أهم الأخبار والمقالات

عضو اللجنة الاقتصادية للتغيير: اتفاق المالية مع برنامج الغذاء العالمي معيب

الخرطوم: أحمد جبارة

حذر عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير كمال كرار وزارة المالية من أن يكون الاتفاق مع منظمة الغذاء العالمي سببه تخلي الدولة عن دعم الخدمات والسلع الاساسية التي تخص المواطن، وقال كرار في تصريح لـ ( الجريدة ): ” الفكرة ليست موضوعية وليست من صميم السياسات الاقتصادية لحكومة الفترة الانتقالية “، كما أنها جاءت من صندوق النقد الدولي بغرض استبدال الدعم السلعي بالدعم النقدي ، وأردف الهدف من هذا الاتفاق هو إعطاء الاسر ” فتات ” من المال مقابل خضوعهم لشروط البنك الدولي المتمثلة في رفع الدعم عن السلع وتعويم الجنيه وابعاد الدولة عن السوق”.

وقال كرار هذه الخطوة أحد شروط البنك الدولي ، ووصف الاتفاق بالمساومة البخسة والمعيبة والتي جربها النظام السابق حيث كان يخضع لذات الفكرة وهي فكرة دعم الاسر المحسوبة عليه عبر المنظمات الدولية ، داعيا الحكومة إلى ضرورة كشف الاتفاق ومعرفة التفاصيل التي حوته وزاد ” منظمة الأغذية العالمية مابتدي قروشا للناس بدون مقابل إلا في إطار شروط البنك الدولي وصندق النقد الدولي”.

لافتا إلى أن هذا الاتفاق بعيد عن اهداف الثورة والتي جاءت برؤية وطنية خالصة لحل المشاكل الاقتصادية وتوفير ابسط مقومات الحياة للمواطن مؤكدا أن الهدف من الاتفاق هو ربط الاقتصاد الوطني بالرأسمالية العالمية ، بجانب إنه يدخل في إطار تنفيذ سياسات وشروط البنك الدولي ، واستدرك قائلاً ” اي اتفاق يدعم الاقتصاد السوداني نحن معه لكن في المقابل أي اتفاق يكون على حساب المواطن البسيط لا يمكن أن ندعمه ونقف معه”.

من جهته أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. إبراهيم البدوي، نجاح برنامج التحويل النقدي المباشر في محاربة الفقر وكشف البدوي في تغريدة على (تويتر) رداً على استفسار أحد المتداخلين، عن وجود الكثير من الدراسات والتجارب في دول عديدة أثبتت أهمية ونجاح التحويل النقدي المباشر في محاربة الفقر وتعزيز الإنتاجية وبناء السلام وتحسين الأمن الغذائي والصحة واشار الى أن التحويل النقدي يعزز صرف الدولة في التعليم والصحة والإنتاج.

الجريدة

‫10 تعليقات

  1. طيب يالسيد، كمال كرار
    ماقلت لينا انت رائك شنو وزارة المالية تعمل شنو يعني عندك خطة وبديل ولانقض وهراء ساكت
    كرهنا كلام المنظراتية المنتظريين الناس تعمل وتجي تنتقض
    نتمنا ان يكون النقد بناء وهادف ويين الخطط بتاعتكم

  2. والله (حيرتونا) يا مكاجراتيه ، لا بعجبكم العجب ولا الصيام في رجب !!!
    يا كمال كرار بالله اتقوا الله في البلد دي ، المقصود هنا هو د. البدوي بما انو الرجل محسوب على حزب الامه الذي لا يتفّق بل (يكايده) جماعة كمال كرار !!!
    البلد دي ما حتمشي لقدام لو ما تخلصّنا من (صراع الايدلوجيا) والمكايدات التي دمرت واقعدت هذا البلد لكثر من ٦٠ عاماً و قوّضت كل تجاربنا الديمقراطية ، الخوف الآن ان يذهب بنا هؤلاء لذات المصير .

  3. منطقك ضعيف وحجتك ممجوجة وغير علمية يا كرار ، ووالله لا ادري كيف واحد ده رأيو و افكارو ومنطقو يكون عضو في اللجنة الاقتصادية ؟؟؟

    رحم الله شهداء الثورة .

  4. من خلى عادتو قلت سعادتو

    شوية عقائديين يعبدون نظريات عفا عليها الزمن ويتوجسون من البنك الدولي ويحسبون اى خطوة كأنها روشتة متوهمة من البنك الدولي

    لقد لفظكم الشعب السوداني وكه وجوهكم السمجة ومقالاتكم السخيفة لتبخيس اى انجاز حكومي
    فرحة المعلمين بالمرتب الجديد وفلاحة الاسر الضعيفة بهذا الاتفاق لن تستطيعوا ان تطفؤوها

  5. دا كله عشان البدوى قال ليهم افكاركم دى عفا عنها الزمن .. الشقلة بقت كجار فى كجار ..
    معقول ي جماعة دى حالة البلد بقت تصفية حسابات .. ياخ مفروض الوزير مسؤل منه حمدوك
    هو اللى يحاسبو … بعدين ياخ مامعقولة امشى ليهو اتكلم معاهو هو وانصحو ماتصرح بيهو
    عشان تورينا انك صاح ونصفق ليك .. الله يكون فى عون السودان

  6. جربناكم ولم نر لكم خطة ولا رؤية دعوا الرجل يشتغل شغلو الصحيح تعويم الجنيه نعم ستكون له اثار سالبة فى ارتفاع الاسعار ولكن سوف يستقر الاقتصاد وتدور عجلة الانتاج فتزيل التشوهات من الاقتصاد فتدريجيا ينعم الشعب بالاستقرار لكن ان تمنع الرجل بدون خطط فعلية لا انتو بتسيطروا على السوق ولا على السوق السوداء ولاترحموا الناس

  7. البرنامج ده مطبق في السودان منذ عدة سنين بواسطة بعض المنظمات الأجنبية في مناطق عملها و برضو مطبق بواسطة منظمة الأغذية العالمية في كل معسكرات النازحين و اللاجئين في السودان هو جاء كبذيل اكثر فعالية من الدعم السلعي الكان مطبق لعدة سنين في السودان، الذي تم اليوم هو توسيع لمظلة البرنامج ليشمل قطاعات أخرى كشبكة امان إذن البرنامج ليس بدعة

  8. الأن استاذ كمال نحتاج الى تفاصيل بمعنى لا يمكن ان نقول ان الاتفاق معيب وفي الوقت نتساءل ما هو مضمون الاتفاق .
    ولا اظن ان الكلام عن ” البنك الولي وصندوق النقد ” اصبح كافيا لكي نقول ان الاتفاق معيب . علينا ان نقول بنفصيل اكثر اين العيب .
    نعم الصندوق والبنك لهما عيوب تاريخية كبيرة ولكن في ظل الإحتكار العالمي وسيطرة الدولار اصبحت الشعوب ترضى بالفتات من غير توجه نقدي كما تلاحظ في تعليقات الأخوة اعلاه . لذلك يطالب الناس بالبدئل وهم محقين اذ وضعنا بين خيارين اما الخنوع او المثقبة . واذا كان هنالك خيار ثالث فيجب ان يكون مفصلا وواضحا …

  9. اذا كان الدعم النقدي هو 500 جنيه للفرد – اقترح وزير المالية 300 جنيه و عدلها الى 500 جنيه!!!! فنقول له يفتح الله
    وزير المالية يهرول نحو روشتة الصندوق بشغف شديد و لكن نقول له من جرب المجرب حاقت به الندامة
    يبدو أننا ندور في حلقة مفرغة !!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق