – الإجتماعية – الإقتصادية – السياسية) لبناء دولة سلمية آمنة و مُستقرَّة و مُزدهرة. فالحركة الشعبية منذ تأسيسها في العام 1983 ظلَّت تبحث عن السلام العادل و الدائم الذي يُحقِّق العدالة و المساواة بين الشعوب السودانية. ولا زالت الحركة مُلتزمة بذلك. 

ختاماً : لن تتردَّد الحركة الشعبية في المساهمة بشكل فعَّال في إنهاء الحروب و المُساهمة في إجتثاث جذور الصراع و النزاعات في السودان و في أفريقيا، و معالجة أثر هذه النزاعات في الفقر و التفاوتات الإجتماعية و الإقتصادية، و سنفعل كل شيء في حدود قوتنا و قدراتنا لتأمين حُرِّية شعبنا و الوصول إلى سلام يُحقِّق الحرية و العدالة و المُساواة و الكرامة الإنسانية .. و الرفاه. 

الحرية لأفريقيا ..

الحرية لشعب السودان ..

الحرية للشعوب السودانية المُهمَّشة ..

النضال مستمر و النصر أكيد ..

القائد/ عبد العزيز آدم الحلو
رئيس الحركة  الشعبية  و القائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال
26  مايو 2020

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق