مقالات سياسية

في ذكرى مجزرة القيادة

بلا انحناء

في ذكرى مجزرة القيادة وفاءً للشهداء نتلهف للقصاص اليوم الأربعاء الثالث من يونيو تمر على الشعب السوداني الذكرى الأولى لفض الاعتصام (مجزرة القيادة) ..جرح الوطن الذي لم يندمل ، وأطياف الشهداء والمفقودين والجرحى تمر أمام أعيننا مثل الحمام. يتربعون على عرش أفئدتنا المجروحة بالمأساة، يكحلون بابتساماتهم أعيننا الباكية، وشجاعتهم تسيطر على مشاعرنا المتدثرة بالغضب تلهفاً إلى القصاص لهم. نترقب مجيئ العدالة المفقودة علها توقف نزف القلوب التي تخفق بحزنها السرمدي الملتهب. في هذا اليوم ننحي وفاءً وتعظيماً للشهداء .. شباب كالورد صعدت أرواحهم الطاهرة بنداها المعطر إلى حيث الطهر والنقاء ، واحتضنت الأرض أجساداً لو شُرحت لتدفقت منها قيم ومبادئ وأدبيات كتبوها بل نقشوها على جدران الحرية قبل أن تمتد يد الغدر وتخربش فن الرسم وتبعثر نظم الشعر وتهدم الخيام.ننحي وفاءً للشهداء لبوا النداء عندما نادى الوطن حتى سالت دماءهم التي لم تخضع للذل ، سالت مداداً لتكتب الوصية ( لو متنا أبقوا عشرة على البلد ).. ننحي اجلالاً للشهداء الذين أيقنوا أن الشهادة من أجل الوطن لطفاً حينما تنادوا لحراسة (الترس) لم تذلهم نعمة الحياة فاختاروا الرحيل كيما يفتدوا (الترس) لأنه لم يكن مجرد سداً منيعاً يحمي الثوار من أعداء الثورة بل (الترس) كان رمزاً وأيقونة للثورة وشعارها القيمي( حرية، سلام وعدالة).الطغاة الذين فعلوا فعلتهم التي فعلوا في ميدان الاعتصام وبدأوا يتناكرون ليتهم يدركون أنهم جرحوا بالغدر عزة الوطن ، وجُرح الأوطان كجروح القلوب يشفي الجرح وألمه جديد، لذا حادثة فض الاعتصام كالخنجر في في قلوب الشرفاء.الوجع والألم والغبن الذي يرافق الذكرى الأولى لمجزرة القيادة لا تستطيع أن تعبر عنه الأحرف أو تصوره الكلمات فما نحسه وأهلنا الشرفاء من ألم أكبر من كلماتنا ، حقاً صراخ المجزرة أضخم من أصواتنا.. تضحيات الشهداء أطول من قاماتنا ،ووحشية من خططوا فوق تخيلاتنا ، وبربرية من نفذوا فوق احتمالنا، تقتلنا أعين أمهات الشهداء الصابرة وهي مغمومة بالحسرة على ورود قطفت قبل أن تزهر آمالها.

شهدائنا الأنقياء قلوبهم لا تعرف إلا حب الوطن والإنسانية يحملون الجمال في دواخلهم كانوا كالزهرة أجمل كوكب في سماء الأوطان، اطفئوا ببسلميتهم وتضحياتهم كل نجوم التحرر ، قدموا الأزهار للذين غدروا بهم قبل أن يقدموا الأرواح فداءً للوطن. تحملوا الظلم والعذابات لإيقاظنا من كابوس الظالم.. أجمل ما يهديه الرفاق لأرواح الشهداء أن يهدوا بالقانون جبل من كسر أغصان رفاقهم اليانعة وهي تراقص أنسام ربيع الحرية .. عهد الرفاق للشهداء أن يهزموا بالعقل من ظن أن الثوار قوة تتسلم للموت مؤقتاً حينما تختلط الأوراق . عهد الرفاق للشهداء أن يسقطوا من من ظن أن العدالة ستذل في عاصفة السياسة ..هذى الدماء الطاهرة دماء بعض من جيل الثورة الجيل (الراكب رأس) جيل مختلف الملامح ، فريد الطباع ، واضح لا يشكو من علة التضاريس ، ولا يعرف سوق نخاسة السياسة ، جيل لا ينافق ولا يسامح ، جيل لا يخشى السجن ولا السجان ، صدرهم كانت مفتوحة للرصاص حد الاحتراق والغرق في بحور التضحية .. جيل صنع التغيير بالروح والدم والهم ، جيل هدم علة الظلم في نفوس الطغاة .. جيل بهذه الصفات لن ينسى رفاق (التروس) الذين قدموا المهج والأرواح لكي يحي الوطن . جيل متأبط ثورته يحرس أحلامه وآماله كي لا تضيع وسط كلام الساسة المثقوب.. مصلحة الكل أن يتنزل العقاب بالقانون على الجناة من قتل يُقتل ومن حرق يُحرق ومن أغرق في النيل يُغرق لأن الجزاء من جنس العمل . حتى( لا يحدث ما حدث) . قطعاً العدالة لا تضع اعتباراً لاصحاب المناصب أو أصحاب القوة العسكرية إذا ثبت تورطهم في هذه الجريمة التراجيدية. التاريخ لا يرحم والمظلوم لا ينسى. الظلم الذي وقع في فض الاعتصام وقع على الشعب السوداني الذي بدلاً من أن يفرح بالعيد كان الحزن على الشهداء رحمة من الله تتنزل عليهم ،ووألماً على المفقودين نسأل الله عودتهم ،و ووجعاً على الجرحى عاجل الشفاء لهم. لابد من القصاص تحقيقاً لدولة العدالة.

فاطمة غزالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق