مقالات سياسية

د. حمدوك ما عارف المطرة صابة وين

كمال الهِدي

تأمُلات

. أصدرت شبكة الصحفيين السودانيين بياناً ضافياً اليوم حول حدث كارثي.

. وبالرغم من فداحة ما وقع فيه مكتب رئيس الوزراء، إلا أنني لم أستغربه.

. فقد كان ذلك أكثر من متوقعاً، ولهذا بدأت في طرق هذا الموضوع بمجرد أن تشكلت حكومة الثورة وكتب حوله عشرات المقالات منذ ذلك الحين.

. يقول صدر بيان الشبكة: ” قابلنا باستغراب شديد إعلان رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، تنظيم منتدى صحفي دوري يجمعه برؤساء تحرير الصحف وكُتّاب الأعمدة. وقد علمت الشبكة أن اللقاء قد نظم بالفعل بحضور رئيس الوزراء وعدد من رؤساء التحرير.
ولعل أحد بواعث الاستغراب أن رئيس الوزراء لم يُكلِّف نفسه، السؤال من هم هؤلاء الذين قدم لهم الدعوة، وأين كانوا يوم خرج أبناء شعبنا إلى الشوارع ينشدون الثورة والتغيير.”

. بالرغم من أن لهم ألف حق في شجب وإدانة الخطوة (غير الثورية) والفعل المخزي لمكتب دكتور حمدوك، إلا أنني أرى الزملاء في الشبكة تأخروا كثيراً.

. فالجواب ظهر من عنوانه منذ الأسابيع الأولى لتشكيل هذه الحكومة.

. ووضح جلياً أنها تُهمل ملفات عديدة أهمها الإعلام وتتهاون مع الكثير من أذيال نظام (المقاطيع).

. وطالما أن أعضاء قوى الحرية والتغيير والوزراء أجروا الحوارات لصحف الكيزان ومنحوا المذيعين والمذيعات الذين لم يساندوا هذه الثورة فرصاً لا يستحقونها، فمن الطبيعي أن نصل إلى ما نحن فيه اليوم بدعوة حمدوك لمؤتمراته الصحفية (تلاميذ) المدارس الذين أحاطوا بناظر المدرسة (البشير) إحاطة السوار بالمعصم.

. ولك أن تتخيل عزيزي الثائر طاولة يجلس عليها دكتور حمدوك فيحيط به فيها الهندي و وساتي وعادل وأسامة وأبو العزائم وضياء ومن لفوا لفهم!!

. أرجو أن يشير لنا مكتب رئيس الوزراء لإسم واحد دعم ثورة السودانيين في هذه القائمة السوداء.

. جل هؤلاء يا حمدوك وداليا الروبي كانوا حتى أيام الإعتصام يساندون الطاغية بكل ما يملكون.

. ولم يألوا جهداً في تشوية صورة الثورة من خلال بعض القنوات الفضائية العربية التي دخلت على الخط متأخراً.

. لكن يبدو أن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء التمييز بين هؤلاء وأؤلئك.

. أو أنها لا تفرق عندهم كثيراً.

. ولهذا كان رأيي منذ البداية أن يتشكل هذا المكتب من إعلاميات وإعلاميي (الداخل) الذين عاشوا كل تفاصيل هذه الثورة حتى قبل أن تبدأ بشكلها الأخير.

. وحين تخطى مكتبكم يا دكتور الإعلاميين الثوريين حقيقة تشكلت لدي قناعة بأنه ثمة أيدي خفية تعبث بثورتنا لكن ذلك لم يرق للكثيرين فقد كانوا مشغولين بعبارة (شكراً حمدوك) وها أنت تكافئهم على الشكر والثقة بهذه الخطوة المُفجعة.

. الإعلاميون الثوار بالداخل شكلوا حضوراً دائماً في الإعتصام بمحيط القيادة، وفي كافة مراحل ثورة ديسمبر المجيدة.

. ولم يهابوا سطوة وتسلط الكيزان أو ينافقوا رئيسهم (الكضاب)، أو ينظروا له بذات إعجاب أؤلئك المنافقين.

. حتى قبل إنطلاقة ثورة ديسمبر بسنوات ظلت عضوية الشبكة في حراك دائم من أجل تحفيز السودانيين وحثهم على رفض الظلم والطغيان.

. فقد سبق أن أُعدت قائمة بأسماء الصحفيين المساندين للعصيان المدني ضمت خمسمائة زميلاً لم يكن بينهم ولا واحد ممن إصطفاهم مكتب حمدوك ومنحهم شرف الجلوس بطاولة رئيس وزراء حكومة الثورة.

. هذا عار فاضح يا رئيس الوزراء.

. وأنت بمثل هذا الفعل المرفوض تتمثل بالطاغية الذي أحاط نفسه طوال الثلاثين عاماً بتجار الكلمة وحارقي البخور، وهذا سلوك لا يشبه الثورة التي أتت بك رئيساً لحكومتها الإنتقالية.

. قبل يومين فقط كتبت مطالباً وزراء حكومتك أن يستحوا قليلاً ويكفوا عن منح إعلاميي النظام القديم مكانة لا يستحقونها.

. وها أنت اليوم تكمل الناقصة.

. ولأنكم بمثل هذه الأفعال تحاولون الإبقاء على كل ما هو قديم وتهزمون فكرة تغيير المفاهيم لم يعد أمامنا سوى دعوة الثوار ومطالبة الزملاء في الشبكة بالتقدم خطوات في اتجاه حماية الثورة العظيمة التي تقزمها حكومتكم كثيراً بمثل هذه الأفعال المخجلة والتقاعس المهين.

. بقي أن أقول أنني غيرت عنوان هذا المقال في آخر لحظة، بإيحاء من رد صديقي الباشمهندس الإعلامي عماد حسن.

. فقد أرسلت له متسائلاً ” معقول دكتور حمدوك يعمل كده)!

. فكان رد العمدة (الناس دي ما عارفة المطرة صابة وين)، فأعجبتني العبارة لأنها عبرت بدقة متناهية عما يجري في المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء.

كمال الهِدي
[email protected]

‫3 تعليقات

  1. يأخي ايه مقاطبع وما مقاطيع الشابكنا بيها دي؟!!!
    هذا القاموس لا يستخدمه الا رواد “الشم” فليتك توصل المعنى الذي تريده بمفردات تليق بالقراء وبالثوار الذين تخاطبهم!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..