الصحة

مصر تعلن خريطة الإصابات بكورونا وتحذر من “التقاعس الطبي”

حذر رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، الاثنين، من أي تقاعس من الفرق الطبية في مواجهة وباء كورونا، مشيرا إلى أن الأسبوعين المقبلين سيشهدان ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس.

وأوضح مصطفى مدبولي، في اجتماع مجلس المحافظين، أن الأسبوعين المقبلين سيشهدان ارتفاع معدلات الإصابة بالوباء، وذلك بعد ارتفاع أرقام الإصابات خلال الأيام الماضية، خاصة خلال عطلة عيد الفطر، مشددا على أن الأمر يتطلب “المتابعة الشديدة” على مدار اليوم.

وأوضح أنه حتى يوم 31 مايو، كانت محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية هي أكبر ثلاث محافظات من حيث معدلات الإصابة بالفيروس، منوها إلى أن محافظة القاهرة استحوذت وحدها على أكثر من 50 بالمئة من أعداد المصابين.

وتابع بالقول إن محافظات المنوفية والفيوم والإسكندرية والبحيرة والشرقية والغربية، تأتي تاليا في الترتيب من حيث ارتفاع معدل الإصابات.

وأضاف مدبولي أنه خلال المرحلة الماضية كان يتم الاكتفاء باستقبال الحالات المطلوب علاجها بمستشفيات العزل، إلا أنه مع تزايد الأرقام تم اتخاذ قرار قبل العيد بضم عدد أكبر من المستشفيات، يصل إلى 320 مستشفى منتشرة على مستوى المحافظات تتبع وزارة الصحة بخلاف المستشفيات الجامعية، لتقدم خدمات التشخيص والعزل والعلاج لمصابي كورونا.

ونوه إلى أنه تم تفعيل هذه الخطوة في عدد كبير من المحافظات، ويتم متابعة التنفيذ على أرض الواقع.

كما وجه رئيس مجلس الوزراء المصري، المحافظين بالمرور اليومي على جميع المستشفيات ضمن لجنة إدارة الأزمة بكل محافظة؛ والتي تضم مسؤولو المحافظة ووزارة الصحة والأمن الوطني، والرقابة الإدارية، مشددا على ضرورة أن تكون المتابعة “بمنتهى القوة وأن تتكرر على مدار اليوم”.

وخلال الاجتماع، أكد مدبولي على ضرورة التعامل” بحسم” مع ما قد يواجهونه من عدم التزام أي من الأطقم الطبية بالتواجد في مواعيد النوبات الخاصة بهم في المستشفيات.

وشدد على ضرورة “الاطمئنان بشكل يومي على توافر المستلزمات الطبية بجميع المستشفيات التابعة لكل محافظة، وأن يتم طلب تقرير يومي بحجم الإمدادات المتوافرة بها، بحيث يكفي هذا الحجم الاحتياجات اللازمة للمستشفيات، وألا يكتفي أي محافظ بالتأكد من توافرها في المخازن فقط، بل يجب التأكد من وصولها إلى الأطقم الطبية”.

وقال رئيس الحكومة المصرية: “لكم كامل الصلاحيات في التعامل بمنتهى الحسم مع هذا الملف، لأن هذه المرحلة لا تحتمل أي تقاعس في أداء أي مسؤول من القائمين على مواجهة أزمة انتشار جائحة كورونا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق