بيانات - اعلانات - اجتماعيات

حق: كباشي يهزأ بالوثيقة الدستورية ويكرِّس لسياسات التمييز على أساس ديني

نددت حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق) بعضو المجلس السيادي الفريق شمس الدين كباشي الذي توعد تنسيقية قوى الحرية والتغيير بجنوب كردفان، بأن سيقف ضد ترشيح الدكتور رضون النيل لمنصب الوالي.

النص:

حركة القوى الجديدة الديمقراطية(حق)
بيان
الكباشي يهزأ بالوثيقة الدستورية ويكرس لسياسات التمييز علي اساس دينى

شعبنا الابى

فى سابقة خطيرة تدلل علي تجاوز المكون العسكري في مجلس السيادة لصلاحيات المحلس المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية و التى منحت رئيس الوزراء  حصرا سلطة اختيار وتعيين الولاة المدنيين، ذكر عضو مجلس السيادة الفريق كباشي في اجتماعه يوم الثلاثاء امس الأول ٢٦ مايو مع تنسيقية قوى الحرية والتغيير بجنوب كردفان، أنه اوقف اجراءات ترشيح الدكتور رضوان النيل الذى رشحته تنسيقية قوى الحرية والتغيير بالولاية لمنصب الوالي، وانه سيعمل على إعاقة الترشيح طالما بقي في مجلس السيادة.

أن هذا التصرف الغير مسؤل لا ينم فحسب عن الاستهتار بالشراكة مع قوى الحرية والتغيير او يدلل علي عدم الاعتداد بالجهاز التنفيذى برئاسة السيد رئيس الوزراء بل يقدح في صدقية الحديث عن  احترام الوثيقة الدستورية التى ظل يردده باستمرار أعضاء مجلس السيادة.

لقد دفعنا في حركة (حق) بترشيح الدكتور رضوان المؤهل والمستوفى للشروط انطلاقا من ضرورة تحقيق شعارات الثورة في التمييز الايجابى وتمكين  المسيحيين من أبناء شعبنا من استرداد حقوقهم المشروعة  بتولى المواقع التى حرمهم منها النظام البائد علما بأن المعنى هو المرشح المسيحى الوحيد فى قائمة الترشيحات من كل ولايات السودان
اننا نستنكر هذا السلوك الذى يكرس لسياسات النظام المباد ويقف حجر عثرة امام تحقيق أهداف الثورة بأن الحقوق ينبغى أن تكون علي اساس المواطنة.

أن الدولة المدنية ليس شعارا محضا بل ممارسة واقعية تحرسها جماهير شعبنا،وليست منحة من عضو في مجلس السيادة يهبها أو يحجبها حسب هواه.

أن هذا السلوك المشين ينبغى أن يجد التعامل الصارم من قوى الثورة، ويتطلب من السيد رئيس الوزراء القيام بالدور المنوط به وعدم السماح بالتدخل في صلاحياته التى نصت عليها الوثيقة الدستورية.

اننا اذ نطالب السلطات بالتحقيق في الواقعة،انما ياتى ذلك لإيقاف التجاوزات التى ظلت ملازمة لتصرفات الفريق الكباشى المعادية للثورة والتى سممت العلاقة بين شركاء الحكم  ووسعت الهوة بين جماهير شعبنا والمكون العسكرى في مجلس السيادة واضعفت الثقة به.

أن الثورة ماضية فى تحقيق أهدافها وستبلغ غاياتها رغم رغم عراقيل الكباشى الذى ظل دوما يبرهن علي صلاته بالنظام المباد ويعمل علي عرقلة الأداء في اعلي مستويات الحكم في الوطن.

أن ذاكرة  شعبنا لا زالت تختزن المواقف المخزية التى ظل يتخذها أعداء الثورة
المجد للشهداء
الخلود للوطن الابى
حركة القوى الجديدة الديمقراطية(حق)
28 مايو 2020

‫2 تعليقات

  1. طالما ارتضيتم الشراكة معهم ومن ضمن شروط الاتفاق معهم هي التوافق في اصدار القرارات تصريحكم دا يعتبر صراخ ومحلو بيناتكم في قاعات الاجتماعات ومنصب الوالي المقصود ليس بانتخاب حتي تصدر خطابا وتنديدا في النهاية بالتعيين والتعيين يعني التوافق واذا لم توفقوا شوفوا غيرو ولاكملت الكفاءات . حمدوك لما رفض مدني عباس تم تعيينه بسياسية الامر الواقع والتصريحات للصحف ما الجديد بعد تعيينه =0 فبلاش تصريحات النشطاء المابتودي ولا تجيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..