مقالات سياسية

الجيش الذي يجمع بين أختين من يخبره بمهامه ؟!!

د. حامد برقو عبدالرحمن

(١)

أعلن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد عامر محمد الحسن إستشهاد النقيب كرم الدين قائد القوة العسكرية السودانية و عدد من جنوده إثر الهجوم من قبل مليشيات أثيوبية  مدعومة من الجيش الأثيوبي على نقاط جيشنا في قريتي  الفرسان و بركة نوريت.

أسأل الله أن يتقبل الشهداء و يلهم اهليهم و السودانيين كافة الصبر الجميل .

(٢)

بحسب الموسوعات العلمية المتعارف عليها فان الجيش هو القوات المسلحة لدولة ما. مهمته الاولى هي حماية الدولة من اي اعتداء خارجي ثم معاونة أجهزة الأمن المدنية لبسط الأمن الداخلي في حال اقتضى الأمر و اخيرا المشاركة في درء  الكوارث.

تلك هي المهام الدستورية للجيش و التي يعرفها العالم من حولنا.

يتطلب في تكوين جيش ما توفر عاملي الكفاءة و التوزيع الجغرافي حتى يكون جيشاّ مهنياً و قومياً. أي أنه ليس من الإنصاف أن يكون ضابط الجيش من مناطق معينة بينما الجنود من مناطق أخرى مهملة بغرض تكريس السيطرة بأنواعها المختلفة.

(٣)

في الحالة السودانية و التي أقل ما يمكن وصفها بأنها مرضية و كارثية لم يخرج الجيش السوداني من حياة السياسية منذ إرتكابه اول خطيئة بالحنث بالقسم و تنفيذه اول انقلاب عسكري في ١٩٥٨.

منذ ذلك التاريخ ظل  الجيش حاضراً في الحياة السياسية السودانية بإنقلاب الضابط جعفر من نميري و الضابط عمر حسن البشير ، مع عدد من محاولات انقلابات فاشلة من قبل عسكر آخرين.

(٤)

معاناة الدولة السودانية لا تكمن في انقلابات العسكر وحدها فحسب ؛ بل في استغلال لأكثر من ستين  بالمائة من ميزانية الدولة أو ناتجها القومي للجيش

لذا أغفلت مشروعات البنية التحتية و المشروعات الخدمية مثل التعليم و الصحة و غيرهما الأمر الذي أدى الي فقدان العملة الوطنية لقيمتها من حال كان فيه  الجنيه السوداني يعادل ثلاث دولار إلي  أن يعادل الدولار الواحد أكثر من مائة و أربعين مليونا من الجنيهات بسبب تغول العسكر في الحياة السياسية.

(٥)

مبعث الألم لا يتوقف على استحواذ الجزء الأكبر من ميزانية الدولة انما في استخدام تلك الميزانية.

منذ استقلال السودان تم شراء و تصنيع ملايين الأطنان من قطع الأسلحة و الذخائر

اذا اين ذهبت تلك الكميات المهولة و خاصة أننا لم ندخل في اي حرب إقليمية لحماية حدودنا أو حرب دولية لضمان مصالحنا العليا ؟؟

(٦)

الإجابة ببساطة استخدمت كل تلك الأسلحة و بأنواعها المختلفة في حروب أهلية داخليةأي في الحروب البينية بين الجيش السوداني و أنظمته الديكتاتورية العسكرية من جهة و المواطنين السودانيين العزل من جهة أخرى.

بدقة أكثر؛  استخدمت لتقطيع أوصال الاطفال و النساء و الشيوخ العجزة السودانيين.

(من منكم لا يتذكر صور ارجل و أيدي و أحشاء الأطفال في كهوف جبال النوبة في نهايات عام ٢٠١٢ عندما كان الطيران الحربي للرئيس المعزول عمر البشير يلاحق الاطفال حتى في الكهوف لقتلهم و تقطيعهم

ذلك كان مبعث الألم و الحزن معاً).

(٧

 في تصوري فإن اولى أوليات مهام الحكومة المنتخبة و التي تلى الحكومة الانتقالية الحالية هو أصلاح المؤسسة العسكرية و خاصة القوات المسلحة

على الجيش ترك السياسة و الرجوع الى مهامه الدستورية في حماية البلاد.

مهمة  الجيش هي حماية البلاد و مصالحها العليا.

على ضباط الجيش السوداني الخروج من غرف الوظائف المدنية المكيفة الي الثغور لحماية البلاد.

(٨)

لو التزم قائد الجيش في ولاية القضارف بمهمته العسكرية و ترك منصب الوالي و الذي يشغله الان للمدنيين السياسيين لما فكرت المليشيات الإثيوبية في الاعتداء على تراب بلادنا في الشرق و لو أنها مدعومة من قبل اقوى جيوش العالم

يتعين على من لا يستطيع مغادرة غرف الحكم المكيفة ترك الجيش و الالتحاق بالحياة المدنية.

(٩)

لا يجوز لضباط الجيش السوداني الانتساب للقوات المسلحة في الوقت الذي يتشبثون فيه بالوظائف المدنية بينما مساحات بحجم دول خليجية من تراب بلادنا تحت الاحتلال المصري و الاثيوبي.

(١٠)

بغرض تبادل الخبرات أدعو ضباط جيشنا مشاهدة بعضاً من حالات الاستدعاء التي تتم من قبل حكومات و برلمانات  (مدنية) في دول العالم لضباط الجيش للإدلاء أو الإفادة حول أمر ما.

شاهدوا لتعلموا حجم الانضباط و الاحترام الذين يبديهما هؤلاء الضباط المهنيين تجاه السلطة المدنية المنتخبة من قبل الشعب.

عند أولئك الضباط ؛ العسكرية ليست بزة جميلة و أحذية لامعة و إظهار القوة على المدنيين العزل.

كلا !!.

(١١)

لبناء الدولة يتطلب من الجميع الالتزام بمهامه الدستورية.

و من الضرورة بمكان سن القوانين التي تحرم على العسكريين الالتحاق بالحياة السياسية قبل مرور على الأقل خمس سنوات على تركهم الخدمة العسكرية.

الحال أشبه بمن يجمع بين أختين، لذا  يتوجب على العسكر  طلاق إحداهما.

د. حامد برقو عبدالرحمن
[email protected]

‫16 تعليقات

  1. شكرا د.حامد لقد اصبت كبد الحقيقه ان الجيش فى السودان هو المشكل الرئيس لأزمة الحكم فى السودان عليه لابد من رجوع الجيش الى ثكناته اى يجب التزام بالمهام الدستوريه فقط لانه ليجوز الجمع بين اختين شرعا يا سعادة الفريق.

    1. اخي صلاح ابراهيم
      هل تذكر ما قاله الرئيس المخلوع عمر البشير في آخر أيامه عندما قال بالحرف الواحد و دون أدنى شعور بالخجل ( لو دقت المزيكا العسكرية كل واحد يدخل جحره )
      رئيس الدولة و القائد الأعلى للجيش يهدد مواطنيه المدنيين كأنهم أعداء محاربين ، بينما مساحات من بلاده بحجم البحرين و قطر و اجزاء من دولة الإمارات تحت الاحتلال المصري.

      خطل في الممارسة بسبب تفكير خاطئ ، نتيجة اخطاء في المنهج

      اذا لابد من إصلاح مناهج تعليم و تدريب ضباط الجيش السوداني.

      تحياتي

    2. اخي صلاح ابراهيم
      لك التحية
      كلنا شركاء في الفكرة و الهدف
      فليلتزم الجيش بمهامه الدستورية.
      لأنه وراء كل كوارث السودان

  2. اها يا كباشي تعال رد على الكلام ده وورينا شغلك أنت وجيشك ، بس اياك يا دكتور في النهاية مثل اولاد دارفور تقول لينا حميدتي ومليشياته هم الحل،

    1. مثل اولاد دارفور تقول لينا حميدتي ومليشياته هم الحل،
      **************************************
      اتق الله يا اخي كرار مين من اولاد دارفور يري الحل في المليشوي القاتل المرتزق المأجور حميدتي

      1. اخي صلاح ابراهيم
        هل تذكر ما قاله الرئيس المخلوع عمر البشير في آخر أيامه عندما قال بالحرف الواحد و دون أدنى شعور بالخجل ( لو دقت المزيكا العسكرية كل واحد يدخل جحره )
        رئيس الدولة و القائد الأعلى للجيش يهدد مواطنيه المدنيين كأنهم أعداء محاربين ، بينما مساحات من بلاده بحجم البحرين و قطر و اجزاء من دولة الإمارات تحت الاحتلال المصري.

        خطل في الممارسة بسبب تفكير خاطئ ، نتيجة اخطاء في المنهج

        اذا لابد من إصلاح مناهج تعليم و تدريب ضباط الجيش السوداني.

        تحياتي

    2. يا ليتك يا دكتور تعترف وانت من ابناء الهامش بأن كباشي الذي يهدد المدنيين ليس من المركز بل من هامش الهامش رغم ذلك وصل إلى رتبة لا يتعدى من يحملها الان في الجيش الامريكي بافرعه المختلفة اكثر من ٤٢ جنرالا
      Four star generals

      1. اخي ميمان
        الضابط ابراهيم كباشي الذي يهدد الموطنين الكرماء لا يمثل اهل الشرق أو الغرب ،بل يمثل المؤسسة العسكرية المأزومة

        ترويضه يتم في إطار اصلاح الجيش بأكمله

        و الاصلاح الذي ينشده السودانيون تجاه االجيش هو اصلاحا شاملا
        من حيث التكوين و التدريب
        أي أن يتم اختيار طلاب الكلية الحربية على أسس الكفاءة مع مراعاة التوزيع الجغرافي لسكان الدولة .
        فهل لك أن تجيب كم ضابط سوداني يحمل رتبة الفريق أول؟؟

        من ذلك العدد كم فريق اول من الإقليم الأوسط أو الإقليم الشمالي أو إقليم كردفان ؟؟

        بعد مضي أكثر من ستين عام على تأسيس الجيش الوطني لماذا معظم ضباط الجيش من الإقليم الشمالي (الشمالية و نهر النيل) بينما الجنود العاديين من كادوقلي و رهيد البردي ؟؟

        ما ننشده هو اصلاح عام يعيد العافية الي جسد مؤسستنا العسكرية و التي بالتأكيد سنعتز بها .

        تحياتي

      1. اخي احمد عمر

        لو اجتمعت كل جيوش العالم لن تستطيع منع العنصرية في قرية صغيرة، ناهيك عن بين أفراد شعب بأكمله.

        العنصرية تحارب بالعدل و السلام و الحرية
        أي بتحقيق شعارات الثورة السودانية.
        هذا الوطن يسع الجميع، فقط عندما يتخلص بعضنا من روح الانتقام بسبب مظالم تاريخية تعرض لها و يتخلص البعض الآخر من التوجس نحو نوايا الآخر . اي إن لم يمضي في ظلم اخيه فإن الاخير سوف يتمكن و بالنتيجة سينتقم منه و يظلمه

        اذا مطلوب من الطرفين التخلص من السلبية المدمرة لفتح صفحات جديدة لإعادة بناء الوطن الذي في انتظار مساهمات جميع بناته و ابنائه.

        تحياتي

    3. اخي كرار

      الحل في مؤسسة عسكرية مهنية تحمي البلاد و العباد و الدستور لينطلق الوطن نحو المستقبل بشعارات الثوار الشهداء الذين مضوا ثمن أن نرى البشير و أعوانه خلف القضبان. اي على هدى ( العدالة و السلام و الحرية).

      نثمن عاليا مواقف قوات الدعم السريع و قائدها حميدتي في الانحياز الي خيارات شعبنا في تحقيق الثورة و حمايتها حتى الآن .

      لكنها لن تكون بديلا للجيش الذي نحلم به .
      كريم شخصكم و شخصي البسيط بجانب الآخرين الكرماء من السودانيين نحلم بجيش قومي و مهني و احترافي .

      تحياتي

  3. ديل يا دكتور، يجوز إعتبارهم علي أنهم جمعوا بين ثلاثة أخوات :

    ♦️مهامهم، المهملة، كجيش.
    ♦️السياسة/الحكم.
    ♦️التجارة.

    لعنة اللّه والملائكة والناس أجمعين، تغشي شيخهم، سليل قوم سيدنا لوط، الإرهابي، المنافق، الزنديق، في قبره ويوم نشره، وتغشي، كل إخوان الشيطان الضالين……آميييييييييييين.

    1. اخي الدكتور جون

      لو قدر لك أن تشهد أي نزاع شخصي بين ضابط سوداني و مواطنه المدني حول أمر ما في عطبرة أو كسلا أو دنقلا أو الجنينة فإن حجم الغضب و التحرش الذي يظهره ذلك الضابط تجاه مواطنه المدني الأعزل لو إدخر خمس ذلك الغضب كان كفيل بتحرير جزء من مثلث حلايب

      هنالك مشكلة في عقلية الضابط السوداني . علاجها يتطلب إصلاح مناهج المؤسسة العسكرية.

  4. أخي ود فور

    من أخطر موبقات النظام البائد هو الشرخ الذي أحدثه في نسيجنا الاجتماعي بالوسائل الخبيثة و الآلة الإعلامية المدمرة
    لذا وصل الأمر إلي حد يتبرع فيه السوداني لأهل غزة بينما أهله الجياع في معسكرات النزوح بدارفور يطعمهم الأجنبي.

    لسنا ضد التبرع لأخوتنا في غزة – بل هو أمر محمود لكن أبناء الوطن اولى بالمعروف.

    العسكر الذين أتوا بالانقاذ وراء كل ما هو مشين

    اظننا في طريقنا الي التعافى
    فقط ليخرج الانقلابيون العسكر من السياسة.

    تحياتي

  5. يوجدمشكلة في جيوش العالم الثالث أنها تخان كيف نحلها الشعب كله جيش يجنى الشعب المال ومن يحب أن يقتل يدافع عن شعبه بالسلاح انا لم اقتل من قبل ولا اقتل والحمدلله فالدم يجلب غضب الله قبل ظلم الناس وكسرهم لذلك قلنا الدفاع القضاء الخارجية والداخلية من ضمن الدفاع هذه هي الوصفة الصحيحة بقية الناس الشعب الجيش الحقيقي يمول كما يطالب دوما بالافضل والخاين الله يخونه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق