أخبار السياسة الدولية

إصابة صحفيين خلال تغطية التظاهرات ضد العنصرية بأميركا

شهدت الأيام الاخيرة في الولايات المتحدة، اعتداءات على صحفيين في عدد من المدن، مما أدى إلى وقوع إصابات، وذلك خلال تغطيتهم للتظاهرات التي شهدتها الولايات المتحدة، احتجاجا على مقتل الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد.

وتبقى الواقعة الأشهر توقيف الشرطة لمراسل شبكة “سي إن إن” عمر خيمينيز وتكبيل يديه خلال نقل مباشر للأحداث في مدينة مينيابوليس صباح الجمعة، قبل أن يُطلق سراحه بعد ساعة.

إلا أن البلاد شهدت حوادث أخرى، خاصة في لويفيل بولاية كنتاكي ، حيث أطلق عنصر في شرطة مكافحة الشغب قنابل مسيلة للدموع على فريق تلفزيوني محلي صور ما حصل. وصرخت مراسلة قناة “ويف 3” المحلية كايتلين راست، قائلة: “إنهم يستهدفونني”.

وفي مينيابوليس، أعلنت الصحفية المستقلة ليندا تيرادو، أنها فقدت النظر في عينها بعدما أصيبت بعيار مطاطي.

والسبت، طالبت لجنة حماية الصحفيين “السلطات (المحلية) بإصدار أوامر لقوات الشرطة التابعة لها بعدم استهداف الصحفيين”.

ومن جانب آخر، لم يسلم الصحفيون أيضا من اعتداءات المتظاهرين، إذ أكد المصور إيان سميث أنه تعرض للضرب في بيتسبرغ، قبل ان يتدخل متظاهرون آخرون لنجدته.

وفي أتلانتا، هاجم عشرات الأشخاص مقر شبكة “سي إن إن”، وألقوا قنبلة صوتية في ردهة المبنى حيث كان يتواجد شرطيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..