مقالات سياسية

فساد الاسلاميين هو الذي اتي بمن تتهمونهم بالعلمانية والشيوعية يا كيزان

كنان محمد الحسين

رايتشل جونسون شقيقة رئيس الوزراء البريطاني انضمت في وقت سابق، إلى منتقدي مستشار شقيقها المثير للجدل دومينيك كامينغز، إثر خرقه لقرار العزل وقالت إن عليه الاعتذار والاعتراف بأنه “أفسد الكثير” بسبب سلسلة من “القرارات السيئة” المتعلقة برحلته في الإغلاق إلى مدينة دورهام الشمالية. كما قالت صحيفة “ميرور” البريطانية، إن رايتشل جونسون شقيقة رئيس الوزراء البريطاني الصغرى نفسها تجاهلت إجراءات الإغلاق بسبب كورونا في البلاد، للبقاء في منزلها الثاني بلندن ولعب التنس. لو لاحظنا الاتهام بالفساد  لمستشار رئيس الوزراء البريطاني الذي يعتبر بأنه افسد كثير لمجرد أنه قام برحلة اخترقت الحظر ، ونحن الفساد عندنا هو سرقة مليارات الدولارات ، ومئات قطع الاراضي، والتعدي على المال العام وممتلكات الغير واضاعة حقوق الآخرين.

ونحن الذين نتبجح باننا مسلمين ولكننا لا نتبع تعاليم الدين الاسلامي الحنيف ، التي تمنعنا من سرقة المال العام والاضرار بالآخرين ، وقطع ارزاقهم وقتلهم وضربهم واهاناتهم ، مع أن ديننا الحنيف يحرم حتى مجرد جرح مشاعر الآخرين ، دعك من قتلهم وضربهم واهانتهم والتعدي على ممتلكاتهم. وقد حكمنا من يدعون بانهم اسلاميين ، قاموا باعمال تقشعر لها الابدان ويندي لها الجبين ، من فظاعتها ومجافاتها للحق والعدل ، حيث القتل والسحل والعذب والاهانة ، وفي كل يوم نسمع الكيزان يقولون أن حكومتنا مكونة من الشيوعيين والعلمانيين والكفار الذي يجب محاربتهم وقتلهم ، والدعوة عليهم حتى يفشلوا , والعالم كله يضحك مما يقولونه ويفكرون فيه ، لأن الشيوعية رحلت يوم سقوط جدار برلين في عام 1989 ، وإن حزب البعث سقط يوم أن دخل صدام حسين العراق في عام 1990 ، واما الدعوة الجمهورية فهي تقريبا لم ينضم إليها أحدا منذ أن قام جعفر نميري بإعدام الاستاذ محمود محمد طه في منتصف ثمانينات القرن الماضي.

اما جعجعة عبدالحي وغيره من الدجالين الذين سرقوا ونهبوا وخطفوا وقتلوا وافتوا زورا بهتانا بظلم اهلنا بأن حكومة الثورة التي يتهمونها بالشيوعية ومرة بالعلمانية وأخرى بالالحاد ، ويريدون التخلص منها لأنها وقفت بينهم وبين السرقة والنهب وأكل اموال الناس بالباطل. وأما الذين يحلمون بسقوط الحكومة وعودة الكيزان فهؤلاء جهلاء ويعرفون قراءة التاريخ ، وكيف يعودون وانفض سامرهم لأن الاغلبية الميكانيكية عن طريق المرتزقة والانتهازيين قد انتهت لأن هؤلاء معظمهم يبحثون عن كيفية الانضمام للثورة والثوار حتى لاينتبه لهم احدا ويقوم بمصادرة ما حصلوا عليه زورا وبهتانا من العهد البائد كما هرب البعض إلى خارج البلاد واكتفوا بالغنيمة التي حصلوا عليها من النظام السابق.

وقد سبقكم وزير الاعلام العراق الاسبق محمد سعيد الصحاف عندما سئل عن امكانية صدام حسين للحكم ، قال لن يحدث ذلك بسبب زوال الهيبة وانفضاض السامر ، وهذا ما يحدث لكم انتم يا كيزان ، وان الثورة مشتعلة لم تخمد نارها حتى الآن الثوار يحمون ثورتهم ، ولن يفرطوا فيها مهما حصل لأنهم دفعوا مهرها دماء و ارواح اهلهم واصدقائهم الذي اسقطتهم الآلة الحربية لنظامكم البائد دون رحمة او انسانية. من الافضل لكم الاعتذار واعادة المسروق حتى نفكر في العفو عن كل من لم يشارك في اراقة دماء الأبرياء ولم يقم بتعذيب المعارضين  او بتشريدهم.

كنان محمد الحسين
[email protected]

‫6 تعليقات

  1. كلامك فى الصميم استاذ كنان ولكن هل الكيزان يقتنعون بانهم أصبحوا جيف نتنة فى مزبلة التاريخ. سوف يصرخون ولن يعودون

  2. الحمد لله يا كنان الذى حشرهم -من بعد ايام عزهم- فى ملة المندسين وشذاذ الآفاق ومثيرى الشغب …
    كأنهم لم يتدبروا الآية:
    (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)
    متى يسعوا ويستوعبوا الدرس؟
    كمن يتخبطه المس لا يزال دهاقنة المسيرة القاصدة يتجرعون اكواز الخيبة وهم فى غيهم سادرون ….
    بعد الفشل الذريع للفلول المنعمين المترفين فى محاولاتهم “حشد” البسطاء والهلافيت والمترهلات من اكل مال اليتيم “خموميات كادر بيت الطاعة” لمسيرات الزحف الانتحارية (بنشر الوباء)…
    فشلوا لان الوعى والسلمية احبطت مؤامراتهم …
    الآن تفتقت عبقرية المنحلين وجادت بالعوبة جديدة تتلخص فى شراء وتجنيد المزيد من عصابات المناطق الطرفية لافتعال احداث شغب واسعة وسط العاصمة ونشر جو من الفوضى والانفلات ….
    هدف العباقرة من مترفيها ان يقوم فقراء الشعب بتحقيق ما فشل فى تحقيقه الخايسين من مقاطيع وفقراء الحركة المنحلة
    العبو غيرها ؟؟!!

  3. يكثر كتابنا الأفاضل من ترديد عبارة (ن ديننا الحنيف ينهانا عن الظلم و السرقة و أكل أموال الناس بالباطل و غيرها من فضائل الأخلاق)، هذا كلام صحيح و لكني أرى أنه من الغباء ترديد هذه العبارة بمناسبة و بدون مناسبة (وطبعاً أنا لا أقصد بهذا الأستاذ المحترم كنان)، و لكن هذا تعميم على الجميع.
    تكرير هذه العبارة يفترض بأن الدين الإسلامي هو الدين الوحيد الذي يأمر بتلك الفضائل، وهو كلام غير صحيح لأن كل الأديان السماوية و الوضعية تأمر بذلك. إن الوصايا العشرة في اليهودية كلها أخلاق فاضلة، تعاليم المسيح كلها فاضلة، لا تقتل، لا تسرق، لا تظلم، لا تزني، لا تحقر، لا تحسد لا تكره، و إلى أخر الخصال الرائغة. بل حتى الأديان أو العقائد الوضعية، الزرادشتية، البوذية، السيخية، الصابئية، الكونفوشيوسية، الملاحدة، الحركات الإصلاحية، بل حتي العقائد الوثنية تدعو جميعها للأخلاق الفاضلة. لقد كان للجاهليين أخلاق كريمة أتى الإسلام ليكملها كما في الحديث الشريف.
    إن الأخلاق الفاضلة هي مبادئ و قيم إنسانية عامة، فيها حماية للمجتمعات و الأفراد لذلك كانت فطرة سليمة لكافة بني البشر.
    مع الأسف إن أكثر من يتكلم عن الأخلاق الفاضلة هم المسلمون، و أن أبعد الناس عن الأخلاق الفاضلة هم المسلمون، (أهل الأنقاذ خير مثال على ذلك).

  4. هؤلاء قوم (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ).
    ألا يُدركون، أن كلمة “الخَاسِرُون”، تعني : ??? GAME OVER

    نحن لسنا أغبياء، حتي نثق، ولو في حرفٍ وأحد، مما يُسَّوِقُون !!!!!!!!!!!!!!!!!

    كيف هان علي أمير المنافقين، البَكَّاي، أن يتشدَّق ويتبجَّح بمفردات مثل “الشعب الأبي”، أو “الثورة المجيدة”، أو الإشارة، بصفاقة، إلي شعار الثورة، التي إجتثتهم، إجتثاثاً، إلا أن يكون جاهلاً جهلولاً !!!!!!!!!!!!!!

    لم ولن يعودوا إلي الحكم، حتي يَلِج غندورة في سَّم الخياط، ولم ولن تُقبل منهم توبة، حتي إن تشبثوا بستائر الكعبة !!!!!!!!!!!!!!!

    إن الحركة الإسلامية، لهي تنظيم إرهابي، كامل الدسم، وما تدميرهم للوطن، إلا أعظم خيانة عظمي عرفها تاريخ البشرية جمعاء، وعليه فلا مناص، أبداً، من الإقتصاص للوطن المكلوم، ولشهدائه الميامين، من هؤلاء الخونة الضالين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    عاش الشعب الحر الأبي، وعاش السودان، أبد الدهر، بزيرو ديناصورات وكيزان.

  5. الكيزان يقولون لنا يا تتحملونا بسرقتنا وقتلنا لكم ونهبنا لمواردكم وتسليم سيادتكم وكرامتكم للدول الاخرى، وأن الله سوف يرضى الله عليكم يا مسلمين لانه عنوان الدولة اسلامي، ولو تركتونا وذهبتم لمن لا يسرق ولا يقدر ولا يخون ولا يكذب ولكنه شيوعي كافر لايعرف الله وسوف يخسف بهم وبكم الله الارض لانكم تحاربون الاسلامين وتوالون كفار قريش، الكيزان تجار الدين يعتقدون ان الدنيا لا زالت مليانة باصحاب القنابير ههههههه مافي حتى ستات الشاي البطلعوهم في المظاهرات بعد كده اتفقوا قالو لو ما دفعتوا ليهم مقدم ما حيطلعوا مظاهرات معاكم.

    ادعوا الله العلي القدر ان لايجمعني بالكيزان لا في الدنيا ولا في الاخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق